خياط يدعو لعودة اصدار الكتب الرياضية

كان السائد أبدا بين أصحاب الفكر والقلم في الساحة الرياضية أن – الكتاب الرياضي – هو الأكثر توزيعا والأكبر حظوة بالاهتمام في كل المكتبات ليحقق رصيدا خرافيا من التوزيع وبالتالي يكون عائده المالي من الأرباح عاليا جدا.

وقد أثرى هذا التداول الرابح للكتاب الرياضي المكتبة الرياضية بعشرات ومئات وآلاف الكتب في شتى مناحي الرياضة حتى تثبت الكتاب الرياضي انتشارا وتوزيعا وحظوة..

إلى أن جاء شعراء الشعر الشعبي ورواده وفرضوا هيمنتهم على التوزيع بل وبلغ الأمر حدا مدهشا عندما كانت دور التوزيع تسعى لمخاطبة الشعراء الشعبيين لاحتكار توزيع دواوينهم الشعرية بمبالغ كبيرة كانت تدفع مقدما للشعراء أو على الأقل الجزء الأكبر منها..

وتواصلت زمنا حتى خبا بعدها الشعور بالحماسة للكتاب الرياضي ولدواوين الشعر الشعبي وكان لكثرة المجلات والصحف المتخصصة في الرياضة وفي الشعر الشعبي الأثر الأكبر فيما أصاب الكتاب الرياضي تحديدا باعتباره مجال حديثنا هنا.. وأيضا ساعدت المحطات الفضائية بالعشرات من برامجها الرياضية في تغطية نهم عشاق الرياضة ومحبيها.. بل إن المهتم بالشأن الرياضي أصبح يواجه فتورا ومللا من كثر ما يقدمه الإعلام الرياضي المقروء والمشاهد والمسموع لكل الرياضيين.

ولكن مع تقديرنا لكل ما تقدمه الصحافة الرياضية وما تتوافر على الاهتمام به القنوات الرياضية التلفزيونية فإن هذا لا يلغي الحاجة إلى (الكتاب الرياضي) الذي يوثق للأحداث وللبطولات وللنجوم.

ولهذا فإننا ما زلنا نستنفر همم الكتاب الرياضيين على تقديم الكتب الرياضية القادرة على إثبات حضورها وإشباع نهم عشاق الرياضة بشكل عام.

وهذه السطور دعوة من أجل العودة لإصدارات الكتب الرياضية المفيدة ومن أصحاب الأقلام الواعية التي تسهم في التثقيف وتأكيد الوعي الرياضي المؤمل.. ونحن بلا شك نملك أصحاب أقلام ناجحة وأصحاب فكر رياضي خلاق بعيدا عن الممسكين بالطبل بدلا من القلم.. ولا يفلحون إلا في تزكية ناديهم المفضل ونجوم الورق الذين صنعوهم بأنفسهم.. وعملوا على الترويج لهم ليل نهار..!!

ستار

•• مشاركة عدد من الأندية السعودية في الدورات الودية التي قامت بتنظيمها بعض الأندية الخليجية كانت فرصة جيدة استعدادا لانطلاق منافسات دوري جميل..

•• حكايات علاقة ياسر القحطاني بالهلال في ظل وجود سامي لا يدري أحد ماذا ستكون نهايتها.. هل سيكون ختامها كما يتوقع الكثيرون؟

•• الفتح ظهر بشكل جيد في الدورة الودية.. هل هذا مؤشر لاستمرار عملاقية هذا الفريق المدهش؟!

•• أحدهم قال: «كأن الأهلي فتحت له كنوز الأرض» مع أن الأهلي لم يصرف نصف ما أنفقه ناديه السابق على استقطاب اللاعبين!!.

مقالة للكاتب فوزي خياط عن جريدة عكاظ

109