مونتيري يقسو على الأهلي ويحتل المركز الخامس

2247523_FULL-LND

تخلى الأهلي  المصري عن فرصة احتلال المركز الخامس واكتفى من جديد باحتلال السادس في كأس العالم للأندية المغرب 2013 وذلك بعد أن تعرض لهزيمة قاسية أمام مونتيري المكسيكي بنتيجة (1-5) في ختام ظهورهما في البطولة.

لم يترك لاعبو الأهلي أدنى فرصة ليدخل اللقاء ضمن فترة جس النبض، تقدم عبدالله السعيد من الجهة اليمنى ورفع الكرة على رأس عماد متعب الذي لعبها بجانب القائم بقليل (2). هذه الكرة أثارت حفيظة لاعبي مونتيري ليندفعوا بسرعة في محاولة للرد، فعكس خواريز كرة عرضية داخل منطقة الجزاء استملها سوازو بهدوء ودون ضغط من جمعة ونجيب، ثم مررها بذكاء نحو كاردوزو الذي لم يتوانى عن إيداعها المرمى، الهدف الأول (4).

حاول الأهلي القيام بردة فعل، وتحرك خط الوسط بقيادة ربيعة وشهاب فيما كان عبدالله السعيد ووليد سليمان يحاولان صنع اللعب عبر الأطراف، وقدم فتحي وقناوي الدعم من هناك، وبالفعل فقد لمح أحمد قناوي المساحة خلف الدفاع المكسيكي ومرر من فوقه نحو متعب الذي استلمها بمهارة وسددها بيسراه قوية هزمت الحارس وهزت شباكه، هدف التعادل للأهلي (8).

نشط الأهلي في محاولة لاستغلال الحالة المعنوية، وخلال ثوان معدودة، سدد عبدالله السعيد كرة أرضية من الجهة اليمنى (10)، وتبعه تريزيجيه بواحدة من الطرف الأيسر، لكنهما وجدتا ذات المصير تحت سيطرة الحارس خوان دي ديوس (11). حافظ الأهلي على رباطة جأشه لكن ظل الدعم الحقيقي لعماد متعب منقوصا، وهو ما قلص من الخطورة المصرية على المرمى المكسيكي.

بعد انتصاف الشوط تماما، تحولت مقاليد الأمور بشكل مفاجئ وكامل، حيث مرر كاردوزو كرة ذكية بعيدا عن رقابة الدفاع “الوهمي” ليمر ويواجه الحارس إكرامي، فلم يجد أي صعبوة في هز شباكه، الهدف الثاني (22). وسرعان ما عاد الهحوم المكسيكي ليجد نفسه يشكل الخطر، فنفذت ركنية قصيرة وعكست داخل المنطقة، لم تجد أي تعامل من الدفاع الأهلاوي ليجدها الظهير الأيسر لوبيز ويسددها بقدمه اليمنى، باغتت إكرامي لتسكن مرماه، الهدف الثالث (27).

وكان يمكن أن يضاعف سوازو النتيجة عبر فرصة مزدوجة، فسدد كرة مباشرة ردها إكرامي، لم يخلصها الدفاع لتصل كاردوزو الذي مررها من فوق الدفاع الأهلاوي إلى سوازو فكسر التسلل بسهولة، ليواجه الحارس ويسدد الكرة عالية لتتهادى على الشباك العلوية للمرمى (29).

حاول عبدالله السعيد عبثا مغالطة الحارس عندما سدد كرة مباشرة من الجهة اليسرى، مرت سريعة دون أن تصيب هدفها أو تجد متابعة الزملاء، لتمر بجانب القائم (33). وفي ظل اقتناع الأهلي بتأخره بهذه النتيجة عله يعدل الصفوف في الإستراحة، قام وائل جمعة بإعاقة لوبيز داخل المنطقة المحرمة، لتكون ركلة الجزاء التي نفذها سوازو بسهولة محرزا الهدف الرابع (44) وينتهي الشوط الأول بتقدم مونتيري 4-1.

عاد الأهلي بنشاط هجومي بغية تذليل الفارق بسرعة، وتحرك عبدالله السعيد وسدد كرة قوية أنقذها الحارس بحضور يحسد عليه (55)، منحت الفرصة لاعبي الأهلي شعورا بالطمأنينة للهجوم وكان ذلك على حساب الواجبات الدفاعية، وهو ما استمثره مونتيري بهجمة سريعة ومباغتة، حيث مرر لوكاس إلى سوازو الذي مررها ذكية داخل المنقطة من فوق الدفاع ترك دلجادو بمواجهة إكرامي، فلم يتوان عن هز الشباك بالهدف الخامس (65).

ومرت الأحداث ثقيلة بعد ذلك، حيث اكتفى مونتيري بغلته التهديفية الكبيرة، فيما لم تفلح أي من المحاولات الخجولة للأهلي هجوميا في تعديل الأرقام النهائية.

 
110