الحل الفيفا !!!

نيجيريا … نيجيريا .. نيجيريا .. هتافا في ظاهره لا يبدو عنصريا ولكن كلنا نعلم أن من هتفوا به لم يقصدوا أن يحيوا ذلك البلد الأفريقي المعروف المحترم صاحب السيادة والحضارة والثقافات المتعددة وإنما كانوا يقصدون أن لون بشرة لاعبي نادي الإتحاد سوداء ويعتقدون أن هذا يعيبهم .. وربي أن هذا قصور في عقل كل من صرخ بكلمة نيجيريا قبل أن يكون تعنصرا .
لن أغلف الكلام وأمكيجه وأجمله حتى لا أجرح شعور البعض .. الهتافات العنصرية أصبحت سمة ملازمة لمدرج الهلال ولن أقول فئة صغيرة ولا تمثل نادي الهلال كما يفعل معظم الإعلاميين إما خوفا و مجاملة أو تدليسا وتزييفا . المدرج الهلالي كرر هتافه العنصري ضد نادي الإتحاد تحديد في آخر ثلاث مباريات معه بالرياض ولم يحرك إتحاد الكرة ساكنا وهتف ضد عموري لاعب نادي العين أيضا بهتافات عنصرية.. ورفع لافتات عنصرية بمدرجه ضد عدنان حمد وكتبوا عبارات عنصرية على جدران منزل مطرف .. وكل الحالات السابقة مثبتة وعليها أدلة إما صور أو تسجيلات صوتية وتلفزيونية … تمادي مدرج الهلال في عنصريته له سببان .. الأول صمت لجنة الإنضباط عنه والثاني تشجيع إدارة الهلال لذلك بالدفاع عن جماهيرهم وإيجاد الأعذار لهم في كل مرة وكان آخرها أن الهتاف غير واضح وكأنما هم لم يكونوا بالاستاد ولم يشنف آذانهم .
عندما هاجموا منزل مطرف القحطاني وشخبطوا على جدران منزله قالوا كيف عرفتم أنهم هلاليين .. وعندما أشاعوا الفوضى في ملعب الشعلة قالوا أثبتوا أنهم هلاليين .. وفي الهتاقات العنصرية المتكررة كانت تبريراتهم التسجيل غير واضح وجماهير مندسة وغيرها من التبريرات الواهية … لا يمكن أن يكون الخطأ مباحا لي طالما لم تجد دليلا ضدي .
أخطاء الحكام وإرتباطها دائما بمصلحة الهلال أهون بكثير علينا من هذا التشويه والتدمير لسمعة رياضتنا .. ومن يقول أن الفيفا لا علاقة لها بما يحدث في مدرج الهلال من هتافات عنصرية متكررة فهو مخطيء.. شكوى من نادي الإتحاد ضد إتحاد الكرة ولجانه للفيفا مرفق معها تسجيلات وصور ومحامي شاطر يمكن أن تضع إتحاد عيد في ورطة كبيرة .. فمحاربة العنصرية من أبرز اهتمامات الفيفا وتضعها دائما في أولويات جدول أعمالها .
نقاط تحت السطر :-
• لا أتمنى أن يصل نادي اإلتحاد للفيفا ولكن يجب على إتحاد الكرة ولجنة إنضباطه أن لا يجبروه على ذلك .
• أنصح كل من يشعر بأن في قلبه ذرة من عنصرية أن يثقف نفسه ويطلع كثيرا في علم الأجناس والسلالات البشرية وأهمية التمازج بين الشعوب .. الثقافة والقراءة والإطلاع هما الدواء الناجع والشفاء العاجل لكل المصابين بداء العنصرية.. فالعنصري جاهل أحمق .
• العرب عرفوا منذ القدم بتمازجهم وإختلاطهم بكل شعوب العالم وسلالاته ولذا لا تجد لهم سحنة ثابتة فألواننا تتدرج من الأبيض الناصع حتى الأسمر الداكن والشعر يتدرج من الأملس المستقيم الى المموج وحتى المفلفل المجعد.
• وكل هذه الصفات في المظهر لا تهم الأهم هو أننا نجتمع في صفات العزة والكرامة والكرم والشجاعة والطيبة والتسامح وكل الصفات الطيبة السمحة .
• والأكثر تأثيرا والذي يجمع الشعب السعودي هو نعمة الإسلام والذي حثنا صراحة على عدم التعنصر وحدد أنه لا فضل لأحد منا على الآخر إلا بالتقوى .
الرمية الأخيرة :-
العام الماضي في أحد الأندية السويسرية كان يلعب ثلاث لاعبون من عرب أفريقيا وهزم هذا النادي في إحدى المباريات هزيمة شنيعة فحمل إعلام ذلك النادي الهزيمة لهؤلاء العرب وسخر منهم بطريقة عنصرية حيث طلب بإعادة هؤلاء الأعراب إلى الصحراء مرة أخرى ورسمهم في شكل كاريكتيري وهم على ظهر الجمال مطرودين ويغادرون عبر بوابة النادي الى الصحراء .. ووقتها غضبنا على السويسريين ووصفناهم بالعنصريين .. فكيف ننهي عن خلق و نأتي مثله .. والله انه عار علينا اذا فعلنا عظيم .

تويتر
Ramialaboodi@

التعليقات

65 تعليق