يونايتد يسقط أمام إيفرتون وإنتصارات لخماسي الصدارة

2239219_FULL-LND

سقط المدرب الأسكتلندي ديفيد مويز وفريقه الجديد مانشيستر يونايتد حامل اللقب أمام فريقه السابق إيفرتون 0-1 اليوم الأربعاء في المرحلة الرابعة عشر من الدوري الإنجليزي.

وتغلب آرسنال المتصدر على ضيفه هال سيتي 2-0 ووصيفه تشلسي على مضيفه سندرلاند بصعوبة 4-3، ومانشستر سيتي الثالث على وست بروميتش البيون 3-2، وسحق ليفربول الرابع ضيفه نوريتش سيتي 5-1 بينها سوبر هاتريك لهدافه الاوروجوياني لويس سواريز، فرفع الاول رصيده الى 34 نقطة مقابل 30 نقطة لتشلسي و28 نقطة لسيتي و27 نقطة لليفربول و إيفرتون ، وابتعد المدفعجية بفارق 12 نقطة عن يونايتد تاسع الترتيب.

على ملعب “اولد ترافورد” خاض مويز مباراته الاولى ضد فريقه السابق منذ تعاقد الشياطين الحمر مطلع الصيف الماضي.

وامضى مويز (50 عاما) 11 موسما على رأس الادارة الفنية لإيفرتون وتحديدا منذ 2002، قبل ان يتعاقد معه يونايتد الصيف الماضي خلفا للاسطورة مواطنه اليكس فيرجسون المعتزل والذي كان حاضرا في المدرجات.

ومن تسديدة قوية للبلجيكي كيفن ميرالاس بيمناه من حافة المنطقة ابعدها الاسباني دي خيا الى ركنية، حصل إيفرتون على اولى فرصه في المباراة (9).

وكاد يونايتد يفتتح التسجيل بتسديدة زاحفة للاعب إيفرتون السابق روني ارتدت من الدفاع واصطدمت بالقائم الايسر لحارس المرمى الأمريكي المخضرم تيم هاورد (29). بعدها تسديدة يسارية قوية للبلجيكي لوكاكو من داخل المنطقة ابعدها دي خيا الى ركنية (41)، اهدر بعدها روني فرصة على باب المرمى عندما مرت الكرة بين قدميه (43).

وفي الشوط الثاني، انفرد الاسباني جيرارد ديلوفيو بالحارس دي خيا لكنه سددها ضعيفة بين يديه (69)، رد عليها عدنان يانوزاي بكرة قوية ابعدها الحارس الى ركنية (70). وسنحت بعدها فرصة ذهبية ليونايتد لافتتاح التسجيل بعد رأسية من الظهير الفرنسي إيفرا ابعدها هاورد اثر ركنية فتهادت على رأس ويلبيك الذي تابعها في العارضة (71).

وفي وقت كان يونايتد يستحوذ على الكرة، وصلت الاخيرة الى لوكاكو داخل المنطقة فاستدار حول نفسه وعكسها ارضية تخطت دفاع المضيف ووصلت الى الكوستاريكي براين أوفييدو الذي سددها بيسراه زاحفة داخل مرمى دي خيا مدخلا جمهور مسرح الاحلام في حالة صدمة (86)، اذ حقق إيفرتون اول فوز له في ارض يونايتد منذ عام 1992 وبقي الفريق الاقل خسارة في الدوري اذ سقط مرة واحدة امام مانشستر سيتي 1-3.

وعزز آرسنال صدارته بفوزه على ضيفه هال سيتي الواقع في وسط الترتيب 2-0. وحقق الفريق اللندني فوزه الثالث على التوالي، منذ خسارته امام مانشيستر يونايتد 0-1، والحادي عشر هذا الموسم.

ونجح رجال المدرب الفرنسي آرسين فينجر في تحقيق الفوز لرفع المعنويات قبل اربع مواجهات ساخنة متتالية امام إيفرتون ومانشستر سيتي وتشلسي في المراحل الثلاث المقبلة ونابولي الايطالي في مسابقة دوري ابطال اوروبا. وهذا الفوز التاسع في اخر عشر مباريات لآرسنال على هال سيتي في كل المسابقات.

من جهته، عجز هال سيتي الذي يضم المصريين أحمد المحمدي ومحمد ناجي جدو في تحقيق فوز جديد بعد فوزه التاريخي على ليفربول 3-1 الاحد الماضي.

على ملعب “الإمارات”، دفع المدرب الفرنسي آرسين فينجر بالمهاجم الاحتياطي الدنماركي نيكلاس بندتنر اساسيا بدلا من الفرنسي جيرو ، فكافأه الاخير بسرعة على خياره وسجل هدف الافتتاح بعد ثلاث دقائق فقط برأسه بعد عرضية من الويلزي المتألق رامسي . وهذه اول مباراة يخوضها بندتنر اساسيا مع آرسنال منذ مارس/آذار 2011.

وفي ظل غياب ظهير آرسنال الفرنسي سانيا بسبب الاصابة وحلول كارل جنكينسون بدلا منه، استحق المدفعجية الهدف الثاني بعد تمريرة من رامسي عالجها الالماني أوزيل بذكاء في المرمى (48).

وفي مباراة مجنونة على ملعب الضوء، عاد تشلسي الى لندن بفوز بالغ الاهمية على سندرلاند الاخير 4-3.

ويقدم الفريق اللندني مستويات متباينة في الاونة الاخيرة وهو مني بخسارة أمام بازل السويسري 0-1 منتصف الاسبوع في مسابقة دوري أبطال أوروبا قبل ان يحول تخلفه 0-1 في الشوط الاول امام ضيفه ساوثهامبتون الى فوز 3-1 الاحد.

وغاب عن تشكيلة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الثنائي البرازيلي المدافع دافيد لويز ولاعب الوسط أوسكار افضل مسجل للفريق. وهذا الفوز الـ16 لتشلسي في المباريات الـ17 الاخيرة على سندرلاند، فيما اخفق الاوروجوياني جوستافو بوييت لاول مرة على ارضه بعد 3 انتصارات في كل المسابقات.

وافتتح المضيف التسجيل بعد ركلة حرة وصلت الى الاميركي جوزيه التيدور الذي اطلقها يسارية قوية في مرمى الحارس التشيكي بتر تشيك (14). ولعب التيدور اساسيا في المباراة على حساب المهاجم الاسكتلندي ستيفن فليتشر. ولم يتأخر البلوز في معادلة الارقام، بعد تمريرة عرضية بحرفنة من صانع الالعاب البلجيكي إدين هازار عكسها المخضرم فرانك لامبارد برأسه في مرمى الحارس الايطالي فيتو مانوني (17).

وقلب تشلسي تأخره بهدف رائع من هازار بعدما تلاعب بالدفاع واطلق من حافة المنطقة كرة صاروخية في المرمى (36).

واشتعلت المباراة في الشوط الثاني عندما استغل المدافع الايرلندي جون اوشي فشل دفاع تشلسي في ابعاد ركنية فلكزها في المرمى مسجلا هدف التعادل (50). ولعب هازار دور المنقذ مجددا بعد استلامه كرة لامبارد، قبل ان يسجل هدفه الثاني في المباراة (62)، معوضا اخفاق الاسباني توريس مرتين والذي استبدله مورينيو بالسنغالي ديمبا با.

ومن نيران صديقة، سجل باردسلي هدف تشلسي الرابع بعد كرة عرضية (84)، قبل ان يستمر حبس الانفاس بهدف ثالث لسندرلاند عن طريق باردسلي بالذات الذي عوض سريعا اثر ركنية (86)، لكن تشلسي حافظ على النقاط الثلاث وعبر مدربه مورينيو بعد اللقاء عن رضاه الدفاعي عن فريقه معتبرا انه “قدم افضل اداء له هذا الموسم خارج ارضه”.

وفي مباراة تأخر انطلاقها ربع ساعة بسبب زحمة سير خانقة، سقط وست بروميتش البيون على ارضه امام مانشستر سيتي 2-3 على ملعب “ذي هوثورنز”.

وبكر الارجنتيني أجويرو بالتسجيل لفريق المدرب التشيلي مانويل بيليجريني من مسافة قريبة (9) رافعا رصيده الى 11 هدفا في المركز الثاني على لائحة الهدافين، قبل ان يضاعف الإيفواري يايا توريه الارقام بعد تمرير من الصربي الكسندر كولاروف (24)، ثم قضى سيتي على امال خصمه عبر توريه مجددا ومن نقطة الجزاء (74). وقلص الخاسر الفارق في نهاية المباراة بهدف عن طريق الخطأ من الحارس الروماني لسيتي كوستيل بانتيليمون (85)، ثم بهدف ثان للنيجيري فيكتور انيشيبي (90+4).

وقاد الاروروجوياني سواريز ليفربول فوزه الاول في ثلاث مباريات على ضيفه نوريتش سيتي 5-1 على ملعب “انفيلد رود”.

وغاب عن فريق المدرب الايرلندي الشمالي براندن رودجرز هدافه دانيال ستوريدج اذ سيفتقده 8 اسابيع. وزج رودجرز بالمدافع الدنماركي دانيال آجر بدلا من الإيفواري كولو توريه وبالبرازيلي العائد فيليب كوتينيو.

وقضى الفريق الاحمر مبكرا على امال ضيوفه بعد تسديدة ذكية من اكثر من 30 مترا سكنت المقص الايسر لمرمى حارس نوريتش جون رودي (15). وعزز سواريز الفارق من ركنية لكوتينيو تابعها بيسراه طائرة في مرمى نوريتش (28). ولم يكتف سواريز بهدفين جميلين، فسدد كرة رائعة بيمينه هزت شباك نوريتش للمرة الثالثة (34)، ليسجل الهاتريك الثالث له في مرمى نوريتش.

ولم يكتف سواريز بثلاثية بل حقق السوبر هاتريك وباسلوبه الرائع الاعتيادي (74)، ليرفع رصيده الى 11 هدفا في مرمى نوريتش والى 13 هدفا هذا الموسم في صدارة الهدافين علما بانه غاب عن المباريات الخمس الاولى بسبب الايقاف.

ورد نوريتش بهدف الشرف لبرادلي جونسون (83)، قبل ان يعمق سترلينج الفارق مجددا (88)، ليرفع ليفربول رصيده الى 27 نقطة بالمركز الرابع بالتساوي مع إيفرتون .

وقلب توتنهام تأخره امام مضيفه فولهام الى فوز 2-1 هو الاول له في خمس مباريات، بهدفين للروماني فلاد تشيريشيس (73) والالماني لوي سهولتبي (82)، مقابل هدف للايراني اشكان ديجاجاه (56).

وبعد فوزه في اربع مباريات متتالية، مني نيوكاسل يونايتد بخسارة اولى امام مضيفه سوانزي سيتي بثلاثية حملت توقيع نايثن داير (45+1) والفرنسي ماتيو دوبوشي (69 خطأ في مرمى فريقه) وجونجو شيلفي (81).

ومني ساوثمبتون مفاجأة بداية الموسم بخسارة ثالثة على التوالي امام ضيفه أستون فيلا بهدفين لجاي رودريجيز (48) والايطالي بابلو دانيال اوسفالدو (69) مقابل ثلاثية لجابريال اجبونلاهور (15) والتشيكي ليبور كوزاك (64) وفابيان دلف (80).

وتعادل ستوك سيتي مع ضيفه كارديف سيتي من دون اهداف.

110