مواجهات نارية مألوفة في تصفيات آسيا لكأس العالم

في إطار تصفيات القارة الصفراء المؤهلة لكأس العالم البرازيل 2014 سيكون عشاق المستديرة الساحرة على موعد مع مباريات قوية بين خصوم اعتادوا المواجهة فيما بينهم مع انتصاف منافسات جولة التأهل الأخيرة. تجمع أبرز تلك اللقاءات بين متصدري المجموعة الأولى إيران صاحبة الأرض وكوريا الجنوبية. بينما يجدد منتخبا العراق وأستراليا خصومتهما الكروية في الدوحة مع سعيّ الطرفين الحثيث لاغتنام أول فوز لهما في هذه المرحلة.

أما الأردن فيشد الرحال إلى المنامة وعينه على استكمال سجله المشرف في مواجهة عُمان المتعثرة. في هذه الأثناء، يحل المنتخب الأوزبكي ضيفاً على نظيره القطري محاولاً أن يستعيد الوجهة الصائبة لمسيرته وعينه على نقاط اللقاء الثلاث. موقع FIFA.com يقودكم في جولة على المباريات الهامة التي تشهدها القارة الآسيوية في الطريق إلى البرازيل 2014.

المباراة الأبرز

إيران ـ كوريا الجنوبية

تجمع المباراة في طهران بين منتخبين تحولا إلى خصمين كرويين لدودين على مدى العقود الستة الماضية. حيث التقى الطرفان 25 مرة، خمس منها في إطار تصفيات كأس العالم FIFA. ورغم أن في جعبة كوريا الجنوبية انتصاران اثنان أكثر من إيران، فإن المنتخب الإيراني أثبت علوّ كعبه في مناسبات عدة سابقة.

ولا يزال التعادل بهدف لمثله في سيؤول قبل ثلاثة أعوام حاضراً في أذهان المنتخب الإيراني كونه أدى إلى خروجه من تصفيات جنوب أفريقيا 2010. وما زاد من مرارة الإيرانيين هو أنهم خسروا مجدداً على يد الخصم نفسه بنتيجة 1-0 في اللقاء الأحدث بينهما والذي أتى في إطار كأس الأمم الآسيوية AFC 2011.

ولهذه الأسباب، من المؤكد أن الثأر سيكون نصب أعين الفريق صاحب الضيافة، حيث تحضر كتيبة كارلوس كيروش نفسها للضرب بقوة بعد الهزيمة المفاجئة على يد لبنان 1-0. ويصب في صالح الإيرانيين أن تشكيلتهم مكتملة بعودة لاعب فولهام الجديد أشكان ديجاجه، وزميله المحترف في بلجيكا رضا قوشانجاد الذي سيعزز الخطوط الأمامية في مباراته الدولية الأولى.

أما الفريق الزائر فقد وضع نصب عينيه دخول التاريخ الكروي من بابه الواسع ليكون أول منتخب يتغلب على الإيرانيين في عقر دارهم، ملعب أزادي. وكونه استبعد المهاجم المخضرم لي دونج جوك، فقد استدعى المدرب تشوي كانج هي قناص هامبورج المتألق سون هيونج مين. وعلى الخط الخلفي سيضطلع يون سوك يونج وشين كوانج هون بمهمة حماية منطقة الجزاء، إلى جانب المدافع كواك تاي هوي الذي يعود لقيادة الفريق بعد استبعاد لي جونج سو.

المباريات الأخرى

سيكون من شأن تعثر إيران أن يعود بالفائدة على قطر بحيث تتقدم إلى المركز الثاني إن فازت في الدوحة على أوزبكستان. لكن يتعين على أصحاب الأرض شدّ عزيمتهم وتجاوز أدائهم الباهت الذي ظهروا عليه مؤخراً حيث تعادلوا بهدف لمثله مع عُمان ومن ثم مع الأردن في إطار الإستعدادات للقاء المقبل. وما يزيد من قلق العنابي هو أن المدافع إبراهيم ماجد سيغيب عن المباراة نتيجة العقوبة، بينما لم تتأكد مشاركة المهاجم يوسف أحمد بسبب الإصابة. ومع إدراك الفريق أن الفوز هاماً جداً لإنعاش آماله ببلوغ كأس العالم، فإن الفريق الزائر يصل للدوحة وأمله كبير بتكرار فوزه على قطر 2-0 في البطولة القارية العام الماضي. إلا أن أبطال آسيا الوسطى تمكنوا مرتين من قلب تأخرهم إلى تعادل بنتيجة 2-2 مع الإمارات في مباراة ودية خاضوها مؤخراً، وهو ما لا يشكل علامة جيدة جداً بالنسبة للمدرب ميرجلال قاسيموف.

في المجموعة الثانية، يتساوى منتخبا العراق وأستراليا بعدد النقاط وتعتبر هذه المواجهة رقم 5 بينهما في إطار التصفيات المؤهلة لكأس العالم FIFA. ومن المؤكد أن طرفي اللقاء سيحاولان بذل الغالي والنفيس في سبيل الفوز للمرة الأولى في هذه المرحلة. ورغم أن شباكها تلقت ستة أهداف نظيفة في مباراة ودية مع البرازيل، إلا أن العراقيين لا يزالون من أقوى الخصوم للسوكيروز على الساحة القارية. ويعوّل مدرب أسود الرافدين، زيكو، على عودة بعض نجومه من الإصابة، أبرزهم لاعب خط الوسط سامر سعيد والمهاجم مصطفى كريم، رغم استبعاد كرار جاسم لأسباب انضباطية. وقد وصلت كتيبة المدرب هولجر أوسيك إلى الدوحة قبل أسبوع من موعد المباراة للتأقلم مع الحالة الجوية. ومن المقرر أن يحلّ ماثيو سبيرانوفيتش مكان زميله المصاب ساسا أوجنينوفسكي في قلب الدفاع، بينما يشغل لاعب خط الوسط كارل فاليري مركز ديفيد كارني، ويُرجح أن تسند مهمة رأس حربة خط الوسط لمارك بريشيانو.

أما الأردن فسيستقي إلهامه من الفوز المفاجئ 2-1 على أستراليا في لقائه خارج الديار مع عُمان ليعزز مكانه في المركز الثاني متأخراً بثلاث نقاط عن اليابان. ولا تبدو ثقة الزوار في غير مكانها، حيث إن حصيلتهم في اللقاءات مع عُمان بتسعة انتصارات وثلاث هزائم تجعلهم أوفر حظاً. وسيحاول المدرب عدنان حمد أن يعود الثنائي الخطير عبد الله ذيب وثائر بواب للتألق رغم أن فريقه سيخوض المباراة دون خدمات حارسه عمر شفيع والمدافع باسم فتحي بسبب عقوبة الإيقاف. أما عُمان

110