لاعب نادي العروبة يتلقى عرضاً من الدوري الالماني

محمد صلاح

جدد مسئولو نادي إنتراخت براون شفايج الذي يلعب بدوري الدرجة الثانية في ألمانيا، اليوم الجمعة، عرضهم الرسمى للتعاقد مع إبراهيم صلاح لاعب خط الوسط المدافع الأسبق بالفريق الأول بنادي الزمالك، والمحترف بين صفوف نادي العروبة السعودى، للانتقال إلى الدوري الألمانى خلال فترة الانتقالات الشتوية في شهر يناير المقبل.

وكان “صلاح” رفض عرض إنتراخت براون شفايج خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، بسبب رغبة إدارة النادي الألمانى في سفرة إلى ألمانيا للخضوع إلى فترة اختبار داخل حدود المستطيل الأخضر للحكم على مستواه من الناحيتين الفنية والبدنية، قبل أن يتم التعاقد الرسمى معه، وهو الأمر الذي رفضه اللاعب في وقتها، ودفعه إلى قبول عرض العروبة السعودى، لمدة موسم واحد فقط.

التعليقات

5 تعليقات
  1. انوس الدوس
    1

    لاعب جداً مهم لعروبتنا
    لكن إذا كان العرض المادي مغري لادارة العروبة وتشوف انو ممكن يفيدها
    بالتوفيق له وياخذوه
    لكن لا بد قبل ما يروح لهم توفر إدارة العروبة لاعب بمستواه أو أفضل منه

    Thumb up 0 Thumb down 0
    18 أكتوبر, 2013 الساعة : 7:08 م
  2. خالد
    2

    وانتم مصدقين هالخرابيط ..،،! :-| :-| :-|

    Thumb up 0 Thumb down 0
    18 أكتوبر, 2013 الساعة : 11:02 م
  3. انوس الدوس
    3

    تعليق٢:
    أجل تبينا نصدق خرابيطك أنت وفريقك

    العرض رسمي وارسل اليوم لإدارة نادي العروبة الظهر

    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 أكتوبر, 2013 الساعة : 1:44 ص
  4. فيصل الشمري
    4

    لاعب مهم اتمنى من الإدارة عدم التفريط فيه

    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 أكتوبر, 2013 الساعة : 1:20 م
  5. عبد العزيز المحبوب
    5

    المعروف الأندية المصرية لا تسمح لأحد بالإستفادة من إنتقال لاعبيها عبر عقود غريبة .. حتى الأفارقة الذين يتم شراء عقودهم من أندية مصرية.. لا أجد سبب مقنع بقبول هذه الشروط!!؟؟

    بالنسبة للاعب ابراهيم صلاح .. من البداية كان هدفه تسويق نفسه والخروج من العروبة بعقد أكبر .. فهو أمام الفرق الشهيرة يلعب لو مصاب .. ويستعرض قدراته بكل السبل!!

    لكن لو حصل على عقد أكبر في نادي آخر هل سيثبت بالنادي أم سيبحث ويختلق الأعذار للإنتقال أو العودة لمصر بعد ان استلم مبالغ طائلة!!!؟؟؟؟

    Thumb up 0 Thumb down 0
    19 أكتوبر, 2013 الساعة : 6:44 م
102