كلنا هلال

أخطاء الحكام جزء من كرة القدم نعم هي كذلك وتحدث في كل مكان تدور في هذه المدورة لا احد ينكر هذه الأخطاء التي تمنح المجنونة اثارة إضافية وبعد آخر يضاف إلى ابعادها الغنية بالمتعة تبدأ من الملعب وتمتد إلى خارجه ويدوم صداها سنوات طويلة.

في الدوري السعودي أخطاء الحكام غير عن دوريات العالم هنا المتضررين الكل مع تفاوت النسب والمستفيد واحد مع الإصرار على استمرار هذا المستفيد والحقيقة التي أريد أن اطرحها هنا أن القضية والخلل لا تكمن في قضاة الملاعب من خلال تحيزهم في الأمور الصغيرة والكبيرة لمصلحة ذلك الفريق المدلل لا وألف لا لأن التحكيم مر عليه أجيال ولجان والمعاناة مستمرة وتغيروا حكام والمنح والهدايا تمنح بسخاء كيف يحث ذلك؟ وعلى ماذا يدل نعم يدل على أن هناك أشخاص يعبثون بالتحكيم السعودي لمصالحهم الخاصة دون مراعاة المصلحة العامة.
هؤلاء الأشخاص وجدوا الدعم من صناع القرار في اتحاد كرة القدم وانتشروا في لجانه واستغلوا نفوذهم وسلطتهم ؛ وأيضاً وجدوا المساندة والتغطية الإعلامية لتبرير أخطاء الحكام وإيهام المتلقي بأن ناديهم هو المتضرر الوحيد.

منذ أن كان المهنا حكماً والزيد والدخيل وأبو زندة والشريف إلى هذا الجيل والتحكيم يهدي الهلال البطولات بطولة تلو البطولة ويسهل طريقه نحوها ويضع العراقيل لمنافسيه.

ما يقارب الثلاثين عام وربما أكثر والتحكيم يسير على وتيرة واحدة دون أن يتغير ولو لعام واحد ومع ذلك لم يخجل أو يخجلوا هؤلاء من الانكشاف الذي وصلوا إليه بعد كل هذا المشوار والذي أوصل المنتخب السعودي إلى ما دون المائة على مستوى العالم.

أم تحتاج الأندية كل الأندية أن تكون هلال وتسير تحت راية كلنا هلال لكي تأخذ حقوقها!

للتواصل تويتر fasli22@

التعليقات

29 تعليق