ريبيري: كأس العالم بدون فرنسا سيكون بمثابة كارثة

France v South Africa: Group A - 2010 FIFA World Cup

أصبح فرانك ريبيري واحداً من أفضل لاعبي كرة القدم في العالم وذلك بفضل سرعته ومهارته الفردية. ووقع ريبري البالغ من العمر 30 عاماً على موسم استثنائي هذا العام مع فريقه بايرن ميونيخ، وقاده لإحراز ثلاثة ألقاب وهي الدوري الألماني وكأس ألمانيا بالإضافة إلى لقب دوري أبطال أوروبا وبالتالي ضمان التأهل لكأس العالم للأندية المغرب FIFA 2013.

غير أن لاعب خط هجوم لا يزال يعيش ضغطاً كبيراً وذلك قبل أسابيع قليلة من نهاية العام الحالي. فريبيري مطالب رفقة باقي زملائه في المنتخب الفرنسي بالتفوق علىأوكرانيا في مباراة الملحق الأوروبي من أجل التأهل لكأس العالم 2014 في البرازيل. ولتسليط الضوء على هذه المباراة وعلى كأس العالم للأندية، أجرى موقعFIFA.com حواراً مع ريبيري.

FIFA.com: كيف تنظر إلى مباراة الملحق الأوروبي أمام أوكرانيا والتي تفصلك رفقة المنتخب الفرنسي عن كأس العالم البرازيل 2014؟
فرانك ريبيري: ضمان التأهل لكأس العالم أمر في غاية الأهمية بالنسبة لي. أوكرانيا فريق جيد لكن فرنسا مصممة على التواجد بالبرازيل. نتوفر بدورنا على فريق جيد ونحن مطالبون بتقديم مبارتين جيدتين. لن يكون الأمر سهلاً لكن بإمكاننا تحقيق الفوز.

ماذا يعني لفرنسا عدم تمكنها من التواجد في البرازيل ؟
سيكون الأمر بمثابة كارثة بالنسبة لفرنسا كلها. والتفكير في ذلك يؤثر بشكل كبير على ذهننا. لذلك، علينا تجنب الضغط واللعب بدون تخوف.

ما مدى رضاك عن قرعة الملحق الأوروبي التي أوقعتكم مع أوكرانيا؟
لو لعبنا أمام أيسلندا أو البرتغال، لكان الأمر صعباً أيضاً. سنشهد مباريات بدرجة كبيرة من الإثارة ولا يسمح فيها بارتكاب الأخطاء. والمطلوب هو الفوز.

هل كان لديك تواصل مع زميلك السابق في فريق بايرن ميوينخ أناتولي تيموشوك؟
نعم، لقد سبق لنا أن تحدثنا مع بعضنا البعض وكلانا يتطلع إلى هذه المباراة، لكني آمل في أن تؤول النتيجة لصالحنا.

هل لعب المباراة الأولى خارج الميدان يعتبر ميزة إضافية لكم؟
نعم، إنه أمر مهم. فإذا قدمنا مباراة جيدة في أوكرانيا وحققنا فيها الفوز فسنكون في وضع جيد في مباراة الإياب على أرضنا.

هل تشعر بالمسؤولية بسبب المشاركة المخيبة للمنتخب الفرنسي في كأس العالم جنوب أفريقيا FIFA 2010؟
بطولة 2010 كانت صعبة للغاية بالنسبة لنا. والآن لدينا فرصة لتصحيح الوضع. نحن مطالبون بداية بالفوز على أوكرانيا حتى نتمكن من السفر إلى البرازيل، ونأمل في أن نقدم بطولة جيدة هناك. وقد يكون بوسعنا أيضاً تقديم صورة أفضل من السابق.

تمكنت مع فريق بايرن ميونيخ من تحطيم أرقام قياسية جديدة في الدوري الألماني. وذلك بالرغم من عدم مشاركة بعض نجوم النادي في المباريات بسبب الإصابة. هلسيصبح بايرن أفضل مع عودة اللاعبين المصابين للعب من جديد؟
عندما سيحضر جميع اللاعبين ولا يكون بينهم أحد مصاب، سنصبح أكثر قوة. كما إن تواجد عدد كبير من اللاعبين يتيح مجالا أكبر لإجراء التبديلات. عندما تضطر للعب كل ثلاثة أو أربعة أيام فمن الطبيعي أن يكون خطر التعرض للإصابة أمراً وارداً. تعاملنا العام الماضي بشكل جيد مع هذا الأمر، حيث كان المدرب يوب هاينكس يجري باستمرار تغييرات على تشكيلة الفريق، كما لم يتعرض اللاعبون كثيرا للإصابات. عندما يسترد الجميع عافيتهم بالتأكيد سيكون ذلك أمرا جيدا بالنسبة لنا.

صرح فيليب لام مؤخراً بأن البايرن أصبح أفضل مع المدرب جوارديولا، لكنه لم يصل بعد إلى قمة مستواه. ماذا ينقص في نظرك لتحقيق ذلك؟
نلعب في بعض الأحيان بشكل رائع وفي أحيان أخرى يكون مستوانا غير جيد. واجهتنا بعض المشاكل في الأشواط الأولى للمباريات التي لعبناها مؤخراً وعلينا تحسين هذا الأمر. نتجاوب بشكل جيد مع تعليمات المدرب وهو شخص دائم التفاؤل. كل مباراة مختلفة بعض الشيء عن سابقتها، لكننا نسير في الطريق الصحيح.

ما هو سبب الصعوبات التي تواجهكم باستمرار في شوط المباراة الأول؟
لا أدري، لكن الشوط الثاني يكون دائماً أفضل من الأول. عندما تلعب كل ثلاثة أو أربعة أيام مباراة جديدة، فهذا يعني أنك تسافر كثيراً وهو أمر ليس بالسهل.

سيشهد شهر ديسمبر/كانون الأول، القادم إجراء كأس العالم للأندية المغرب 2013. ماذا تمثل لك هذه البطولة؟
أعتقد بأنها بطولة في غاية الأهمية. فكل لقب وكل مسابقة هي مهمة بالنسبة للفريق. ونحن نسعى لإحراز اللقب والاستمتاع بذلك مع كل مكونات الفريق.

ما هي قيمة هذا اللقب مقارنة بالفوز بلقب الدوري المحلي أو كأس السوبر الأوروبي؟
كل لقب يختلف تماماً عن غيره حتى من ناحية الشعور. الأجواء التي تلي الفوز تكون دائماً رائعة. لذلك علينا الذهاب للمغرب و إحراز هذا اللقب من أجلنا ومن أجل فريقنا. 

هل يعتبر اللعب في المغرب أمراً مميزاً بالنسبة لك؟ خاصة وأنه بلد مسلم ويتحدث مواطنوه  اللغة الفرنسية أيضاً…
بطبيعة الحال. فأنا مسلم أيضاً والمغرب بلد يهتم بكرة القدم ولديه ملاعب جميلة. وبكل تأكيد ستكون الأجواء رائعة هناك ومغايرة تماماً عن الأجواء الموجودة هنا. نود الذهاب إلى هناك من أجل الفوز وبعدها الاستمتاع بالعطلة.

هل سبق لك أن زرت المغرب؟
لم يسبق لي أن تواجدت بالمغرب لحد الساعة. لكنني زرت الجزائر، فزوجتي تنحدر من هناك. قضيت في الجزائر أسبوعين، كان وقتاً رائعاً والناس هناك طيبون جداً. لدي هناك الكثير من الأصدقاء. وكل ما سمعته عن المغرب لحد الآن هو إيجابي. 

كان لديك في مرحلة الطفولة الكثير من الأصدقاء من شمال أفريقيا. هل سيسافرون للمغرب لمتابعتك هناك؟
أجل، لدي الكثير من الأصدقاء من المغرب، لكن لا أدري هل سيحضرون أم لا. أعتقد أن الجزائريين و المغاربة والتونسيين والمصريين لديهم عقلية متشابهة. فكلهم مغاربيون وهم أشخاص رائعون.

أليس من الصعب جدا اللعب أمام فرق لا تعرفها و لم يسبق لك مواجهتها؟
لا يعتبر هذا مشكلة بالنسبة لنا. فما يهمنا هو فرض أسلوب لعبنا وتحقيق الفوز.

هل تتمنى ملاقاة فريق أتليتيكو مينيرو البرازيلي مع نجمه رونالدينيو في المباراة النهائية؟
سيكون ذلك بالتأكيد شيءً جميلاً. فهذا الفريق جيد ويضم في صفوفه لاعبين مميزين. نعلم بأنه باستطاعتنا اللعب بشكل جيد. وعندما نركز بشكل جيد فإننا نستطيع التغلب على أي فريق.

هل سيكون يوب هاينكس حاضراً في ذهنك في هذه البطولة أيضاً؟
أجل. إنه شخص رائع ومدرب جيد. لقد ساهم بشكل كبير في وصولنا للمغرب.

بالنظر إلى الأحداث الكروية الكثيرة التي شهدها هذا الموسم، أليس من الصعب بالنسبة لكم الحفاظ على نفس التركيز في كأس العالم للأندية؟
نحن على مستوى عال من التركيز. وهذا أمر مطلوب في عالم الاحتراف. حصيلة هذا العام كانت جيدة ونحن نود الاستمرار على نفس النهج. حتى في أيام العطل التي يمنحها لنا المدرب، أتوجه إلى المعلب الخاص بالتدريب، وأتدرب بنفسي للحفاظ على لياقتي البدنية وتركيزي الذهني. وهو أمر أحتاجه لأنني عندما أكون بصحة جيدة أشعر بالسعادة على أرضية الملعب.

أمر جيد أن تتاح لك الفرصة للمشاركة في مثل هذه البطولة قبل الإعلان عن المتوج بكرة FIFA الذهبية 2013؟
بكل تأكيد. غير أن إحراز اللقب مع فريقي أهم بالنسبة لي. وأنا أتمتع في الوقت الحالي بصحة جيدة وأشعر بالسعادة. وعندما تحرز جميع الألقاب تكون حظوظك أوفر للتتويج بالكرة الذهبية.

ما سر قوة فرانك ريبيري عام 2013؟
أنا في صحة جيدة ولم أتعرض لإصابات كثيرة هذا العام وهذا أمر في غاية الأهمية. إذا ظلت الأمور على ما هي عليه الآن واستمر شعوري بالمتعة فوق أرضية الملعب فسيكون ذلك أمراً رائعاً.

110