مانشستر يونايتد يفرض التعادل على آرسنال وليفربول يفوز بصعوبة

2277962_FULL-LND

حافظ تشلسي على صدارة الدوري الانجليزي بعد تعادل مطارده المباشر وجاره آرسنال مع ضيفه مانشستر يونايتد 0-0 في مباراة باهتة وتأجيل مباراة مانشستر سيتي الثالث بسبب الاحوال الجوية اليوم الاربعاء في المرحلة السادسة والعشرين.

ورفع آرسنال رصيده الى 56 نقطة بفارق نقطة واحدة عن تشلسي الذي فشل امس الثلاثاء في توسيع الفارق اثر تعادله مع مضيفه وست بروميتش البيون 1-1. وتأجلت مباراتا مانشستر سيتي (54 نقطة) مع سندرلاند، وايفرتون السادس مع كريستال بالاس بسبب الرياح القوية.

ودخل آرسنال المباراة باحثا عن استعادة الصدارة من تشلسي وساعيا الى محو اثار هزيمته المذلة امام ليفربول 1-5 في المرحلة السابقة. اما يونايتد حامل اللقب والذي فقد منطقيا اماله بالدفاع عنه، فدخل المباراة في المركز السابع بعدما فاز مرتين فقط في اخر 6 مباريات في الدوري. وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز يونايتد بهدف وحيد وتعادلا الموسم الماضي 1-1 على ارض آرسنال.

على ملعب “الامارات” وامام 60021 متفرجا، افتتح المهاجم الهولندي روبن فان بيرسي الذي سجل في المواجهات الثلاث السابقة في مرمى فريقه السابق ارسنال بعد انتقاله من الفريق اللندني، فرص المباراة مبكرا بعد خطأ بالترويض من لاعب الوسط الاسباني ميكيل ارتيتا، لكن الهداف الهولندي سدد برعونة بين يدي الحارس البولندي فويتشي تشيسني مهدرا فرصة ذهبية (2).

وكاد لاعب وسط ارسنال الدولي جاك ويلشير يحصل على فرصة للتسجيل لكن المدافع كريس سمولينج حرمه مواجهة الحارس الاسباني دافيد دي خيا (4). اهدر بعدها المهاجم الفرنسي اوليفييه جيرو رأسية خطيرة لارسنال بعد ركنية من الالماني مسعود اوزيل (5)، لكن الفرص الخطرة غابت عن باقي دقائق الشوط الاول الذي انتهى سلبيا.

وامل ارسنال ان تكون المباراة على شاكلة المواجهات الـ32 الاخيرة له في الدوري عندما لم تهتز شباكه في الشوط الاول وانهاها من دون خسارة. واستبدل الاسكتلندي ديفيد مويز بين الشوطين المدافع البرازيلي رافايل لاصابته بالمخضرم ريو فرديناند.

وكثف ارسنال، الباحث عن لقبه الاول منذ 2004، ضغطه في الشوط الثاني، فلعب المدافع الفرنسي لوران كوسييلني رأسية جميلة اثر ركنية ابعدها الاكوادوري انطونيو فالنسيا عن خط المرمى (62)، ثم دفع الصربي نيميانيا فيديتش جيرو داخل المنطقة لكن الحكم مارك كلاتنبرج لم يحتسب ركلة جزاء للمدفعجية (63). وبعد ان دفع مويز بالشاب عدنان يانوزاي بدلا من الاسباني خوان ماتا، اهدر جيرو فرصة ثمينة لارسنال على بعد امتار قليلة من المرمى اثر عرضية من الظهير الفرنسي بكري سانيا مرت بمحاذاة القائم الايسر (77).

وفي ظل ضغط ارسنال، انطلق الشياطين الحمر بهجمة مرتدة نسقها واين روني وفان بيرسي فوصلت الى رأس الاخير الذي لعبها فوية ابعدها تشيسني ببراعة حارما الضيوف من هدف محقق (80). رد ارسنال كان عنيفا، فتبادل اوزيل والاسباني سانتي كازورلا الكرة داخل المنطقة سددها الاخير ارضية صدها مواطنه دي خيا ببراعة لافتة (84). واختتم كازورلا فرص المباراة بتسديدة من خارج المنطقة صدها دي خيا (90+1).

وكان ليفربول اكبر المستفيدين في هذه المرحلة، عندما قلب تأخره مرتين امام مضيفه فولهام وهزمه 3-2، ليعزز مركزه الرابع ويقلص الفارق مع المتصدر الى اربع نقاط. فعلى ملعب “كرايفن كوتيدج” في لندن، ارتكب المدافع كولو توريه خطأ قاتلا في بداية المباراة عندما عكس عرضية كيران ريتشاردسون في شباك حارسه البلجيكي سيمون مينيوليه عن طريق الخطأ، ليسجل فولهام اسرع هدف له هذا الموسم في الدوري (7).

وبحث لاعبو المدرب الايرلندي الشمالي براندن رودجرز عن التعديل قبل الاستراحة، ونجحوا بعد تمريرة من القائد جيرارد وصلت الى دانيال ستوريدج الذي سجل في مرمى الحارس الهولندي مارتن ستيكلنبورج بمساعدة القائم (41). وهذه المباراة السابعة على التوالي التي يسجل فيها ستوريدج.

لكن المضيف استعاد تقدمه ومن خلال ريتشاردسون الذي استغل هفوات السلوفاكي مارتن سكرتل وجون فلاناجان وهز شباك ليفربول للمرة الثانية في المباراة (63). وعلى غرار الشوط الاول، ادرك الفريق الاحمر التعادل بتسديدة من لاعب الوسط البرازيلي كوتينيو ساعده فيها المدافع الهولندي جون هيتينجا (72). وتعرض بعدها حارس فولهام ستيكلنبورج لاصابة قوية اثر اصطدامه بالمهاجم الاوروجوياني لويس سواريز فلم يستطع اكمال المباراة (76). وحصل ليفربول على ركلة جزاء في الدقيقة الاخيرة بعد عرقلة ستوريدج داخل المنطقة ترجمها جيرارد في الزاوية اليمنى (90+1).

وحقق توتنهام الخامس فوزه الثاني على التوالي على حساب مضيفه نيوكاسل 4-0 ملحقا به الخسارة الرابعة على التوالي. فعلى ملعب “سانت جيمس بارك” وامام 48264 متفرجا، افتتح الفريق اللندني التسجيل اثر عرضية من الجزائري نبيل بن طالب وصلت الى التوغولي ايمانويل اديبايور المتربص على القائم البعيد بعدما حاول الحارس الهولندي تيم كرول ابعادها، فسددها بسهولة في الشباك (19).

وساهم اديبايور بالهدف الثاني عندما سدد من مسافة بعيدة كرة ابعدها كرول وجدت لاعب الوسط البرازيلي باولينو الذي تابعها في الشباك (53). وتابع اديبايور، المبعد في عهد المدرب السابق البرتغالي اندريه فيلاش بواش، تألقه، وسجل هدفه الثاني بعد كرة مرتدة من الحارس كرول (82)، قبل ان يوجه البلجيكي ناصر الشاذلي الضربة القاضية بتسديدة جميلة من خارج المنطقة (88).

وتعادل ستوك سيتي مع ضيفه سوانسي 1-1 على ملعب “بريتانيا” امام 24822 متفرجا، بهدف لبيتر كرواتش (17) مقابل هدف الاسباني تشيكو فلوريس (52).

110