أبطال آسيا: لخويا يأمل بالتعويض أمام غوانغجو وسط غيابات مؤثرة

لخويا

لن يواجه لخويا القطري ضيفه غوانغجو الصيني فقط يوم  الاربعاء في اياب ربع نهائي دوري ابطال اسيا لكرة القدم، بل منافسا اقوى وهو الغيابات التي سيعاني منها بسبب البطاقات الملونة والاصابات التي ستحرمه من 4 لاعبين اساسيين.

ويواجه لخويا هذه الظروف الصعبة وهو يبحث عن الفوز بفارق ثلاثة اهداف من اجل تعويض فارق الهدفين اللذين فاز بهما غوانعجو في الذهاب.

يغيب عن لخويا قائده المدافع الجزائري مجيد بوقرة ومهاجمه السنغالي اسيار ديا وعادل لامي للانذار الثاني، الى جانب احمد ياسر للاصابة، بينما لم يتحدد بشكل نهائي موقف المدافع دامي تراوري وكريم بوضيف وحسين شهاب من خوض المباراة وان شاركوا في تدريب الامس حيث ظهرت مؤشرات ترجح مشاركتهما.

لكن وبرغم هذه الغيابات، فان الفريق القطري يملك عناصر اخرى لعل في مقدمتها المهاجمان التونسي يوسف المساكني والقطري سيباستيان سوريا هداف الفريق، الي جانب الكوري الجنوبي نام تاي صانع الالعاب والذي يعول عليه المدرب البلجيكي ايريك غيريتس كثيرا لقيادة الفريق الى الفوز.

والمهمة بلا شك صعبة امام لخويا ليس فقط بسبب الغيابات الواضحة ولكن لقوة الفريق الصيني وتفوقه في لقاء الذهاب بهدفين وهو ما يجعله في وضع افضل كما يري مدربه الشهير الايطالي مارتشيلو ليبي، وما يزيد من صعوبة المهمة امتلاك غوانغجو افضلية في خطي الوسط والهجوم بوجود الرباعي المحترف البارغوياني لوكاس باريوس والبرازيليين لويز سيلفا وباولاو والارجنتيني كونكا الذين رجحوا كفة الفريق تماما في الذهاب.

ويري ايريك غيريتس ان لخويا “لديه فرصة للتأهل”، لكنه اعترف “بان المهمة صعبة بسبب افتقاد فريقه للعديد من العناصر الاساسية”. واوضح ان فريقه استعد جيدا للمباراة وان على اللاعبين الذين سيشاركون تقديم اقصى ما لديهم من مستوى واداء داخل الملعب.

وطالب المدرب البلجيكي لاعبيه بعدم تكرار الاخطاء التي وقعت في مباراة السيلية بالجولة الاولى من الدوري القطري خاصة اهدار الفرص السهلة امام المرمى.

يشارك لخويا في هذه البطولة للمرة الثانية في تاريخه، ونجح في تقديم مستويات جيدة في هذه النسخة وبلغ ربع النهائي للمرة الاولى.

تصدر الفريق القطري ترتيب المجموعة الثانية في الدور الاول برصيد 11 نقطة، متقدما على الشباب الاماراتي والاتفاق السعودي وباختاكور الاوزبكي.

وحجز بطاقته الى ربع النهائي بعد ان اقصى الهلال السعودي في الدور الثاني بفوزه عليه 1-صفر ذهابا في الرياض، وتعادله معه 2-2 ايابا في الدوحة.

في المقابل، تصدر غوانغجو ترتيب المجموعة السادسة في الدور الاول جامعا 11 نقطة، متقدما على شونبوك موتورز الكوري الجنوبي واوراوا رد دايموندز الياباني وموانغ تونغ التايلاندي.

وفي الدور الثاني، اقصى سنترال كوست مارينرز الاسترالي بفوزه عليه 2-1 ذهابا وتعادله معه 1-1 ايابا.

ولم يسبق لاي فريق صيني ان توج بطلا لهذه المسابقة بحلتها الجديدة التي انطلقت عام 2003، في حين اهدى السد قطر اللقب في نسخة 2011 حين تفوق على شونبوك موتورز في المباراة النهائية 4-2 بركلات الترجيح اثر تعادلهما في الوقت الاصلي والاضافي 2-2 في جيونجو.

110