مدرج العميد يصرخ .. دفها يا جمجوم!

* في الإتحاد لا شيء يعلو على صوت المشاكل والطفرة ومطالبات الرحيل والمغادرون لا يتوقفون عن جر أمتعتهم … يشبه مطارات الدول المنكوبة أو الأراضي الموبوءة كل الرحلات فيها مغادرة ولا حس ولا خبر لرحلات القدوم.
* مشكلة العميد أن مدرج القدوم لديه مشغول بطائرة معطلة ويصر قائدها على قدرته على الإقلاع بها…
* والمشكلة الأكبر أنه يحاول تخفيف الركاب مع كل محاولة … ولكن حينما تكون المشكلة في المحرك فلن تتحرك الطائرة  حتى لو أفرغت من الجمهور!.
* مشكلة الاتحاد كما مشكلة ذلك المطار … مدرجه ضيق جداً وجمهوره ومحبيه وطموحاته أكبر بكثير.
*  فحينما تهبط إدارة إتحادية على كرسي الرئاسة ولا تقدم المأمول فإنها تشكل عائق ومشكلة لأنها يجب أن ترحل أولا لتحل مكانها إدارة أخرى مجهولة المعالم!
* كل الإدارات الإتحادية قبل هبوطها يسمع لها دوي يهز أركان آسيا وفي أحيان أخرى يصل للعالم متوعداً لهم بحجز الكرسي خمسين!
* لكن للأسف قد يكتشف بعد الهبوط أن ذلك الدوي ما هو إلا خلل في المحرك! … وحينها عليك أن تقعد بها أيها الثمانيني!

وما الحل ؟
* نحتاج حالياً للكشف على دوي الإدارات القادمة هل هو صادر عن كبر المحرك أم أنه يئن من الأعطال ليتمدد على كرسي العميد ويردد هم خذلوني … أصلا اللي قبلي سوا وسوا !
* وفي الأخير على جمجوم حالياً أن يدف إدارته المتعطلة بكاملها عن المدرج فكل محاولات النتش قد باءت بالفشل … و على مدرج العميد أن يصر على أن لا تهبط أي إدارة إلا بعد الكشف عن قوة محركها عن طريق اختبار الملاءة المالية الذي تقدمه البنوك عبر خدمة شيك مصدق.

ركزة :
مع كل ما في العميد يظل يصارع ويظهر بطلاً مع متوجي الموسم لأنه العميد يا سادة … وغيره برفاهيتهم سيتمنون طفرته في نهاية الموسم.

ezz777yas@

106