الصالح: كرة القدم وإشغال المسلمين!

عندما كنا صغاراً سمعنا كثيراً خطابات عدة تصف كرة القدم بأنها صنيعة الكفار لتلهينا عن الدين، وأن الهدف الرئيسي منها إشغال المسلمين، كبرنا واكتشفنا خلاف ذلك، وأن هؤلاء ممن نرمي التهم عليهم جزافاً يحتضنون اللاعبين المسلمين، ويتعاملون معهم بعدالة، ولا يجدون أية عنصرية أو تعامل متطرف، حتى الجماهير المسلمة وجدت احتراماً ربما لم تجده في ملاعب بلدانها، كما أن ملاعبهم في ازدياد جماهيري، ونحن ملاعبنا خاوية، فمن أشغل من؟!

المفارقة العجيبة أن جملة من ملاعبنا لا يتوفر فيها أماكن مجهزة للصلاة في حين أن هذا الأمر متوفر في ملاعب ريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونخ وليفربول ومانشستر سيتي وغيرها.

هم بالتأكيد بشر لديهم أخطاؤهم، وبيننا وبينهم خلافات عقدية كبيرة لا سبيل لإيجاد نقطة وسط نقف عليها سوياً لكن هذا لا يمنع من الإحسان إليهم، وعدم ظلمهم، والتعامل معهم بالتي هي أحسن، قدوتنا في ذلك نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم وعلاقته بجاره اليهودي، وتعامله باللين مع المشركين.

أعتقد أننا كنا ولا زلنا لا ننظر إلى كرة القدم على أنها وسيلة ترفيه بحتة، متناسين أنها من أهم وسائل الدعوة، وتحسين الصورة الذهنية عن بلادنا، وما يؤسفني أن أحد اللاعبين الأفارقة ممن سبق له الاحتراف في السعودية قبل مواسم قريبة اعتنق الإسلام هنا، وبعدها بفترة بسيطة تعرض لمرض شديد دفع ناديه لإلغاء عقده، وهذا أمر مبرر لكن تركه في المستشفى لعدة أسابيع من دون زيارة أو سؤال لم يكن من الإسلام في شيء، ما دفعه إلى العودة إلى بلاده بجرحٍ غائر وإنكسار وذكرى سيئة.

لاعب آخر من أمريكا اللاتينية تواجد في ملاعبنا قبل فترة قصيرة جداً التقاه أحد الدعاة ممن يجيدون اللغة الإسبانية، وبعد اجتماعات عدة استحسن فكرة الدخول في الإسلام، وطلب المزيد من الوقت للتفكير لكن مماطلة إدارة ناديه في دفع مستحقاته غيّرت موقفه، وغادر وهو يتهمنا بعدم الوفاء وبالوعود والكذب.

مشروع “هدية رياضي” الذي يقدمه المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في البطحاء وهو برنامج توعوي يتواصل مع الرياضيين غير المسلمين الذين يتواجدون في السعودية للمشاركة في المسابقات الرياضية المختلفة من أجل تقديم هدية تراثية من التراث المحلي، وتضم بعضاً من الكتب النافعة بلغاتهم، أرى أنه نجح في تفعيل الدعوة بطريقة مبتكرة وغير مباشرة، لذا يستحق الدعم والإنصاف.

أخيراً الرياضة بإمكانها أن تحقق ما تعجز عنه جملة من الحملات الدعوية المباشرة التي فيها خير كثير، ووجود النجوم في الرياضة يسهم في تسهيل مهمتهم، وزيادة مستوى التأثير على محبيهم وجمهورهم، لذا نحتاج أن نكون أكثر واقعية ونفكر بطريقة لا إنغلاق فيها، وحينها سننتج.

مقالة للكاتب صالح الصالح عن جريدة عكاظ

التعليقات

6 تعليقات
  1. عاشق الزعيم الملكي
    1

    كلامك ياأخ صالح في الصميم الصدق والامانه هي من صفاتنا نحن كمسلمين واليوم نتخلى عنها للديانات الاخرى
    ياهلالي ونصراوي واتحادي وشبابي واهلاوي كرة القدم للترفيه ليس للكره والحقد

    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 ديسمبر, 2013 الساعة : 2:29 م
  2. :: تـــــــــــوْأَمُ `` الشَّمْـــــــــس ::
    2

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    مقال (( غير ))
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 ديسمبر, 2013 الساعة : 2:56 م
  3. العــــ صعبة ـــالميـــ قوية ـــة
    3

    يا رجال ضحكوا علينا بالكورة وضيعوا حقوقنا المسلوبة وسببوا بيننا العنصرية والبغضاء وعيشوا الشعب في أسوء معيشة على مدار ثمانين عام !!!!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 ديسمبر, 2013 الساعة : 5:41 م
  4. نمره اتحاديه
    4
    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 ديسمبر, 2013 الساعة : 7:49 م
  5. العــــ صعبة ـــالميـــ قوية ـــة
    5

    بإختصار سرقونا وسرقوا ثروات البلد ونسبوا أهله إليهم وإنها لتلوح في الأفق بأن يعود الحق لأصحابه وإن طالت فترة إختطافه ….

    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 ديسمبر, 2013 الساعة : 10:07 م
  6. نمره اتحاديه
    6

    الأجنبي هو همكم وكيف نعامله كمسلمين ، لا اعترض ، بس انت اول اصلح حالك قبل ما تروح تصلح الغريب.
    احنا بين بعض ليه ما يكون اول التصحيح ، في بلد الاسلام ونعامل بعض مثل اليهود ، كذب وسرقه واستغلال للمناصب وعدم الآمانه ، ونكره بعض ، ونسلب حقوقهم اذا قدرنا ، ونسب بعض باقذع الألفاظ . ونعتدي على محارم بعض ،انت شفت شباب المسلمين السعوديين في الاسواق والشوارع ، يشوفوا البنت انها حق مباح لهم الي يتكلم بأقبح الأماني الحقيره له انه يسويه فيها والي يفتح عليها باب العربيه ويديها رقمه ، والي يلمسها في الزحمه.
    وشوف كيف تسوقو سياراتكم ، لا احترام ولا نظام ،
    انت في بلد الاسلام ، الأمين الصادق تسمونه صحيح و???? انه ما استغل منصبه في السرقة .
    قبل ما تهتمو بالأجنبي انه يأخذ فكره طيبه عن الاسلام ، عاملوا بعض كمسلمين ،
    غير كدا نكون معظمنا منافقين لانه بنكذب ، احنا بس نروح للمساجد ونصلي لكن الآمانه والأخلاق هي كلام نقوله
    على فكره لما تروح للمسجد شوف كيف تحطو سياراتكم ، عمى تسكرو الشارع زي الهمج سيارات فوق بعضها ، وجوى الامام قاعد يسوي الصفوف وانت تقدم وهدا رجع رجلك ، يعني بس نظام في المسجد
    اذا عاملنا بعض وكان الاسلام طريقة حياتنا.صدقني راح يأخذ الأجنبي فكره افضل عنا .
    حتى قوانين الاحتراف لا تحمي السعودي المسلم ، ما يقدر يفسخ عقده حتى لو عمره ما أخد راتبه ، والأجنبي ثلاث شهور ويجرك للفيفا.يعني هذي هي مبارئ الاسلام ،محمد صلى الله عليه وسلم يقول أعطي الأجير حقه قبل ان يجف عرقه .
    على فكره انت شفت الاعب الي يبكي في التلفزيون يبغا حقوقه هذا هو الاسلام الي تبغا الأجنبي يعجب فيه ؟
    ولا بس تبغانا نكون منافقين علشان الأجنبي يعجبه الاسلام ؟

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 ديسمبر, 2013 الساعة : 7:01 ص
106