تشكيل جديد لمجلس إدارة اللجنة الأولمبية العربية السعودية

الأمير نواف بن فيصل يترأس اجتماع الجمعية العمومية للجنة الأولمبية

نواف بن فيصلترأس الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز ظهر أمس الخميس في قاعة الاجتماعات بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بالرياض الاجتماع العاشر للجمعية العمومية للجنة الأولمبية بحضور جميع الأعضاء.

 

وبدئ الاجتماع بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم ألقى الأمير نواف بن فيصل كلمة رحب فيها بالجميع في الاجتماع الأول للجمعية العمومية للجنة الأولمبية العربية السعودية في دورتها الأولمبية الجديدة (2013/2016) داعياً بالتوفيق لجميع أصحاب السمو والسعادة رؤساء وأعضاء مجالس إدارات الاتحادات الرياضية الجدد لخدمة شباب وطنهم راجياً من الله أن يوفقهم إلى خدمة الحركة الرياضية والأولمبية في المملكة العربية السعودية

 

ورفع الأمير نواف بن فيصل باسمه وباسم أعضاء الجمعية أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء والمستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين ــ حفظهم الله ــ على ما يقدمونه من دعم وتشجيع وجهود حثيثة لدعم الشباب السعودي في كافة المحافل سائلاً الله العلي القدير أن يطيل بأعمارهم ويسبغ عليهم لباس الصحة والعافية وأن يديم على هذا البلد نعمة الخير والأمن والاستقرار وأن يسدد خطى قيادتنا الحكيمة التي لم تدخر يوماً من الأيام جهداً لرفعة شباب هذا الوطن المعطاء.

 

وقال: “نلتقي بروح الحوار والتعاون مستعينين بالله ومقبلين على عمل أكثر فاعلية يحقق طموحاتنا وتطلعاتنا ويلبي طموحات الجمهور الرياضي…. وبالعمل الدؤوب وبجهود رجال الوطن المخلصين سنحقق أهدافنا ونصل بمشيئة الله بأبنائنا الرياضيين إلى منصات التتويج.

وعبر الأمير نواف بن فيصل عن شكره لأصحاب السمو والمعالي والسعادة أعضاء الجمعية العمومية في الدورة السابقة 2008/2012م لجهودهم لخدمة الرياضــــــة والحــركـــة الأولمبيــــة بالمملكــة العربيـــة الســــعوديـــة إبان رئاستهم للاتحادات الرياضية السعودية في الفترة الماضية ما كان له الأثر الكبير فيما تحقق من نتائج للرياضة السعودية وقال: “باسمي ونيابة عنكم وجّهت لهم ليلة أمس خلال حفل التكريم الخاص بهم، الشكر الجزيل على ما قدموه وزملائهم أعضاء مجالس إدارات الاتحادات الرياضية خلال فترة عملهم متمنياً لهم كل التوفيق والنجاح في حياتهم المستقبلية وأدعو الله العلي القدير أن يوفقنا جميعاً لمواصلة العمل متحلّين بروح العزيمة والإصرار لمواجهة الاستحقاقات والتحديات القادمة”.

وأبان الرئيس العام لرعاية الشباب أنهم قاموا بإجراء مراجعة شاملة لكل ما له صلة بالعمل الأولمبي في المملكة العربية السعودية مشيراً إلى أنهم توصلوا إلى نتائج مكنتهم من وضع رؤية للنهوض بالرياضة السعودية وقال: “شملت المراجعة الكثير من الأمور بما في ذلك تطوير اللوائح والأنظمة بعد أن أطلعنا على تجارب من سبقنا في هذا المجال وكان من أبرز ما تم إنجازه هو صدور اللائحة الأساسية الموحدة للاتحادات الرياضية التي ستنبثق منها اللوائح الداخلية للاتحادات ، والموجودة بين أيديكم الآن والتي من خلالها نأمل أن يتم تشكيل الجمعيات العمومية لكل اتحاد من اتحاداتنا مع نهاية الدورة الأولمبية الحالية”.

وأكد رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية أنهم سيقومون بإجراء مراجعة دورية لسير عمل الاتحادات خلال العام الواحد قد تكون ربع سنوية أو نصف سنوية بحسب وضع الاتحاد المعني لضمان سلامة المسار والالتزام التام بتنفيذ الإستراتيجية على أن يتم مراجعة العمل أيضاً في نهاية كل عام خلال اجتماع الجمعية العمومية العادي والذي سيسبقه بستة أشهر بحد أقصى اجتماع مع كل اتحاد على حده لمراجعة أعماله في ضوء النتائج التي تحققها الاتحادات الرياضية في مشاركاتها المختلفة”.

 

ودعا الأمير نواف بن فيصل رؤساء الاتحادات الرياضية الاطلاع على الدليل الإرشادي الذي يحتوي على العناصر الهامة لبناء استراتيجية كل اتحاد بما ينسجم مع استراتيجية اللجنة الأولمبية السعودية على أن تكون الشفافية والالتزام هي أساس العمل الذي ستقدمه الاتحادات .

وقال: “سيتم تسليم استراتيجيتكم لنا خلال ستون يوماً من تاريخ اجتماعنا هذا ويجب أن تغطي الخطط والإستراتيجيات المقدمة من الاتحادات جميع الجوانب (الإدارية، والمالية، والفنية) حيث سيسهل هذا الموضوع علينا تقدير حجم مشاركاتنا وتكلفتها والعائد المتوقع منها من إنجازات وفوائد وكلما كانت الميزانيات والخطط أقرب إلى الواقع وتحقق الأهداف المرجوة منها كلما تمكنا من تسهيل عملية تمويلها والإنفاق عليها” مؤكداً أن الدعم الخاص بميزانيات الإعداد سيكون مرتبطاً بمدى إنجاز ونجاح تنفيذ خطط الاتحادات على المدى القريب والبعيد.

 

وأضاف : “إن عهداً قطعته على نفسي يمليه علىّ حجم المسئولية الملقاة على عاتقي والثقة الكريمة التي أوليتها من القيادة الحكيمة والشعب السعودي الكريم لتولي شئون الرياضة والرياضيين في هذا الوطن المعطاء يحتم علىّ الدعم والمتابعة المستمرة لكافة الشئون الرياضية وتشجيع كل شخص يسعى لرفعة وطنه في هذا المجال ولذلك فإنّ تعاون الجميع في هذا الصدد هو أمر سيصل بنا إلى ما نصبوا إليه بإذن الله”.

وتابع: ” أذكّر الجميع بأننا سنقيم أسبوعاً رياضياً أولمبياً بفعاليات مختلفة وذلك بمناسبة ذكرى مرور خمسون عاماً على تأسيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية في العام القادم، وسنضع البرامج المناسبة لهذه المناسبة بمشيئة الله بمشاركة الجميع”.

 

ودعا الأمير نواف بن فيصل في ختام كلمته الله سبحانه وتعالى أن يكلل جهودهم بالنجاح لما فيه خير ومصلحة الرياضة والرياضيين في السعودية

عقب ذلك أعلن الأمير نواف بن فيصل بدء أعمال اجتماع الجمعية العمومية للجنة الأولمبية العربية السعودية حيث بدأت الجلسة المغلقة .

 

من اليمين لليسار: المسعود ، السليم، المعيد ، الزواوي

من اليمين لليسار: المسعود ، السليم، المعيدي ، الزواوي

اثر ذلك أعلن الأمين العام للجنة الأولمبية العربية السعودية محمد المسحل عن التشكيل الجديد لمجلس إدارة اللجنة الأولمبية العربية السعودية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد وعضوية كل من الأمير نواف بن محمد والأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالله وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالحكيم بن مساعد وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن بندر الفيصل وفيصل بن عبدالعزيز النصار وأحمد عيد الحربي والدكتور هاني نجم والدكتور إبراهيم القناص والدكتور محمد صالح القمباز وتركي بن سليمان الخليوي ولؤي ناظر وعصام ملا وخالد التويجري والدكتور قاسم المعيدي وغدران سعيد غدران ومحمد عبدالشكور إسلام وأمين عام المجلس محمد بن حسن المسحل.

وجاء التشكيل عقب انتخابات العضوية التي جرت عقب اجتماع الجمعية العمومية للجنة الأولمبية العربية السعودية حيث فاز من الاتحادات الجماعية تركي الخليوي “24 صوتاً” ولؤي ناظر “18 صوتاً ” ومحمد عبدالشكور إسلام “15 صوتاً” وغدران سعيد غدران”15 صوتاً ” وخالد التويجري”18 ” والذي فاز في جولة الإعادة بعد تعادله مع سلمان العسيري والفريق أول سعيد القحطاني في الجولة الأولى بـ12 صوتاً فيما تم تزكية الأمير سلطان بن بندر الفيصل وعصام الملا والدكتور قاسم المعيدي لعضوية اللجنة من الاتحادات النوعية ليضافوا إلى الأعضاء الثمانية المعينين وهم الأمير نواف بن محمد وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالحكيم بن مساعد بن عبدالعزيز والأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالله وفيصل النصار وأحمد عيد والدكتور هاني نجم والدكتور محمد القمباز والدكتور إبراهيم القناص

تصريح الأمير نواف بن فيصل عقب إعلان التشكيل الجديد لمجلس إدارة الجمعية

أدلى الأمير نواف بن فيصل عقب الاجتماع بتصريح لوسائل الإعلام أشار فيه إلى أن تم خلال الاجتماع مناقشة العديد من النقاط الهامة .

وقال: “كان هناك تطلع لمستقبل أفضل لجميع الألعاب ووضعنا بعضا من النقاط الهامة التي اتفق عليها المجتمعون والتي ستعود بالنفع على الرياضة السعودية وآلية عمل الاتحادات وآلية دعمها والكثير من الأمور كما استفدنا من أي سلبيات في السابق كما نطمح للإيجابيات حيث سيكون هناك مراجعة دقيقة للكثير من الأمور بشكل ربع أو نصف سنوي لكي يكون هناك متابعة لجميع الاتحادات”.

وأضاف: ” الاتحادات الرياضية وكما تقتضيه الأنظمة الدولية لها كامل الحرية ولكن الرئاسة العامة لرعاية الشباب ستقدم لها الدعم اللازم للبطولات المجمعة القادمة” مشيراً إلى أنه وبحكم أن الموجودين في الاجتماع غالبيتهم أعضاء جدد فقد تم شرح الكثير من النقاط لكي يتشاور الجميع فيها لافتاً النظر إلى أن ستكون هناك ورش عمل في الفترة المقبلة لكي يجد الجميع المجال لطرح وجهة نظره لما فيه مصلحة الرياضة السعودية.

وهنأ الأمير نواف بن فيصل الفائزين بالانتخابات لعضوية مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العربية السعودية متمنياً لهم التوفيق وأن يكونوا يداً واحدة لخدمة الشباب والرياضيين السعوديين.

وفيما يخص استراتيجية اللجنة الأولمبية العربية السعودية في الفترة المقبلة أكد رئيس اللجنة أنهم استفادوا من تجارب الدول الأخرى المتقدمة والناجحة فيما يخص اللجان الأولمبية بالإضافة إلى المخزون التراكمي الموجود في اللجنة الأولمبية العربية السعودية وقال: “كل هذه الأشياء اجتمعت في قالب جديد وآلية تعامل اللجنة الأولمبية وسترون اختلاف كبير .. وفيما يخص احتفاء اللجنة الأولمبية بذكرى مرور 50 عاماً على إنشائها فمبدئياً وكأفكار فقط سيكون هناك إقامة لبعض النشاطات الأولمبية مثل سباق للجري وبعض المباريات في مختلف الألعاب وغيرها من المناشط ليكون أسبوع متكامل بالإضافة إلى تكريم للقيادات التي خدمت الحركة الأولمبية والرياضة منذ إنشاء اللجنة ومنذ أن بدأت الرياضة السعودية”.

وأضاف: “اتفقنا مع جميع أعضاء الجمعية العمومية أن يوضع إطار واضح لجميع هذه الأفكار وسنتناقش في تفاصيلها كما سيفتح الباب لمشاركة المستثمرين في عموم عمل اللجنة وفي هذا الحفل.

وعن الدعم المادي للاتحادات الرياضية قال الأمير نواف بن فيصل : “المال عصب الحياة ولكي يستطيع الاتحاد تسهيل أموره لابد أن يكون هناك شي واضح .. وهناك دعم ولكن سيكون له آلية واضحة حيث أنه سيعتمد على مدى تطبيق أي اتحاد للاستراتيجية التي طلبت منه والمقصود به الدعم الإضافي وليس الدعم العادي حيث سيوجه هذا الدعم للاتحادات التي تعمل وتقدم برامج وتخدم ولها برامج وأنشطة وناجح ملحوظ بناء على الاستراتيجية التي قدمها الاتحاد وهذا سيكون من خلال تقييم لجان مختصة وبمشيئة الله في اجتماع مجلس إدارة اللجنة سيتم مناقشة هذه الأمور”.

وأبان الرئيس العام لرعاية الشباب أن تجديد اللائحة الأساسية للاتحادات سينتج عنه تشكيل الجمعيات العمومية للاتحادات الي ينطبق عليها هذا الأمر وهي الغالبية بالتالي بحيث أنها ستكون ذات استقلال كامل “مالي وإداري “مثل اتحاد القدم لجميع الاتحادات في الدورة المقبلة لكي تستطيع الجمعية العمومية أن تقوم بهذا الدور الذي تقوم به مؤقتاً اللجنة الأولمبية العربية السعودية.

التعليقات

1 تعليق
  1. الـــهـــــــــ الـمـلـكـي ـــــــــلال
    1

    كبير النصراويين ، وداعمهم الخفي ..!!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    31 أكتوبر, 2013 الساعة : 10:12 م
101