كاسياس يحطم الأرقام رغم ندرة المشاركات!

1994494_FULL-LND

رغم جلوسه على مقاعد البدلاء لفترات طويلة عبر عام 2013 وعدم مشاركته إلا نادرا مع فريق ريال مدريد الأسباني، ما زال حارس المرمى العملاق إيكر كاسيلاس قادرا على تحطيم الأرقام القياسية وترك بصمة واضحة قد تساعده في الدفاع عن عرين المنتخب الأسباني في كأس العالم البرازيل 2014.

وعلى مدار شهور طويلة ، لم يجد كاسياس فرصة للمشاركة في التشكيلة الأساسية لفريقه إلا من خلال مباريات كأس ملك أسبانيا ودوري أبطال أوروبا بينما لا تزال حراسة مرمى الفريق في مباريات الدوري الأسباني محجوزة لزميله دييجو لوبيز. لكن هذا لم يسرّب اليأس إلى نفس كاسياس الذي حرص على ترك بصمة مع الريال في كل مباراة يشارك فيها وساهم بقدر رائع في بلوغ الفريق للمربع الذهبي بكأس أسبانيا وللدور الثاني في دوري أبطال أوروبا. كما واصل كاسياس هوايته في تحطيم الأرقام القياسية بعدما حافظ على نظافة شباكه في مباراة الفريق التي انتهت بالفوز 1-0 على اسبانيول مساء أمس الثلاثاء في إياب دور الثمانية لمسابقة الكأس.

وبهذا، حافظ كاسياس على نظافة شباكه في المباريات التي يشارك فيها لمدة 682 دقيقة متتالية ليكون أول حارس في الريال يحقق هذا. واجتاز كاسياس بهذا العدد من الدقائق المتتالية الرقم السابق لحراس مرمى الفريق والذي اقتصر على 658 دقيقة متتالية بلا أهداف وكان مسجلا باسم الحارس السابق باكو بويو في موسم 1994/1995.

وكانت آخر مرة اهتزت فيها شباك كاسياس مع الريال في 27 تشرين ثان/نوفمبر الماضي وهو الهدف الذي سجله التركي أوميت بولات نجم جلطة سراي التركي في مباراة فاز فيها الريال 4-1 على استاد “سانتياجو برنابيو” بالدور الأول لدوري الأبطال الأوروبي. وعلى مدار المباريات السبع التالية لكاسياس مع الفريق، حافظ الحارس العملاق على شباكه دون أن تهتز سواء في دوري الأبطال أو في كأس أسبانيا حيث فاز الفريق على كوبنهاجن الدنماركي 2-0 وتعادل سلبيا وفاز 2-0 على أولمبيك تشاتيفا ثم فاز 2-0 في كل من مباراتي الذهاب والإياب أمام أوساسونا و1-0 في كل من مباراتي الذهاب والإياب أمام اسبانيول في كأس ملك أسبانيا.

وشهدت مباراة الذهاب أمام اسبانيول تحطيم الرقم القياسي السابق لكاسياس نفسه في الحفاظ على نظافة شباكه والبالغ 518 دقيقة. وبرهن كاسياس بهذا على أنه لا يزال قادرا على ترك بصمته في الملاعب وأن عدم مشاركته في مباريات الدوري مع الريال لم يصبه بالصدأ بل زاده إصرارا على التألق في المباريات القليلة التي يشارك فيها مع الفريق. ومع تألق كاسياس مع الريال في مباريات الدوري، يبدو الحارس العملاق مرشحا بقوة لحراسة مرمى المنتخب الأسباني في مونديال 2014 رغم التكهنات التي سادت سابقا بأنه قد لا يجد له مكانا في التشكيلة الأساسية في ظل حرص المدرب فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للفريق دائما على الاستعانة باللاعبين الجاهزين الذين يشاركون بانتظام في المباريات.

وعانى كاسياس من الإصابة بكسر في أحد أصابعه في أواخر عام 2012 ليتعاقد الريال مع دييجو لوبيز ثم دخل بعدها كاسياس في دوامة من المشاكل مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني للفريق في الموسم الماضي ليحرم كاسياس من المشاركة في المباريات لصالح لوبيز. وبينما توقع كثيرون أن يستعيد كاسياس مكانه في الموسم الحالي مع تولي المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي المسؤولية خلفا لمورينيو، فوجئ كاسياس والجميع بأنشيلوتي يسير على نفس نهج مورينيو ويعتمد بشكل أساسي على لوبيز. لكن هذا لم يضعف ثقة دل بوسكي في الحارس العملاق كاسياس حيث استعان به في العديد من المباريات وكان كاسياس عند حسن الظن به في الفترة الماضية ليظل مرشحا لحراسة مرمى الفريق في رحلة الدفاع عن لقبه العالمي بالمونديال البرازيلي.

التعليقات

1 تعليق
  1. ابو راشــــــــــد
    1

    كفو القديس لو كنت مكانه لما بقيت في الريال في فترة الانتقالات الصيفيه القادمه

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 9:04 م
112