المشيطي يكتب: إذا طاح الهلال كثرت سكاكينه!

لاتزال الصور الساخرة تتندر بالهلاليين مع تضييق الخناق عليه في البطولات المحلية بعد أن ظل يبتعد عنها واحدة تلو الأخرى وهو الذي كان صديقا لها، اتضح أن العملية كلها تشف منه، التشفي من بطل ظل يحصد رأس سنابل القمح وغيره يلتقط الحبوب التي تسقط على الأرض كل ما يحدث من نقد هو مقارنة بين مرحلتين مر بهما الهلال، مرحلة السيطرة على معظم البطولات، ومرحلة التراجع عنها، هذا لا يعني رسوبه بدليل أنه حصل على المركز الثاني في بطولتين مرتا عليه وربما يحصل على الثالثة، يمكن أن أوجز ما يحدث في المسابقات المحلية بتشبيهه بطالب متفوق يأخذ الدرجة كاملة كل عام، ثم تراجع ليحل آخر مكانه صعد نجمه، المسؤولون في المدرسة والطلاب كذلك منبهرون بذلك الطالب البليد الذي برز فجأة فصاروا يمجدونه ويهزؤون بالمتفوق، وهم نوعان: واحد محب فهو يؤنب ليعدّل، وآخر كاره فهو حسود يشمت!

لم يحدث هذا في الموسم الماضي لأن الفتح المغمور هو الذي أزاح الهلال، ما تراه الآن إفرازات لذة ابعاد الملك عن عرشه، مع التأكيد على أن فترة الركود الهلالية الآن هي استراحة محارب، كل ما نراه مظاهر كسر شوكته على يد المنافس، لذة الانتقام فالخلاص من عذاب السنين!!

لاحظوا أنني حتى الآن لم أتطرق للنصر البطل فأمسه بسوء كأن أقلل من إنجازه، أيضا لا أبرر للهلال عدم حصوله على أية بطولة حتى الآن، فهو -كما أسلفت- البطل القوي الذي رسم صورة زاهية عنه فلما ضعفت عضلاته لا بد أن يتحدثوا عن هذا الحدث العارض، وسيكون لي وقفات حول هذا في المستقبل بإذن الله، الذي يحدث حتى الآن في الواقع تركيز على تراجع الهلال أكثر من تركيز على تقدم النصر، عدد الصور الساخرة تفوقت على عدد الصور المشيدة بالبطل، معظم الكلام الذي أقرأه يتندر من الأزرق، والقليل يثني على الأصفر، وازداد حجم التندر لأن سامي الجابر هو المدرب، طبعا لم أغفل أن البشر بحكم طبيعتهم يناقشون السلبيات ويتركون الإيجابيات!!

ما يجري من شماتة توجه للهلال في ظاهرها إهانة له، بينما في باطنها إشادة فيه، تذكروا ما يطرح، عبارات مثل: دقينا خشم الهلال، هذه تعني فرحة الفوز على البطل، الفوز بحد ذاته حدث يستحق أن يوثق فهو حدث نادر، شهادة على قوته، ألخص الهيجان الإعلامي الذي صاحب التغييرات الطارئة في ترتيب الفرق بما يعرفه طلاب الإعلام عندما يدرسون موضوع الخبر، يقولون: ليس الخبر أن تقول: “عض الكلبُ الرجلَ”، بل الخبر أن تقول: “عض الرجلُ الكلبَ”، وأترك لكم حرية الفهم!

بقايا

* أجمل ما قد يحققه الهلال في الدوري إفساد فرحة حصول النصر على الدوري إن فاز عليه في لقاء الجمعة.

* الرائد يمر بمرحلة مخاض صعبة يتحتم عليه تجاوزها ليبقى كعادته بين الكبار.

* أهم تغيير نفسي أحدثه الرائد إبعاد مدربه نور الدين زكري، وهو توقيت مناسب جدا.

* تداخل الدوري مع مسابقتي كأس ولي العهد وخادم الحرمين الشريفين أعتبره أمراً إيجابياً لا سلبياً.

مقالة للكاتب خالد المشيطي عن جريدة الرياض

التعليقات

11 تعليق
  1. عالمي 1326
    1

    أيها الكاتب وين كنت عايش طوال 19 عاما الماضية في المريخ والا زحل؟؟؟
    ً اللي يحصل للهلال الآن هو إفراز لممارسات أغلب اعلاميه على نادي النصر وبعض الانديه الأخرى التي جعل منها إعلام الهلال أعداء….. لهم

    زرعكم الإعلامي احصدوه الآن

    ##لاحظ قلت إعلامي الهلال وليس نادي الهلال

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 2:24 م
  2. محب ماجد والهريفي
    2

    دقت الخشم هي لكل متعصب مثلك , إلى انت ويش عرفك بالكوره ويش جايبك للرياضه وأنت ؟

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 2:32 م
  3. نصراوي للأبد
    3

    ليس الخبر أن تقول: “عض الكلبُ الرجلَ”، بل الخبر أن تقول: “عض الرجلُ الكلبَ”، وأترك لكم حرية الفهم!

    فالنصر طيلة الخمسة عشر عاما الماضية كان عرضة للعض والافتراس من مختلف اندية الدوري السعودي وخصوصا نادي الهلال وبالتالي فلم يعد فوز الهلال على النصر خبرا وهذا ينطبق ( عض الكلب الرجل )… اما وقد عاد النصر وتحديدا من بوابة الهلال فقد اصبحت عودته هي الخبر وهذا ينطبق على ( عض الرجل الكلب ) … وفي كلا الحالتين فإنك بهذا التشبيه قد شبهت النصر بالرجل … وهو كذلك بجماهيره ورجاله خارج الملعب وداخله… فإن كان النصر هو الرجل فمن هو الكلب ؟؟؟ أترك لك حرية الفهم !!!

    تعلموا لغتكم قبل أن تكتبوا .

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 2:33 م
  4. هلالي مخضرم
    4

    كاتب مبدع …..وعض الرجل الكلب لانها غير معقوله فتجذب القراء لقراءة الخبر

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 2:51 م
  5. 009
    5

    يالمشيطي الطالب المتفوق الذي تكلمت عنه سابقا كان هو من يضع اسئلة الاختبارات وهو يختار من يراقبه

    وفي النهاية ينجح رغما عن الجميع حتى ولو المراقب هو ابو زندة وواضع الاسئلة هو السوسة

    اما الان ومع اختفاء المراقب وواضع الاسئلة انكشف طالب الدفع الخلفي وظهر بمستواه الحقيقي

    هذا الطالب الفاشل ظن كما ظن واضع الاسئلة ان اختبارات اسيا مثل اختبارات السعودية والنتيجة فشل الطالب

    الفاااااااشل طوال 14 عام متتالية ولا اظنة سينجح اسيويا لانه تعود على السوسة وابوزندة

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 2:53 م
  6. عالمي
    6

    لماذا لا تتسال يالمشيطي لماذا الجميع بمختلف انتمائاتهم فرحوا لسقوط المحلي ؟

    عندما يسقط الظالم والسارق والمزور يفرح الجميع لسقوطة الا من هم على على شاكلته فالكلب لايعض كلب مثلة

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 2:56 م
  7. ملكي عالمي ذووووووووووووووووووق
    7

    كل ما رأيت مقال يزيد عن صفحتين او ثلاث مضغوط في صفحة واحدة عرفت ان الكاتب ما زال متدرب على الكتابه تماماً مثل متدرب فريقه المفضل !!!!
    الله يخلي حكام الفوده ومن بعده المهنأ !!!!
    تعرف تقول خشبة الحبس حبست خمس خشبات !!!!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 2:56 م
  8. y-not
    8

    الانهيار الهلامي بدا من موسمين وهذا الموسم الثالث له ..فريقكم يترنح وينتظر الضربه القاضيه ويحصد ما بذرة من سنوات …الظلم ظلمات …كثير هم من تعرض للظلم من ابناء ناديكم ورجلاته …يتخبط بالطول والعرض على امل ,,عسى ولعل,,انتهي عصر الكذب والاحتيال وتزوير الحقائق …الشمس سطعت وهربت الخفافيش.

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 4:08 م
  9. محمد مارش
    9

    تصحيح للعنوان ..
    ” إذا هزم الهلال من النصر كثرت سكاكينه ” .
    أليس كذلك يا خالد ؟

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 5:25 م
  10. Yasser J
    10

    لم تمس النصر بسوء !!! هههههههه … أضحكتني صراحة … تشبه النصر بالطالب البليد وبعدها تقول لم أمسه بسوء … أنه جنون البقر ياسادة …

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 فبراير, 2014 الساعة : 9:03 م
  11. عبدالله محمد الشهري
    11

    أين أنت من السكاكين التي قطعت أوصال النصر حتى قلتم إنعدمت المنافسة بين النصر والهلال وكنتم تباركونها ولم نسمع عنكم كلمة تقول إذا طاح النصر كثرت سكاكينه وحينما بدأ الهلال يسقط أصبحت السكاكين كثيرة , عجبي لكم كيف تحكمون

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 فبراير, 2014 الساعة : 1:00 ص
108