ماندزوكيتش .. السهم الكرواتي الذي فاجأ الجميع

مع انطلاق فعاليات بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) والمقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا، لم يكن من المرجح أن يصبح المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش مرشحا لصدارة قائمة هدافي البطولة.

بل ورأى البعض أن فرصة المنتخب الكرواتي تبدو ضعيفة في التأهل لدور الثمانية من هذه المجموعة (الثالثة) التي تضم المنتخب الأسباني حامل اللقب والفائز بلقب كأس العالم 2010 ونظيره الإيطالي صاحب التاريخ الرائع وكذلك المنتخب الأيرلندي العنيد.

كما بدا لاعبون آخرون أكثر ترشيحا من ماندزوكيتش على المنافسة على صدارة قائمة هدافي البطولة مثل المهاجمين الهولنديين كلاس يان هونتيلار وروبن فان بيرسي والألماني ماريو جوميز والأسباني فيرناندو توريس والفرنسي كريم بنزيمة والبولندي روبرت ليفاندوفسكي.

وبالطبع، ما زال الوقت مبكرا للتأكيد على إمكانية استحواذ ماندزوكيتش على لقب الهداف في هذه البطولة أو التكهن بإمكانية تأهل المنتخب الكرواتي للأدوار الفاصلة.

ولكن الفوز الكبير 3-1 للمنتخب الكرواتي على نظيره الأيرلندي في أولى مباريات الفريقين بالبطولة والهدفين اللذين سجلهما ماندزوكيتش تبدو من الأسباب التي تضع كل منهما في مكانة جيدة لتحدي الترشيحات التي سبقتهما إلى بولندا وأوكرانيا.

ولم تكن مفاجأة أن يفوز ماندزوكيتش (26 عاما) بجائزة أفضل لاعب فى مباراة الفريق أمام نظيره الأيرلندي أمس الأحد، وتسلم اللاعب الجائزة من نجم كرة القدم الصربي السابق بريدراج مياتوفيتش الذي طالبه بمواصلة هذا الأداء الجيد، وقال مياتوفيتش نجم ريال مدريد الأسباني سابقا “ستسجل المزيد من الأهداف في هذه البطولة”.

ولم تكن إشادة مياتوفيتش هي الوحيدة التي وجهت إلى ماندزوكيتش بعد مباراة الأمس حيث ربت زميله في الفريق جوسيب سيمونيتش على كتفه أمام المشجعين الكروات الذين احتشدوا في المدرجات، كما وصف سلافين بيليتش المدير الفني للمنتخب الكرواتي مهاجمه الخطير بأنه لاعب من طراز فريد.

وقال ماندزوكيتش مهاجم فولفسبورج الألماني ، “إذا واصلنا اللعب بهذه الطريقة، لن يكون علينا أن نخشى أي فريق آخر، أشعر بالسعادة لأنني أدخلت البهجة بأهدافي على قلوب المشجعين”. ووجه ماندزوكيتش الشكر إلى والده قائلا “قال لي إنه من الضروري أن أسجل المزيد من الأهداف برأسي”.

ويحتاج المنتخب الكرواتي بشكل خاص إلى جهود ماندزوكيتش ليترجم الفرص التي يصنعها زميلاه لوكا مودريتش وإيفان بريسيتش إلى أهداف.

وانهالت إشادة بيليتش (43 عاما) على فريقه بالكامل بعد هذا الفوز، وقال “يمكنني فقط أن أشكر اللاعبين على الطريقة التي أدوا بها المباراة، نحن الآن في وضع جيد للغاية”.

ويتصدر المنتخب الكرواتي المجموعة الثالثة حاليا برصيد ثلاث نقاط بينما يقتسم المنتخبان الأسباني والإيطالي المركز الثاني برصيد نقطة ةاحدة لكل منهما بعد تعادلهما 1-1 في المباراة الأخرى بالمجموعة أمس الأحد.

وبذلك يحتاج المنتخب الكرواتي لتحقيق فوز واحد فقط من مباراتيه المقبلتين أمام إيطاليا وأسبانيا ليضمن التأهل إلى دور الثمانية.

وقال ماجات المدير الفني لفولفسبورج إن ماندزوكيتش يمكنه الرحيل عن الفريق إذا تلقى عرضا جيدا، وأبدى بيليتش دهشته من هذه التصريحات قائلا “قبل موسمين ، ضمن فولفسبورج البقاء في دوري الدرجة الأولى (بوندسليجا) بفضل أهداف ماندزوكيتش كما كان أفضل لاعب في الفريق خلال الموسم المنقضي”.

ولكن ماندزوكيتش يرفض الحديث عن مشاكله مع النادي الألماني ويكتفي بقوله “ليس لدي ما أقوله بهذا الشأن”.

108