ريبيري يرى في الكرة الذهبية تتويجا لعام أسطوري

فرانك ريبيري

بعد عام أسطوري حصد فيه معظم الألقاب المتاحة مع فريق بايرن ميونيخ الألماني ، سيكون أمل النجم الفرنسي الدولي فرانك ريبيري هو تتويج هذا العام الأسطوري بأغلى جائزة شخصية عندما يحضر حفل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لتوزيع جوائز عام 2013 والمقرر إقامته غدا الاثنين بمدينة زيوريخ السويسرية.

ويتنافس ريبيري بقوة على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في 2013 مع كل من الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الأسباني والبرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الأسباني.

وقال ريبيري ، على موقع نادي بايرن بالانترنت ، “إنني والفريق لعبنا بشكل جيد بالفعل في 2013 . ولكننا سنرى ما سيحدث. كل ما بإمكاني هو الانتظار”.

وسبق لرونالدو الفوز بالكرة الذهبية عام 2008 ثم احتكرها ميسي في الأعوام الأربع التالية ولكن أيا منهما لم يستطع في 2013 مضاهاة النجاح الذي حققه ريبيري مع بايرن.

وقدم ريبيري عروضا رائعة وساعد بايرن على الفوز بألقاب الدوري الألماني (بوندسليجا) وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية ولم يفلت من الفريق وريبيري سوى لقب كأس السوبر الألماني حيث خسر أمام منافسه العنيد بوروسيا دورتموند في تموز/يوليو الماضي.

وإضافة للألقاب التي توج بها مع الفريق ، أحرز ريبيري جائزتي أفضل لاعب فرنسي وأفضل لاعب أوروبي لعام 2013 كما فاز بلقب أفضل لاعب في البوندسليجا بخلاف اختياره من قبل مجلة “كيكر” الألمانية الرياضية كشخصية العام في 2013 .

وكان اللاعب مهددا بالسقوط في 2013 مع منتخب بلاده بعدما خسر أمام نظيره الأوكراني في ذهاب الملحق الأوروبي الفاصل بتصفيات كأس العالم 2014 بالبرازيل ولكن الفريق عاد بشكل رائع في لقاء الإياب بباريس وتغلب على ضيفه الأوكراني ليتأهل إلى النهائيات ويصبح ريبيري أحد النجوم المرشحين لجذب الأنظار في المونديال البرازيلي.ولم يدخر الأسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني الحالي لبايرن جهدا في الإشادة بريبيري والثناء عليه حيث قال ، على موقع النادي على الانترنت ، “يجب أن يتوجه فرانك إلى زيوريخ بابتسامة عريضة على وجهه وأن يستمتع بكل دقيقة. ليس سهلا أن تفوز بجائزة الكرة الذهبية”.

وأضاف “فرانك لديه قلب كبير للغاية. يعمل كثيرا لمساعدة زملائه. لم أر من قبل لاعبا بهذا المستوى لديه هذه الشخصية والطريقة التي يكافح بها من أجل فريقه. إنه لشرف لي أن أكون مدربه”.

وإذا فاز ريبيري بالكرة الذهبية ، سيصبح رابع لاعب فرنسي يحرز هذه الجائزة حيث سبقه ريمون كوبا عام 1958 وميشيل بلاتيني في أعوام 1983 و1984 و1985 وجان بيير بابان في عام 1991 .

وبدا بلاتيني ، الذي يترأس حاليا الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) ، دبلوماسيا في حديثه عن ريبيري حيث قال “كريستيانو وميسي لاعبان رائعان بينما فاز ريبيري بالكثير. إنهم ثلاثة لاعبين رائعين وهذه هي أصعب كرة ذهبية يجري التصويت عليها في تاريخ هذه الجائزة”.

ولكن ريبيري كشف ، خلال حديثه إلى موقع الفيفا على الانترنت في كانون أول/ديسمبر الماضي ، أن لديه مشجع واحد على الأقل يخلص له تماما.

وقال اللاعب “زوجتي أعدت مكانا لهذه الجائزة في حجرة المعيشة. أحاول ألا أفكر في الجائزة كثيرا ولكنها تعتقد كثيرا في فوزي بها”.

110