بيليجريني لم يكن يعلم أن السيتي بحاجة لهدف آخر لتصدر المجموعة

1497580_10153617301055455_1491148596_n

 أكدت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء أن التشيلي مانويل بيليجريني المدير الفني لمانشستر سيتي الإنجليزي، لم يكن يعلم أن فريقه بحاجة إلى هدف آخر فقط الثلاثاء خلال المباراة التي فاز فيها على بايرن ميونخ الألماني بملعبه 2-3 من أجل تصدر مجموعته في دوري أبطال أوروبا.

وجاء عنوان صحيفة (تايمز) ‘التشيلي يرسب في الرياضيات’، بعد أن اعترف بنفسه في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة بأنه كان يعتقد أن فريقه بحاجة إلى الفوز بمعدل أكبر من الأهداف لتصدر المجموعة على حساب حامل اللقب.

لكن قواعد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) تنص على الاحتكام إلى النتائج المباشرة بين الفريقين اللذين يتساويان في رصيد النقاط، وهو ما يعني أن الفوز 2-4 كان سيمنح صدارة المجموعة الرابعة للسيتي، الذي خسر بملعب (الاتحاد) أمام البافاري 1-3 في أكتوبرالماضي.

ووصفت (تايمز) مباراة ملعب أليانز أرينا بأنها ‘الليلة الأفضل للسيتي في أوروبا’، وأضافت أنها ‘كان من الممكن أن تكون أفضل’ لولا ‘خطأ’ المدرب، الذي لم يخرج أفضل هدافيه الأرجنتيني سرخيو أجويرو قبل نهاية اللقاء.

وأكدت (جارديان) كذلك على ‘الخطأ الحسابي’ لبيليجريني الذي ‘أساء تفسير’ قواعد الاتحاد الأوروبي معتقدا أن العامل الأول لفض الاشتباك بين الفرق المتساوية في النقاط هو فارق الأهداف، لكنها أبرزت في المقابل ‘السيطرة غير العادية’ للإنجليز على آخر المباريات الأوروبية للعام.

كما انتقدت الصحيفة تغيير الإسباني ديفيد سيلفا، الذي شارك بدلا منه مواطنه ألفارو نيجريدو (ق72)، بعد القيادة المتميزة للاعب فالنسيا السابق على مجريات اللعب، وتسجيله هدفا قبل خروجه.

ووصفت صحيفة (إندبندنت) المباراة بأنه ‘انتفاضة تاريخية’، بعد أن عاد ‘السيتيزن’ من تأخر بهدفين نظيفين، وتساءلت بسخرية ‘هل يعي بيليجريني قواعد دوري الأبطال، أم أنه لا يزال يتعلم الإنجليزية؟’.

وعلى نفس الخط سارت (ديلي تليجراف) التي أبدت أسفها ‘لخطأ’ التشيلي الذي ‘كلف السيتي فرصة صدارة المجموعة’، التي ‘رفضها الفريق’ على حد تعبيرها.

110