بن إبراهيم يطالب اتحاد الكرة: صحتنا في ملاعبنا

قبل عدة أسابيع كتب كثيرون وكاتب هذه السطور أحدهم عن موضوع رفع أسعار التذاكر في الملاعب الصغيرة من قبل فرق العروبة والتعاون والرائد ونجران والنهضة..

* ولأننا لا نمثل فقط أنفسنا فيما نكتب، إذ يجب أن يكون هاجس الكاتب الرياضي والإعلامي بصفة عامة هو المصلحة العامة أينما وجدت.. فإنني أرى أن من أبسط حقوق زملائي وإخواني جماهير كل الأندية أن أسجل ما يجول في خواطرهم، وما يمكن أن يتحقق لهم قد حرموا منه.
*  إن أبسط حقوق المشجع العادي أن يجد في بيئة الملاعب ما يشعره بأنه محتفى به من قبل الفريق المستضيف، ولا أقل من إيجاد دورات المياه الجيدة، والسماح ببيع المأكولات الخفيفة والمشروبات في أوعية لا يمكن استخدامها في حالات الغضب الجماهيري لا قدر الله.
*  إذا كان هناك قصور من إدارات الملاعب، أو من الأندية المستضيفة فإن علاجه لا يمكن أن يكون باستنزاف جيوب المشجعين برفع سعر التذاكر إلى نسب تصل إلى 100%.. إذ وصل سعر التذكرة في مباراة النصر ونجران إلى 40 ريالاً، وفي مباراة الهلال والفيصلي إلى الرقم ذاته، وإذا   حسبنا معها تكلفة الذهاب والعودة بسيارة الأجرة للمشجع البسيط، فإنه سيصل إلى 70 ريالا على الأقل، علماً أن هذا يعني فترة توقف عن الحياة الطبيعية (دون اكل أو شرب أو معالجة المياه)، لمدة لا تقل عن ثلاث إلى أربع ساعات متواصلة… فأي جناية جناها على نفسه هذا المشجع حتى ترفع عليه الأسعار ويحرم من أبسط حقوقه؟.
الملاعب حكومية، والدعم الذي يصل إلى الأندية المتبارية حكومي.. فلماذا ترفع الأسعار ويحرم المشجع البسيط من الخدمات فيها؟..
*  إن اي مشجع حضر في مباريات كرة القدم في الدول المجاورة.. سيعرف الفارق الكبير بين بيئة الملاعب هنا.. وهناك.
*  أمر آخر يجدر الإشارة إليه وهو عدم قدرة المشجع في مدرجات الدرجة الأولى والثانية على استنشاق الهواء الصحي فيها، وذلك بسبب السماح بالتدخين داخل الملاعب رغم أن هناك مرسوما ملكيا يمنع التدخين في المرافق الحكومية والمرافق العامة.. ومع ذلك تتجاهل إدارات الملاعب هذا الأمر، وتضيف إلى الحقوق التي حرمت مرتادها البسيط منها حرمانه من الجو الصحي والمتابعة بنفس طيبة وريح طيبة.
ومع كل هذا .. يأتي من يتحدث عن ضعف الحضور الجماهيري، ويرمي باللائمة على النقل التلفزيوني وأنه هو من شجع الجمهور على عدم الحضور..
*  إن تجاهل المشكلة الرئيسية والتركيز على أمور جانبية لا تمت للحقيقة بصلة هو الذي جعل الملاعب في كثير من المباريات (عدا مباريات النصر والهلال تقريبا)، لا يصل حضورها إلى الـ 1000 مشجع، بل إن مباراة في دوري المحترفين حضرها 200 مشجع فقط، كانت بين بطل الدوري وبطل كأس الملك قبل موسمين!! فهل هذا سببه النقل التلفزيوني؟.

تمريرة ذكية :
* انتقل ماجد المرشدي إلى الشباب.. وكواك إلى الهلال.. إنه الاحتراف.. لكن من نسق الأول واستقطب الثاني، والعكس.. مقتنع بأنهما ليس لدى كلا المنسقين ما يقدمه لفريقه؟
* النصر يتعاقد مع لاعب محور.. وصانع اللعب ما زال محل طلب..
*  الهلال رمم خطوطه الخلفية جيدا، وقدم مهر البطولة كما يفعل في كل موسم.. ولذلك فتنافس عملاقي العاصمة هو المطلب الأهم لكل محبي الكرة السعودية.
* الشعلة ينتفض وسيترك القاع للعروبة والنهضة وهذا ما كتبته منذ بداية الدوري والله أعلم.!

مقال للكاتب فهد بن إبراهيم في جريدة اليوم

104