براءة ميديل لاعب أشبيلية من تهمة العنف ضد فابريجاس

قررت لجنة المسابقات بالاتحاد الأسباني لكرة القدم اليوم الأربعاء إيقاف اللاعب التشيلي الدولي جاري ميديل نجم أشبيلية مباراتين بسبب “الخشونة” مع سيسك فابريجاس نجم برشلونة خلال مباراة الفريقين يوم السبت الماضي بالمرحلة السادسة من الدوري الأسباني لكرة القدم.

ورأت اللجنة أن تقرير الحكم عن الواقعة بين اللاعبين “مبالغ فيه” حيث وصف الحكم في تقريره الواقعة بأنها تدخل عنيف من ميديل وهو ما لم تأخذ به اللجنة.

وخلال الشوط الثاني من المباراة التي انتهت بفوز برشلونة 3/2 ، دخل ميديل وفابريجاس في صراع على الكرة واعترض ميديل طريق فابريجاس الذي فقد اتزانه وسقط على الأرض ليطرد الحكم ميديل في الدقيقة 73 من المباراة.

وبعد فحص الإدعاءات وشريط الفيديو الذي قدمه فريق أشبيلية ، أقرت اللجنة أن “تقرير الحكم تضمن على خطأ في وصف حقيقة الواقعة” لأن اللاعب لم يتعمد العنف ولكن الصراع كان متبادلا على الكرة مما دفع اللجنة إلى الاكتفاء بإيقاف اللاعب مباراتين بعد طرده ببطاقة حمراء.

كما أوضحت اللجنة في تفسيرها للقرار أن فابريجاس أيضا بالغ في إظهار عواقب هذا الالتحام حيث تظاهر بأنه تلقى صدمة عنيفة بالرأس وهو ما لم يحدث في الحقيقة.

وقررت اللجنة في النهاية إيقاف ميديل مباراتين للخشونة مع اللاعب المنافس مع تغريمه 700 يورو (873 دولار) .

وأوضح الحكم ماتيو لاوز الذي أدار المباراة ، في تقريره أن طرد ميديل في الدقيقة 73 من المباراة جاء “لتوجيهه ضربة قوية برأسه إلى وجه اللاعب المنافس بدون كرة”.

وأشار أشبيلية في إدعاءاته إلى أن تقرير الحكم يتضمن خطأ في وصف الواقعة وأنه لم يكن هناك عنف من اللاعب ميديل وأن فابريجاس تظاهر بالتعرض للاعتداء العنيف.

وعاقبت اللجنة أيضا ميتشل ، المدير الفني لأشبيلية والذي طرد في المباراة نفسها ، بالإيقاف مباراتين لتوجهه إلى طاقم التحكيم وإبداء اعتراضه بصوت مرتفع رافعا يده احتجاجا على التحكيم وذلك خارج المنطقة الفنية المخصصة له.

108