الشهري يسأل الموسى: هل نحن “مكشوفون”

– هكذا كتبها بكل جرأة وصراحة “ليسمح لي الصديق العزيز، أحمد عيد الحربي، رئيس اتحاد كرة القدم، إن قلت بكل وضوح، إن لجان اتحاده المختلفة تظهر تناقضا يبشر ببطولة جديدة لهذا “الهلال”، رغم أن الزعيم في غنى عن التتويج الافتراضي، مثلما هو في غنى تام عن التمهيد المبكر لبطولة جديدة”.

– لم يكتف كاتبنا العزيز بذلك ـ مع أنه كان كافيا لفتح كل الملفات ـ ولكنه أضاف “إذا كنتم تريدون البطولة للهلال، فلنقلها صريحة من أول الموسم؛ كي يكون الكل على بينة”.

– هذا ما كتبه الدكتور “علي بن سعد الموسى” قبل أيام هنا في “الوطن” وما أوردته كان بعضا مما جاء في مقاله الذي جاء تحت عنوان “عن الهلال.. وعن العنصرية”.

– أعرف أن البعض قد يختلف مع ما جاء في المقال جملة وتفصيلا وهذا من حقهم بالطبع.. أما بالنسبة لي ـ ومن وجهة نظري الشخصية ـ فإنني أعدّه مقال الموسم “رياضيا”.. ليس لقوته وصراحته وجرأته وموضوعيته فحسب، ولكن لأن من صاغ حروفه يمتلك صفة “المحايد” فهو كاتبٌ من خارج الوسط الرياضي.. لا ناقة له ولا جمل بما يدور فيه من صراعات، وقد افتتح مقاله بجملة “لا علاقة لي مطلقا بالكتابة في المجال الرياضي”، وبالتالي فإن ما كتبه جاء من خارج الدائرة الرياضية كشهادة محايدة على ما يحدث فيها.

– بالمناسبة ما قاله الدكتور “علي” ليس أمرا جديدا.. سبق أن سمعته كما سمعه كثيرون من الرمز الرياضي الراحل الأمير عبدالرحمن بن سعود ـ رحمه الله ـ وهو ذات الكلام الذي نسمعه كثيرا من الجماهير الرياضية بشكل متكرر.. ومع احترامي للجميع ليس شرطا أن يكون الكلام حقيقيا، فقد يكون فيه تجنٍ على الهلال وعلى اللجان، ولكن الجديد هذه المرة، الذي يجب التوقف عنده طويلا أنه حتى الأكاديميين من دكاترة الجامعات وكتاب الرأي الاجتماعي والسياسي الذين لا علاقة لهم بالوسط الرياضي، يعتقدون هم أيضا أن الهلال يحظى بالمجاملة والدلال..! “الدعوة عامة إذن”..!!

– ليس مهما أن نتفق مع ما قيل أو نختلف.. ولكن مجرد قوله والتطرق إليه من غير المنتمين إلى الوسط الرياضي يطرح عددا من علامات التعجب والاستفهام التي تبدأ ولا تنتهي.

– ليسمح لي الدكتور “علي الموسى” قبل أن أنهي مقالي أن أتساءل: نحن داخل الدائرة الرياضية، وربما أننا ـ في زحمة الناس ـ لا نستطيع أن نرى أنفسنا بالشكل المطلوب، وبالتالي لا نشاهد الصورة كاملة بشكل أعم وأشمل ونحن داخل إطارها كما يفعل من ينظر إليها من خارجها، حيث يقف بعيدا ليرى الصورة ويتأملها من جميع جوانبها: هل نحن في الوسط الرياضي “مكشوفون” لهذه الدرجة التي جعلتك تكتب ما كتبت يا دكتور..؟!

مقالة للكاتب سالم الشهري عن جريدة الوطن

التعليقات

2 تعليقان
  1. alshoor
    1

    الدكتور على الموسى اكاديمي من خارج الوسط الرياضي و للتوضيح ” الاعلامي ”

    ولكن ياعزيزي الدكتور على الموسى نصراوي فــــقـــــراوي و ركب معك في نفس السطحة

    و الميول لدى الدخاترة معلوم و معروف وضحياه بالألوف

    Thumb up 0 Thumb down 0
    22 أكتوبر, 2013 الساعة : 8:34 م
  2. عالمي
    2

    شيء طبيعي ان تجد من يقول ان الكاتب نصراوي لانه قال الحقيقة ولم يمدح الهلال يعني مجد الهلال وتغناء ببطولاته إذا نت محايد اما ان تقول الحقيقة فحتما انت متعصب وصاحب ميول
    واما الكاتب سالم الشهري فهوى اتحادي الهوى وصراحتا يعتبر من الكتاب المبدعين والمتزنين في طرحهم بعيدا عن ميولهم .

    Thumb up 0 Thumb down 0
    22 أكتوبر, 2013 الساعة : 9:08 م
106