كبار افريقيا في دائرة الخطر

سيكون الخطأ ممنوعاً على 30 دولة أفريقية باتت قاب قوسين أو أدنى من بلوغ نهائيات النسخة التاسعة والعشرين من كأس الأمم الأفريقية CAF. ستحدد مباريات إياب الدور الثاني المقررة يومي السبت والأحد هوية المنتخبات الخمسة عشر التي ستلحق بجنوب أفريقيا الدولة المضيفة إلى النهائيات المقررة مطلع العام المقبل.

ومن أجل تحاشي إقامة البطولة القارية في العام ذاته مع كأس العالم FIFA، إرتأى الإتحاد الأفريقي إقامة كأس الأمم الأفريقية في الأعوام المفردة، وهذا يعني إقامة بطولتين قاريتين في مدى عام واحد، كما يعني أيضاً إمكانية حصول مفاجآت كون معظم المنتخبات خاضت مباراتين فقط في التصفيات. وحتى الآن خرجت مصر التي كانت تسعى إلى إحراز لقبها الثامن (رقم قياسي) بشكل مفاجىء في الدور السابق على يد جمهورية أفريقيا الوسطى.

ويواجه المنتخب الكاميروني خطر الخروج فعلياً وعدم المشاركة في النهائيات المقررة في جنوب أفريقيا وذلك بعد خسارته ذهاباً أمام الرأس الأخضر بنتيجة 2-0 بفضل هدفين سجلهما ريكاردو ودجانيني قبل مباراة العودة المقررة في ياوندي. واستدعت الراس الأخضر الساعية إلى مشاركة أولى في النهائيات، نخبة من أبرز لاعبيها في الدوري البرتغالي ومعظم هؤلاء يدافعون عن ألوان أندية البلد الذي ولدوا فيه.

وبالنسبة إلى الكاميرون، فإن المباراة تكتسي أهمية وطنية، وقد التقى رئيس الوزراء فيليمون يانج مع قائد المنتخب السابق صامويل إيتو من أجل إقناعه بالعودة إلى صفوف الفريق الوطني بعد أن رفض المهاجم الدعوة التي وجهت إليه في السابق علماً بأنه استبعد نفسه من صفوف المنتخب. وصرح إيتو بعد اللقاء بانه سيضع نفسه بتصرف المنتخب وقال على مدونة تويتر الخاصة به “لقد تشجعت برغبتي خدمة بلادي بنفس الإيمان والتصميم الذي تحليت بهما على مدار السنوات الخمس عشر الأخيرة.”

ويبدو أن المدرب الجديد جان بول أكونو الذي حل بدلاً من الفرنسي دينيس لافان إثر إقالة الأخير بعد الخسارة في برايا ذهاباً، سيوكل إلى إيتو حمل شارة القائد.

البطل والأفيال في خطر
لن تكون مهمة زامبيا بطلة النسخة الأخيرة سهلة عندما تحل ضيفة على أوغندا، حيث تقدمت الأولى بهدف وحيد ذهاباً. واعتبر هيرفيه رينار مدرب زامبيا حيث يقيم فريقه معسكراً في جنوب أفريقيا أنه على الرغم من كون أوغندا تحتل مرتبة أدنى من شيبولوبولو في التصنيف العالمي فإنه يتوقع مباراة صعبة وقال في هذا الصدد “التصنيف لا يعكس دائماً القيمة الحقيقية لقدرات هذا الفريق أو ذاك.” وربما سيفتقد المدرب رينار إلى لاعب الوسط المؤثر رينفورد كالابا الذي تعرض للإصابة خلال مباراة فريقه تي بي مازيمبي في دوري أبطال أفريقيا CAF ضد الترجي والتي انتهت بتعادل الفريقين من دون أهداف في نهاية الأسبوع.

في المقابل، تخوض جمهورية الكونجو الديمقراطية بقيادة المدرب الشهير كلود لوروا مباراة سهلة إياباً ضد غينيا الإستوائية التي استضافت النسخة الأخيرة من البطولة القارية مع الجابون، وذلك بعد أن حقق فريقه فوزاً عريضاً ذهاباً 4-0. وسيكون المنتخب النيجيري الذي عاد من ليبيريا بالتعادل 2-2 مرشحاً فوق العادة لتخطي منافسه، والأمر ينطبق على تونس التي تعادلت سلباً مع سييراليون خارج ملعبها. ويتعين على غانا أن تدافع عن تقدمها بهدفين مقابل لا شيء عندما تحل ضيفة على مالاوي، في حين يواجه المغرب مهمة صعبة إذ يتعين عليه قلب خسارته المفاجئة أمام موزامبيق 0-2 ذهاباً.

ويقود مهاجم كوت ديفوار ديدييه دروجبا نخبة من أبرز نجوم بلاده وعلى رأسهم يايا توريه وشقيقه كولو توريه من مانشستر سيتي، ومهاجم آرسنال جيرفينيو في مواجهة السنغال. وتقدم الأفيال 4-2 ذهاباً، لكن المنتخب السنغالي يتمتع بقوة هجومية ضاربة تتمثل بثنائي نيوكاسل بابيس سيسيه وديمبا با، والأخير يتصدر ترتيب الهدافين في الدوري الإنجليزي الممتاز، وبالتالي قد تتمكن السنغال من قلب النتيجة في مصلحتها على ملعب ليوبولد سينجور في دكار.

وسيحاول مدرب النيجر الجديد جيرنوت روهر أن يقود فريقه إلى قلب تخلفه ذهاباً 0-1 أمام غينيا، في حين تأمل زيمبابوي في بلوغ النهائيات للمرة الثالثة في تاريخها بعد فوزها على أنجولا 3-1 على أرضها. وقال قائد منتخب زيمبابوي إيسروم نياندورو عن المباراة المقررة في لواندا “إنها فرصة رائعة لنا، لكننا نواجه مباراة صعبة. ما هو أكيد، بأن الأمر لن يكون نزهة،” وختم “يملكون ملعباً مهيباً. أنجولا فريق رائع وربما كنا محظوظين بالخروج فائزين ذهاباً 3-1.”

جدول مباريات تصفيات كأس الأمم الأفريقية CAF
(نتائج مباريات الذهاب بين قوسين)
13 أكتوبر/تشرين الأول
بوتسوانا – مالي (0-3)
مالاوي – غانا (0-2)
نيجيريا – ليبيريا (2-2)
أوغندا – زامبيا (0-1)
المغرب – موزامبيق (0-2)
السنغال – كوت ديفوار (2-4)

14 أكتوبر/تشرين الأول
أنجولا – زيمبابوي (1-3)
الكاميرون – الرأس الأخضر (0-2)
أثيوبيا – السودان (3-5)
الجزائر – ليبيا (1-0)
غينيا الإستوائية – جمهورية الكونجو الديمقراطية (0-4)
توجو – الجابون (1-1)
بوركينا فاسو – جمهورية أفريقيا الوسطى (0-1)

110