تشيلسي ومان سيتي يقودان مطاردة ارسنال بعد تراجع يونايتد وليفربول

2237094_big-lnd

سجل وين روني هدفين لصالح مانشستر يونايتد في ملعب توتنهام هوتسبير يوم الاحد لكن حامل لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم واصل تراجعه في سباق المنافسة بعدما قدم تشيلسي ومانشستر سيتي أدلة جديدة على أنهما سيتصدران عملية مطاردة ارسنال.

وتعافى تشيلسي من تأخره بعد 13 ثانية ليهزم ساوثامبتون 3-1 حين هز جون تيري الشباك في مباراته رقم 400 مع النادي وتقدم مانشستر سيتي صاحب الأهداف الغزيرة الى المركز الثالث بانتصاره 3-صفر على سوانزي سيتي.

وأحرز سيتي – الذي سجل له سمير نصري هدفين يوم الاحد – 16 هدفا في آخر ثلاث مباريات له على أرضه.

وبدأ ليفربول هذه الجولة وهو في المركز الثاني لكنه تراجع عقب خسارته 3-1 أمام مضيفه هال سيتي.

وبعد مرور ثلث الموسم يتصدر ارسنال الترتيب برصيد 31 نقطة متقدما باربع نقاط على تشيلسي وست نقاط على سيتي بينما يأتي ليفربول في المركز الرابع بفارق نقطة أخرى.

ويحتل يونايتد – الذي تعادل 2-2 مع توتنهام – المركز الثامن متأخرا بتسع نقاط عن الصدارة.

ولم يتغلب توتنهام على يونايتد في آخر 12 مباراة بينهما على ملعبه لكن بدا عليه التصميم في بداية المباراة على ازالة هذه الاحصائية السيئة واعادة موسمه الى الطريق الصحيح.

وقال اندريه فيلاس بواش مدرب توتنهام “أعتقد أننا نستحق أكثر من ذلك.. هذا رد فعل جيد بعد الخسارة أمام سيتي لكن هذا ليس مثاليا لأننا كنا نرغب في تحقيق الفوز.”

وبدأ توتنهام اللقاء بايقاع سريع وتألق ووكر وآرون لينون في الجناح الايمن.

وضع الفارو نجريدو سيتي في المقدمة في الدقيقة الثامنة ثم أضاف سمير نصري هدفين ليحسم الفريق المباراة لصالحه.

وقال مانويل بليجريني مدرب سيتي “أنا سعيد بتحقيق الفوز على فريق صعب جدا خاصة عندما يستحوذ على الكرة.”

واضاف “لم نلعب بشكل ممتاز في الشوط الاول لكننا سجلنا هدفين في الشوط الثاني وسنحت لنا فرص اكثر.”

ويحتل يونايتد – الذي تعادل 2-2 مع توتنهام – المركز الثامن متأخرا بتسع نقاط عن الصدارة.

ولم يتغلب توتنهام على يونايتد في آخر 12 مباراة بينهما على ملعبه لكن بدا عليه التصميم في بداية المباراة على ازالة هذه الاحصائية السيئة واعادة موسمه الى الطريق الصحيح.

وقال اندريه فيلاس بواش مدرب توتنهام “أعتقد أننا نستحق أكثر من ذلك.. هذا رد فعل جيد بعد الخسارة أمام سيتي لكن هذا ليس مثاليا لأننا كنا نرغب في تحقيق الفوز.”

وبدأ توتنهام اللقاء بايقاع سريع وتألق ووكر وآرون لينون في الجناح الايمن.

وانطلق لينون الى الداخل ليختبر الحارس ديفيد دي خيا بتسديدة منخفضة بعد مرور عشر دقائق.

وكاد يونايتد – الذي بدأ لاعبه شينجي كاجاوا ضمن التشكيلة الأساسية في وسط الملعب – أن يتقدم عندما تفوق روني على فلاد كيريكيش ثم تبادل الكرة مع انطونيو فالنسيا قبل أن يجد نفسه وسط زحام من اللاعبين.   

وافتتح توتنهام التسجيل في الدقيقة 18 عندما ارتكب جوني ايفانز مخالفة عند حافة منطقة الجزاء وسدد ووكر الكرة بقوة من أسفل الحائط الدفاعي ليونايتد.

وتقدم توتنهام للهجوم بشكل مفاجيء.

وتلقى روبرتو سولدادو تمريرة من باولينيو إلا أن محاولة المهاجم الاسباني ذهبت بعيدا عن المرمى. وانقذ دي خيا بعد ذلك فرصة من أمام لينون مع تراجع يونايتد.

وتوقف اندفاع توتنهام عقب خطأ فادح من ووكر بعدما حول الظهير الايمن لانجلترا كرة عرضية داخل منطقة جزاء فريقه الى روني ليدرك التعادل ليونايتد في الدقيقة 32.

وبدأ الفريق اللندني الشوط الثاني بتصميم كامل وعاد الى المقدمة بتسديدة لا يمكن ايقافها أطلقها ساندرو لاعب وسط البرازيل في الدقيقة 54.

ونال يونايتد مساعدة أخرى بعد ثلاث دقائق أخرى إذ خرج لوريس دون داع من مرماه ليعرقل داني ويلبيك الذي كان يركض باتجاه بعيد عن المرمى.

ونفذ روني ركلة الجزاء بنجاح محرزا هدفه الثامن هذا الموسم.

وبينما ضغط توتنهام من أجل الفوز كاد أن يتلقى هدفا ثالثا عندما مرر توم كليفرلي الى ويلبيك الذي انطلق متجاوزا مايكل دوسون في اليسار لكنه فشل في التمرير الى روني غير المراقب.

ولم يظهر على أي من الفريقين الرضا بالتعادل وكاد توتنهام أن يتقدم مجددا عندما كان البديل اندروس تاونسند على بعد مليمترات من الوصول لتمريرة ووكر العرضية أمام المرمى.   

 

وقال ديفيد مويز مدرب يونايتد “أشعر بالقلق لأن الفريق ليس قريبا من الصدارة لكن الموسم لا يزال طويلا وأشعر أن أمامنا فرصة للتطور. جدول المباريات سيكون مزدحما في الفترة المقبلة ونتمنى الاقتراب من القمة في نهاية العام الجاري وبداية العام المقبل.”

وأضاف “بلا شك ارسنال يلعب بأداء ثابت وبدأ الموسم بشكل رائع لكن هناك العديد من الفرق تتطلع إلى مطاردته ونتمنى أن نكون من ضمن هذه الفرق.”

وافتتح هال – الذي لم يتغلب مطلقا على ليفربول قبل اليوم – التسجيل في الدقيقة 20 بفضل هدف جاء بمساعدة الحظ إذ اصطدمت تسديدة جيك ليفرمور من مسافة بعيدة بقدم مارتن سكرتل لتدخل المرمى من فوق الحارس سيمون مينيوليه.

وتعادل ليفربول مستفيدا من ركلة حرة نفذها ستيفن جيرارد لكنه عوقب على مستواه السيء في الشوط الثاني عندما استفاد ديفيد ميلر من كرة ضالة داخل منطقة الجزاء ليضعها في المرمى بقدمه اليسرى.

وحول سكرتل تسديدة توم هادلستون الى شباك فريقه بالخطأ مع تبقي ثلاث دقائق على النهاية ليكمل انتصار هال.

 

110