رئيس الاتحاد القطري يحتفظ بمنصبه حتى 2017

حمد خليفةاحتفظ الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، برئاسة الاتحاد القطري لكرة القدم للدورة المقبلة 2013-2017 بعد حصوله على ثقة الأندية القطرية أمس الأربعاء في اجتماع الجمعية العمومية. وحصل الشيخ بن خليفة على كل أصوات الأندية (19). ولم يكن هناك منافس للشيخ حمد، على الرئاسة، لكن قانون انتخابات الاتحاد يحتم حصول الرئيس على ثلثي أصوات الحاضرين في الجمعية في الاقتراع الأول ثم على الأكثرية في الاقتراع الثاني. واحتفظ سعود المهندي، الأمين العام في الاتحاد، بعضوية الاتحاد، وأحمد البوعينين، بأمانة الصندوق، لكنهما لم يحتفظا بمنصبيهما بعد إلغائهما، واقتصار الأمر على رئيس الاتحاد، و4 أعضاء فقط، وانضم إليهم هاني بلان، وإبراهيم خليل المهندي.

وأعلن رئيس الاتحاد عقد الاجتماع الأول لمجلس الإدارة عقب انتهاء إجازة عيد الأضحى، حيث سيتم خلاله اختيار نائب رئيس الاتحاد. وقال إن الاتحاد بصدد تعيين مدير فني للاتحاد، تكون مهمته وضع استراتيجية للمنتخبات، والمسابقات، والإشراف عليها، وأشار إلى أن الاتحاد لا يدرس في الوقت الحالي إقالة المدرب القطري فهد ثاني، مدرب المنتخب الأول، وقال إنه مستمر حتى نهاية تصفيات آسيا 2015 حيث سيتم تقييم عمله كأي مدرب محترف.

وكشف عن وجود أسماء أخرى بخلاف العراقي عدنان حمد، لتدريب المنتخب الأولمبي. وفي كلمته بالجمعية العمومية قال رئيس الاتحاد القطري إن المجلس السابق حقق عديدا من الإنجازات، خصوصا على المستوى الإداري، أهمها الفوز بشرف تنظيم كأس العالم 2022.
واعترف في نفس الوقت بأن المجلس أخفق في بعض الأمور، أهمها على مستوى نتائج المنتخبات الوطنية، وأعلن أن المجلس الجديد سيكون شعاره «وجود المنتخب القطري في كل بطولات كأس العالم».

110