يوفنتوس يودع العام بالفوز التاسع وإنتر يحسم دربي ميلانو

2245991_FULL-LND

ودع يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر عام 2013 بفوز تاسع على التوالي وجاء على حساب مضيفه اتالانتا 4-1 اليوم الأحد في المرحلة السابعة عشر من الدوري الإيطالي .

واصبح فريق المدرب انتونيو كونتي على بعد انتصار واحد من معادلة اطول سلسلة انتصارات متتالية في تاريخه (10)، وقد حققها خلال موسم 1931-1932 لكنه لا يزال بعيدا عن الرقم القياسي الذي يعتبر الاطول في البطولات الاوروبية الخمس الكبرى وقدره 17 فوزا متتاليا حققه إنتر ميلان خلال موسم 2006-2007.

ولن تكون مهمة يوفنتوس في معادلة رقمه الشخصي سهلة بتاتا اذ ان الاختبار الاول الذي ينتظره في 2014 متمثل بملاحقه روما الذي نجح اليوم في تحقيق فوزه الثاني فقط في مبارياته السبع الاخيرة وجاء على حساب ضيفه كاتانيا برباعية نظيفة سجلها المغربي مهدي بنعطية (18 و59) وماتيا ديسترو (55) والإيفواري جيرفينو (80).

ورفع روما الذي حقق 10 انتصارات متتالية في بداية مشواره مع المدرب الفرنسي رودي جارسيا قبل ان يكتفي بعدها في اربعة تعادلات متتالية (اتبعها بفوز على فيورنتينا وتعادل مع ميلان)، رصيده الى 41 نقطة في المركز الثاني بفارق 5 نقاط عن نابولي الثالث الذي تعادل امس مع مضيفه كالياري 1-1، ومثلها عن يوفنتوس الذي استهل مباراته مع مضيفه اتالانتا بشكل مثالي حيث افتتح التسجيل منذ الدقيقة 6 عبر الارجنتيني تيفيز الذي وصلته الكرة عند حدود المنطقة فاطلقها بيمناه في الزاوية اليمنى الارضية للحارس أندريا كونسيلي.

بوجبا ثم مهد لورنتي الطريق امام “بيانكونيري” للخروج فائزا بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة 75 بعد ان وصلته الكرة داخل المنطقة بتمريرة بينية من المدافع المتقدم جورجيو كييلني، فتخلصت مهاجم اتلتيك بلباو السابق بحنكة من المدافع ثم سددها بعيدا عن متناول الحارس. واكد التشيلي المتألق أرتورو فيدال فوز الضيوف بتسجيله الهدف الرابع في الدقيقة 79 بعد ان وصلته الكرة على القائم الايمن اثر تمريرة عرضية من السويسري شتيفان ليخشتاينر.

وعلى ملعب “جوسيبي مياتزا”، انتهت موقعة الدربي بين انتر ميلان وجاره اللدود ميلان لمصلحة الأول 1-0 بهدف قاتل سجله الارجنتيني رودريغو بالاسيو في الثواني الاخيرة.

واستفاد انتر الذي مني في المرحلة السابقة بهزيمة قاسية امام نابولي (2-4)، من افضلية الجمهور كونه كان يستضيف المباراة على هذا الملعب الذي يتشاركه مع جاره، من اجل العودة الى سكة الانتصارات التي غابت عنه في المراحل الاربع السابقة، اي منذ فوزه على ليفورنو 2-0 في 9 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

ورفع فريق المدرب وولتر ماتزاري رصيده الى 31 نقطة في المركز الخامس بفارق 15 نقطة عن يوفنتوس .

اما بالنسبة لميلان الذي فشل في تحقيق الفوز على جاره للمواجهة الخامسة على التوالي، فازداد وضعه صعوبة رغم انه لم يخسر ايا من مبارياته الخمس الاخيرة (تعادل في اربع وفاز في واحدة فقط)، اذ ان فريق ماسيميليانو اليغري الذي كان يخوض مباراته ال400 كمدرب، اصبح متخلفا بفارق هائل يبلغ 27 نقطة عن “بيانكونيري”.

وجاءت المباراة مفتوحة في شوطها الاول ومليئة بالفرص من قبل الجهتين ولعل ابرزها لميلان في الدقيقة 29 عندما ارتكب الحارس السلوفيني هاندانوفيتش خطأ في اعتراض الكرة فسقطت امام اندريا بولي الذي وجد نفسه بمواجهة مرمى دون حارسه لكن وجود ثلاثة لاعبين على خط المرمى دفعه الى التسديد عاليا فكانت محاولته فوق العارضة.

ولم يتغير الوضع في الشوط الثاني حيث تبادل الفريقان الفرص وكانت ابرزها في البداية لميلان عبر لاعب انتر السابق ماريو بالوتيلي الذي توغل في الجهة اليسرى قبل ان يسدد كرة قوية تمكن هاندانوفيتش من صدها ببراعة ثم تدخل الياباني يوتو ناغاتومو ليقطع الطريق امام البرازيلي كاكا الذي كان يتوجه لمتابعة الكرة في الشباك الخالية (54).

وعندما اعتقد الجميع ان انتر في طريقه للتعادل الثامن هذا الموسم، قال بالاسيو كلمته بهدف رائع سجله بكعب قدمه في الدقيقة 86 من اللقاء الذي لم ينته بسلام إذ اضطر الحكم الى رفع البطاقة الحمراء في وجه لاعب وسط ميلان الغاني مونتاري الذي دافع سابقا عن الوان انتر (4+90).

وعلى ملعب “مارك انتونيو بنتيجودي”، واصل فيرونا عودته الموفقة الى دوري الاضواء واعاد لاتسيو الى واقعه “المظلم” هذا الموسم باكتساحه باربعة اهداف للمهاجم المخضرم لوكا توني (5 و78) والارجنتيني خوان إيتوربي (44) والبرازيلي رومولو (63)، مقابل هدف للارجنتيني الاخر لوكاس بيليا (27).

ورفع فيرونا بفوزه التاسع هذا الموسم رصيده الى 29 نقطة في المركز الخامس مؤقتا بفارق 4 نقاط عن فيورنتينا الرابع الذي تغلب خارج قواعده على المتواضع ساسوولو بهدف عن طريق جوسيبي روسي (82)، فيما تجمد رصيد لاتيسو الذي عاد في المرحلة السابقة وعلى حساب ليفورنو (2-0) الى سكة الانتصارات بعد ان ابتعد عنها لست مراحل متتالية، عند 20 نقطة في المركز التاسع بتلقيه هزيمته السابعة هذا الموسم.

وبدوره واصل تورينو ايضا عودته الجيدة بين الكبار بفوزه على ضيفه كييفو باربعة اهداف لتشيرو ايموبيلي (45 و65) وجوسيبي فيفيس (80) واليسيو كيرشي (90)، مقابل هدف للفرنسي سيريل تيرو (9). ورفع تورينو رصيده الى 25 نقطة في المركز السابع.

وسقط جنوى امام مضيفه بولونيا بهدف لاليساندرو ديامانتي (57).

110