اختتام دورة حكام المستقبل بحضور 25 حكم

unnamed

اختتمت الدورة المكثفة لحكام المستقبل، وذلك بمسرح بيوت الشباب في العاصمة الرياض والتي أقيمت خلال الفترة من 12 حتى 15 ربيع الآخر 1435هـ، بحضور عضو مجلس إدارة الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم رئيس لجنة الرئيسية عمر المهنا ونائبه محمد البشري وعضو اللجنة يوسف ميرزا ومقررها محمد سعد بخيت والمحاضران السعوديان عبدالمحسن الزويد وعزيز الشريف ومدرب اللياقة المختص خالد الدوسري و شارك فيه 25 حكماً للساحة ومساعداً تم اختيارهم بناء على التقارير الواردة من المقيمين لدوري درجة الشباب والناشئين وكأس الأمير فيصل ودوري أندية الدرجة الثانية، ومن خلال متابعة أعضاء اللجنة الرئيسية وتوجيهات اللجان الفرعية، والهدف من إقامة هذه الدورة تجهيز الحكام المستقطبين للانتقال لتحكيم المباريات في الدرجة الأعلى، وذلك بعد اجتيازهم خمس دورات مكثفة طوال الموسم، ومن شروط التواجد في هذه الدورات أن يكون مميزاً وأن لا يتجاوز عمره 30 سنة كحكام درجة أولى، بينما لا يتعدى 27 سنة كحكام درجة ثانية، وأن لا يتعدى 25 سنة لحكام الدرجة الثالثة، وستستمر هذه الدورات وفق برنامج زمني مكثف، و سيتخلل الدورات القادمة محاضرات نظرية وعملية، وتدريبات لياقية و اختبارات القانون، باللغتين العربية والإنجليزية، كذلك حالات الفيديو والتسلل، كما ستقوم لجنة الحكام بأٌقامة محاضرات في علم النفس والتغذية والإعداد البدني، وسيكون في نهاية هذا البرنامج استخراج خمسة حكام كحد أقصى للمشاركة في الفئات العليا والرفع إلى مجلس إدارة الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم لإقامة معسكر خارجي في الدول التي توجد معها اتفاقيات لتطوير التحكيم، حيث يقومون بإدارة مباريات رسمية في تلك الدول.وبدأ برنامج الختام للدورة بآيات من الذكر الحكيم تلاها الحكم عبدالله ال مساوى ثم ألقى رئيس اللجنة كلمة قدم من خلالها شكره وتقديره للجاهز الفني والإداري في الدورة ولجميع الحكام على الانتظام والاهتمام الكبير الذي كانوا عليه طوال فترة الدورة وأضاف المهنا يجب يعي جميع الحكام المختارين لهذه الدورة أن ليس بالضرورة يبقى الجميع حتى أخر دورة ومن أرد البقاء عليه بذل مزيد من الجهد والعطاء من اجل الاستمرار فجميعكم يعلم أن الهدف من هذه الدورة أن يكون هناك حكام صغار في السن جاهزين لتحكيم في الدرجات الأعلى من المنافسات المحلية,وشدد المهنا على أن يجب على أي حكم يطمح أن يكون دولي أن يجيد اللغة الانجليزية التي أصبحت ركن أساسي في التواجد ضمن حكام النخبة الآسيوية,مشدداً أنه يجب الاستفادة من البرنامج المكثف وتطوير مستوياتكم بناء على الرغبة لدى الحكم نفسه في المقام الأول,كما سيتم متابعتكم خلال الشهر القادم والذي يسبق انعقاد الدورة الثانية سواء تقارير او مشاهدة داخل الملعب او متابعة مستمرة عن طريق اللجان الفرعية, واختتم حديثه اشكر رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم الأستاذ احمد عيد وزملائي أعضاء مجلس الإدارة على الدعم للحكام في هذه الدورة والإشادة بالفكرة التي أتمنى أن نجني ثمارها بالقريب العاجل, وفي الختام تم توزيع شهادات الحضور لجميع الحكام.

والحكام 25 المشاركون في هذه الدورة هم : نايف المريخي من مواليد1410هـ، وعبدالله مساوي من مواليد 1407هـ، وطارق الدابس من مواليد 1408هـ، وسعد الخرجي من مواليد 1409هـ من منطقة الرياض، رائد الزهراني من مواليد 1413هـ، ومحمد المصوري من مواليد 1412هـ، وحسين أبو شاهين من مواليد 1409هـ من منطقة مكة المكرمة، وفيصل البلوي من مواليد 1409هـ، وسلطان الحربي من مواليد 1407هـ من منطقة المدينة المنورة، ومحمد البريدي من مواليد 1408هـ، وأحمد عبشان من مواليد 1412هـ، وبليغ الرمضان من مواليد 1408هـ، ومؤيد المسجن من مواليد 1410هـ من المنطقة الشرقية، وأحمد الرميخاني من مواليد 1408هـ، وسامي الجريس من مواليد 1408هـ، وعبدالله النحيت من مواليد 1412هـ، وعمر الجمل من مواليد 1408هـ، ومحمد المطرودي من مواليد 1410هـ، وحسن النحيت من مواليد 1409هـ، من منطقة القصيم، وعيسى الخيبري من مواليد 1407هـ من منطقة تبوك، وعادل الغامدي من مواليد 1407هـ من منطقة الباحة، وممدوح عسيري من مواليد 1408هـ، وعلي محمد جابر من مواليد 1410هـ من منطقة عسير، وحسن يوسف الحبيب من مواليد 1411هـ، وسعد السبيعي من مواليد 1413هـ من محافظة الإحساء.

108