يوفنتوس يتخطى سيينا ويرفض التنازل عن الصدارة

تجنب يوفنتوس إمكانية التنازل عن الصدارة بعد أن خرج فائزا على مضيفه سيينا 2-1 بفضل هدف متأخر من لاعب وسطه الدولي كلاوديو ماركيزيو اليوم الأحد على ملعب “ارتيميو فرانكي” في المرحلة السابعة من الدوري الإيطالي.

وبدا سيينا الذي يقبع في المركز قبل الاخير برصيد نقطتين رغم فوز بمباراتين وتعادل بمثلهما (حسمت من رصيده 6 نقاط لتورطه في فضيحة المراهنة على المباريات)، في طريقه لان يحرج يوفنتوس ويجبره على الاكتفاء بتعادل مخيب اخر يضيفه الى ذلك الذي حققه في منتصف الاسبوع امام ضيفه شاختار دانييتسك الاوكراني (1-1) في دوري ابطال اوروبا، قبل ان يتدخل ماركيزيو في الدقيقة 85 ويهدي فريق “السيدة العجوز” فوزه السادس في 7 مباريات.

ورفع يوفنتوس الذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم في الدوري للمباراة السادسة والاربعين على التوالي اي منذ خسارته امام بارما (0-1) في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة من موسم 2010-2011، رصيده في الصدارة الى 19 نقطة بفارق 3 نقاط عن نابولي الذي سيتمكن من اللحاق به مجددا في حال فوزه على ضيفه اودينيزي مساء اليوم.

وبدأ يوفنتوس الذي يشرف عليه في ارضية الملعب مدافعه السابق ماسيمو كاريرا في ظل ايقاف المدرب انطونيو كونتي لاربعة اشهر بسبب فضيحة “كالتشوسكوميسي”، المباراة بطريقة مثالية بعد ان افتتح التسجيل في الدقيقة 14 من ركلة حرة نفذها نجمه اندريا بيرلو.

لكن سيينا الذي لم يذق طعم الفوز على يوفنتوس للمواجهة السابعة على التوالي بينهما، عاد الى اللقاء في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول عندما ادرك التعادل بواسطة رأسية من ايمانويلي كالايو الذي وصلته الكرة داخل المنطقة بعرضية للبرازيلي ماريانو انجلو.

وانتظر يوفنتوس الذي يستعد لموقعة نارية في المرحلة المقبلة امام نابولي على ملعبه “يوفنتوس ارينا”، حتى الدقائق الخمس الاخيرة ليخطف النقاط الثلاث اثر ركلة ركنية نفذها سيباستيان جوفينكو ووصلت على اثرها الكرة الى المدافع جورجيو كيليني الذي حولها برأسه الى زميله في المنتخب الوطني فاودعها الاخير شباك الحارس جانلوكو بيجولو.

وعلى “ستاديو ادرياتيكو”، بقي لاتسيو في دائرة الصراع مع يوفنتوس ونابولي على الصدارة وذلك بعد عودته من ملعب بيسكارا بالنقاط الثلاث من خلال الفوز عليه بثلاثية نظيفة للبرازيلي اندرسون هرنانيس (4) والالماني ميروسلاف كلوزه (24 و34) اللذين رفعا رصيد فريقهما الى 15 نقطة في المركز الثالث بفارق 4 نقاط عن يوفنتوس.

وعلى الملعب الاولمبي في العاصمة، نفض روما عنه غبار هزيمته القاسية الاسبوع الماضي امام يوفنتوس (1-4) وذلك بفوزه على ضيفه اتالانتا 2-0.

وسجل الارجنتيني اريك لاميلا الهدف الاول لفريق المدرب التشيكي زدينيك زيمان بعد تمريرة بينية من القائد فرانشيسكو توتي (30)، واضاف الاميركي مايكل برادلي الهدف الثاني بتسديدة من زاوية ضيقة (62).

ورفع فريق العاصمة الذي ابقى الثنائي دانييلي دي روسي وبابلو اوسفالدو على مقاعد الاحتياط بسبب ادائهما المتواضع في المرحلة السابقة امام يوفنتوس، رصيده الى 11 نقطة في المركز الخامس بفارق الاهداف امام فيورنتينا الذي تغلب على ضيفه بولونيا بهدف لنجمه المونتينيجري ستيفان يوفوتيتش (7)، وكاتانيا الذي تغلب على ضيفه بارما بهدفين للارجنتينيين اليخاندرو جوميز (2) وجونزالو بيرجيسيو (79) في لقاء اكمله الضيوف بعشرة لاعبين بعد طرد التونسي الاصل يوهان بنعلوان (68).

وعاد كالياري من ملعب تورينو بفوزه الاول لهذا الموسم بعد ان تغلب عليه بهدف وحيد سجله البرازيلي اندرسون نيني (74 من ركلة جزاء).

وتستكمل المرحلة لاحقا بمواجهة نارية بين الجارين ميلان و إنتر ميلان.

112