بيليه ينال الجائزة الشرفية لكرة FIFA الذهبية

2260455_FULL-LND

نالت بلاد السامبا، في حفل كرة FIFA الذهبية الذي اكتسب طابعاً برازيلياً، اعترافاً خاصاً بفضل سفيرها الأبرز في عالم الساحرة المستديرة بيليه . تكريماً لإنجازاته ومشواره اللامع، صعد بيليه إلى منصة كونجريسهاوس بزيوريخ لاستلام الجائزة الشرفية لكرة FIFA الذهبية 2013، وسط تصفيق الحضور في حفل توزيع الجوائز.

على مدى أكثر من عقدين من الزمن، أصبح بيليه رمزاً لكرة القدم البرازيلية، حيث لم يبهر مشجعي سانتوس فحسب، بل أيضاً منافسي هذا الفريق الذي ظفر بجميع الألقاب الممكنة. ففي وقت كانت فيه الساحرة المستديرة لا تجذب اهتمام وسائل الإعلام كما هو عليه الحال الآن، أضحى الجوهرة السوداء أيقونة عالمية، وهذا يبرر إطلاق عليه لقب “ملك كرة القدم”.

وقد اختير بيليه في وقت لاحق من قبل FIFA كأفضل لاعب في القرن الماضي، كما أن اللجنة الأوليمبية الدولية اعترفت به كأفضل رياضي. وتأتي جائزة الشرف يوم الإثنين لتنضاف إلى خزانة الداهية العامرة التي لا تنقصها إلا الكرة الذهبية، إذ كانت سابقاً تُسلّم فقط للأوروبيين.

وقال رئيس FIFA جوزيف بلاتر بعد الإعلان عن الجائزة “العالم كله يستعد لكأس العالم  البرازيل 2014 FIFA، وتعتبر هذه لحظة مثالية للإعتراف بالمساهمة الكبيرة التي قدمها هذا اللاعب الخاص لكرة القدم والعالم.”

وأردف قائلاً “عندما يتعلق الأمر بكرة القدم، هناك اسم في طليعة جميع الأسماء الآخرين. لم يكن لأي لاعب قوة تأثيره على هذه الرياضة وعلى باقي الناس. ستبقى حيويته ومهارته خالدتين.”

وعلى منصة كونجريسهاوس، أكد أيضاً فرانسوا مورينيير، رئيس “مجموعة أموري” و”مجموعة ليكيب”، على أهمية بيليه للأجيال القادمة ولوضع الأسس للاعبين الذين يفوزون فيما بعد بالكأس الذهبية. حيث صرّح قائلاً “كان سفيراً حقيقياً لكرة القدم وقدوة للاعبين آخرين. اقتربت قلة قليلة فقط من إنجازاته.”

وأضاف مورينيير مسترسلاً “إنه لأمر مدهش تصديق أنه لم يفز أبداً بالكرة الذهبية، ولكن في الواقع كان يلعب في فترة كان يفوز فيها بالجائزة فقط الأوروبيين. رغم ذلك، الكل يعترف بأنه ملك كرة القدم ويعتبر أيقونة في  البرازيل . وفي باقي أنحاء العالم، يعدّ بطلاً يتخطى كل الحدود.”

ويعتبر بيليه حتى اليوم اللاعب الوحيد الذي ظفر بثلاث بطولات لكأس العالم FIFA (أعوام 1958 و1962 و1970)، وسجّل أكثر من 1200 هدفاً خلال عقدين من الزمن في مختلف الملاعب، فضلاً عن أنه أفضل هداف في تاريخ المنتخب البرازيلي حيث سجّل 77 هدفاً في 92 مباراة رسمية.

110