أمم أوروبا: انكلترا وفرنسا في قمة مرتقبة .. وأوكرانيا تبحث عن فوز تاريخي أمام السويد

تدق ساعة الحقيقة امام منتخبات انكلترا وفرنسا واوكرانيا عندما تستهل مشوارها يوم الاثنين في نهائيات كأس اوروبا لكرة القدم التي تستضيفها الاخيرة وبولندا حتى الاول وليو المقبل. وتلتقي انكلترا مع فرنسا في دانييتسك، واوكرانيا مع السويد في كييف في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة.

انكلترا – فرنسا

يبدأ المنتخبان الانكليزي والفرنسي مشوارهما لمحو خيبة املهما في نهائيات كأس العالم الاخيرة في جنوب افريقيا عندما خرجت الاولى بخسارة مذلة امام المانيا 1-4 في ثمن النهائي، وودعت الثانية من الدور الاول بفضيحة مدوية.

ومنذ نكسة جنوب افريقيا، اعادت فرنسا ترتيب صفوفها بقيادة مدربها ومدافعها الدولي السابق لوران بلان الذي خلف المدرب المثير للجدل ريمون دومينيك، ونجح بلان في اعادة الهيبة الى الفرنسيين وقيادتهم الى العرس القاري ورفعهم من المركز 27 في التصنيف العالمي عام 2010 الى المركز الرابع عشر حاليا.

وتدخل فرنسا النهائيات القارية بمعنويات عالية خصوصا بعد فوزها الكبير على استونيا برباعية نظيفة في اخر تجاربها الودية الثلاثاء الماضي والتي كانت مباراتها ال21 على التوالي دون خسارة حيث حققت 15 فوزا و6 تعادلات وكان ابرز ضحاياها البرازيل والمانيا وانكلترا (2-1).

وتملك فرنسا قوة ضاربة في خط الهجوم بقيادة نجم بايرن ميونيخ الالماني فرانك ريبيري وهداف ريال مدريد الاسباني كريم بنزيمة ومهاجم مانسشتر سيتي الانكليزي سمير نصري وجناح تشلسي الانكليزي فلوران مالودا.

وحذر بلان لاعبيه من الاستهانة بالانكليز خصوصا بعدما تغلبوا عليهم وديا في ويمبلي في نوفمبر 2010، وقال “الفوز على الانكليز وديا يختلف كليا عن مباراة الغد لان المواجهة ضمن مسابقة رسمية وكل منتخب يتطلع الى النقاط الثلاث، كما ان فوزنا عليهم كان قبل عامين، والان تغيرت الاحوال لديهم وهم باشراف مدرب جديد له اسلوب يختلف كليا عن اسلوب المدرب السابق (الايطالي فابيو كابيلو)”.

في المقابل، وفي الوقت الذي تعافت فيه فرنسا نسبيا من نكسة جنوب افريقيا، فان إنكلترا على النقيض عاشت في ترنح لمدة سنتين من أزمة إلى أخرى اخرها فضيحة مدافع تشلسي جون تيري الذي اتهم باهانات عنصرية لمدافع كوينز بارك رينجرز انطون فرديناند والتي كانت ابرز نتائجها تجريده من شارة القائد في شباط/فبراير الماضي والتي اعترض عليها المدرب كابيلو وادت الى استقالته من مصبه وتعيين روي هودجسون مكانه.

وتلقت الكرة الانكليزية ضربات موجعة في الاونة الاخيرة بسبب انسحاب اكثر من لاعب اساسي بسبب الاصابة خصوصا فرانك لامبارد وغاريث باري وغاري كاهيل، كما انها ستلعب المباراتين الاوليين في غياب ولدها الذهبي واين روني بسبب الايقاف.

ويعقد هودجسون امالا على اللاعبين الواعدين خصوصا ثنائي مانشستر يونايتد داني ويلبيك واشلي يونغ وجناح مانشستر سيتي جيمس ميلنر ولاعب وسط توتنهام سكوت باركر ومن خلفهم القائد ستيفن جيرارد التي تعقد عليه امال كبيرة لوضع الانكليز على الخط الصحيح.

ويعول جيرارد على خبرته في الملاعب القارية وهو يسعى الى التغلب على مشكلة غيابه اغلب فترات الموسم بسبب الاصابة.

اوكرانيا – السويد

تستهل اوكرانيا مشاركتها في اول بطولة قارية منذ انفصالها عن الاتحاد السوفياتي عام 1991، الاثنين بمواجهة مصيرية امام السويد، واضعة نصب عينيها تحقيق نجاح تاريخي على غرار ما فعلته في اول واخر ظهور لها في بطولة كبرى عندما بلغت ربع نهائي مونديال 2006 في المانيا للمرة الاولى في تاريخها.

وتدرك اوكرانيا ام مهمتها صعبة خصوصا في ظل غياب عدد من ابرز لاعبيها بداعي الاصابة، بيد ان مدربها النجم السوفياتي السابق اوليغ بلوخين صاحب انجاز مونديال 2006، يسعى الى استغلال اكبر حدث رياضي تستضيفه بلاده لرفع معنويات امة ملغومة بالفقر المدقع وشديدة الانقسام.

وضخ بلوخين دماء جديدة في التشكيلة مع الاحتفاظ ببعض المخضرمين وفي مقدمهم اندري شفتشنكو واندري فورونين الذي اختير لاعب العام في دول الكتلة السوفياتية السابقة، والحارس اندري بياتوف، ولاعب وسط بايرن ميونيخ الالماني اناتولي تيموشتشوك الذي قال “نسعى الى بلوغ دور ربع النهائي، انها مسألة غير قابلة للنقاش وبعد ذلك فانني ارى اوكرانيا في المباراة النهائية.

واستدعى بلوخين بعض النجوم الصغار منهم ديينس غارماش واندري يارمولنكو (دينامو كييف) ويفغيني كونوبليانكا (دنبروبتروفسك) وياروسلاف راكيتسكي، مدافع شاختار دانييتسك بطل الدوري المحلي.

لكن اصابات بعض اللاعبين شكلت عائقا امام طموحات بلوخين ومنهم على وجه الخصوص الحارس الاساسي اندري ديكان ومدافع شاختار الكسندر تشيغرينسكي.

ويملك بلوخين العديد من اللاعبين القادرين على خلق مشاكل الى المنتخب السويدي القوي والذي لا تخلو صفوفه من مشاكل ايضا خصوصا في خط الدفاع.

وتعول السويد على نجمها وميلان الايطالي زلاتان ابراهيموفيتش لتخطي الدور الاول. ويتمنى السويديون ان يكون ابراهيموفيتش في قمة مستواه وكذلك في مزاجه.

من المؤكد ان ابراهيموفيتش من اللاعبين الموهوبين جدا الذين نجحوا في ان يكسبوا محبة الاف المشجعين حول العالم، لكن يؤخذ عليه انه غالبا ما فشل في الامتحانات الكبرى في حين يؤكد مشجعوه ان اللاعب الذي توج بالقاب مع اياكس امستردام الهولندي ويوفنتوس (جرد الاخير من لقبيه في الدوري بسبب تلاعبه) وانتر ميلان الايطاليين وبرشلونة الاسباني وصولا الى ميلان، واللاعب الذي كلف هذه الاندية اموالا طائلة للتعاقد معه لا يمكن ان يكون سوى من اللاعبين الكبار الذين يلعبون دورا اساسيا في فوز فرقهم.

108