المصيبيح: انتهى شهر العسل يا سامي!

خطف فريق الاتحاد النجومية من الجميع في الجولة الثالثة لدوري عبداللطيف جميل بعد أن اسقط حامل اللقب برباعية جميلة كشفت الوجه الحقيقي للمونديالي بمشاركة أجانب كانوا في تلك المباراة إضافة بحضورهم وأهدافهم ..

في المقابل لم يظهر فريق الفتح بالصورة المعتادة من حيث الترابط والتوازن ما بين دفاعه وهجومه وهذا الأمر أراه طبيعياً كون الفريق دخل هذا الموسم بشخصية البطل ويرى في نفسه الأحقية بالفوز للمحافظة على لقبه.. إلا أن ذلك جعله يدفع الثمن ويكشف مرماه للخصم ..

عموما أنا شخصياً أتمنى أن يستمر الفتح في المقدمة كمنافس وكبطل قدم نفسه بصورة جميلة الموسم المنصرم شريطة أن يعي مدربه فتحي الجبال أن الفريق اختلف تعامل الخصوم معه ولذلك لا بد من وضع استراتجية مناسبة ومتوازنة وتحرير الفريق من مشكلة ارتباط أدائه بصانع لعب واحد واعني بذلك إلتون ..

والذي لو أحمكت الرقابة عليه لخسر الفريق نصف قوته وأكثر.. والجبال يعي ذلك جيداً.. وبعد الاتحاد لفت الانظار فريق العروبة الذي قاسم الأهلي بكامل نجومه المباراة وظهر بشخصية الفريق الطموح المنضبط تكتيكياً.. ومع قادم الأيام سيكون أفضل سيما وان مدربه يتعامل بواقعية باحترام مضاعف للخصم.. أما الأهلي فقد تشتت فكر مدربه ولاعبيه بسبب المشاركة الآسيوية.. ولا يعنيني الآن إلا حضوره في كوريا وثقتنا به كبيرة للعودة غانماً ببطاقة التأهل..

بقية النتائج جاءت طبيعية ومنطقية للهلال والنصر والاتفاق إلا أن التعاون كسب موقعة مهمة خارج أرضه وعاد بثلاث نقاط من خصم عنيد ..

وتبقى مواجهة الشباب والرائد التي عكست التوقعات كون الثاني له مواقف مشهورة أمام الليث إلا انه خسر بخمسة احبطت جماهيره أمام الشباب الذي طمأننا على استعداده للمواجهة الآسيوية الحاسمة الأربعاء المقبل في الرياض.

بقي أن أشير إلى أن الجولات المقبلة ستكون أشد إثارة وسيخضع الهلال المتصدر (لفحص) حقيقي أمام الاتحاد المنتشي والمتكامل بأجانبه وكأني بحال المتابعين يرون مواجهة الزعيم والعميد بأنها موقعة الجولة الرابعة ومن خلالها سيكشف الهلال عن حقيقته بعد انتهاء شهر العسل والنقاط التسع التي ظفر بها من الجولات الثلاث الأولى..!

# نقاط خاصة

– اشدت كثيراً بجهود قناتنا الرياضية والشركة الناقلة لدوري جميل إلا أن حرمان المتابعين من هدف النصر الثالث أمام النهضة خطأ كبير جداً يجب مراعاته مستقبلاً مع المخرجين الأعزاء ..!

– ارتفاع نسبة تسجيل الأهداف لا يعني بالضرورة براعة مهاجمين بقدر ما هو خلل في المناطق الدفاعية وحراس المرمى وعدم قدرة بعض المدربين على وضع توازن دفاعي وهجومي بمحورين يحمون الدفاعات الضعيفة لمعظم الفرق ..!

– الجولة الثالثة شهدت حدثين مهمين الأول عودة النجم الواعد عبدالعزيز الدوسري بعد انقطاع طويل بمستوى جميل جداً توجهه بهدف.. أما الثاني فيكمن في استعادة حكامنا لهيبتهم حيث شاركوا اللاعبين نجومية معظم المباريات.

# الكلام الأخير

في مستنقع الاكاذيب لا تسبح سوى الأسماك الميتة ” مثل روسي ”

مقالة للكاتب احمد المصيبيح عن جريدة الرياض

التعليقات

7 تعليقات