مونديال قطر لازال يمثل مشكلة كبيرة للفيفا

مونديال قطر 2022

ما زالت بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم والمقرر إقامتها في قطر تمثل مشكلة كبيرة للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بعدما تلقى الأخير تحذيرا من اللجنة الأولمبية الدولية يفيد باستحالة إقامتها في كانون ثان/يناير أو شباط/فبراير 2022 .

واعترف السويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا عضو اللجنة الأولمبية الدولية ، في مقابلة نشرتها مجلة “شبورت بيلد” الألمانية اليوم الثلاثاء بأنه تلقى اتصالا من البلجيكي جاك روغ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية.

وقال بلاتر “أبلغني روغ : لا تعمل على تغيير موعد بطولة كأس العالم إلى كانون ثان/يناير أو شباط/فبراير 2022 لأن هذه المواعيد مخصصة لإقامة فعاليات دورات الألعاب الشتوية”.

وأوضح بلاتر في تموز/يوليو الماضي أنه يفكر فعليا في تغيير موعد إقامة مونديال 2022 في قطر من حزيران/يونيو وتموز/يوليو إلى مطلع نفس العام بسبب ارتفاع درجات الحرارة في قطر خلال فصل الصيف لدرجة تصل إلى 50 درجة سيليزية بينما تكون درجة الحرارة أقل كثيرا في فصل الشتاء مطلع العام.

وبعد هذا الاتصال الهاتفي من روغ ، قرر بلاتر ألا يغير موعد إقامة البطولة إلى كانون ثان/يناير أو شباط/فبراير حتى لا يؤثر هذا على دورة الألعاب الشتوية.

ويبدو البديل الأكثر ترجيحا الآن هو تأجيل البطولة إلى تشرين ثان/نوفمبر وكانون أول/ديسمبر 2022 وهو ما ذكره بلاتر من قبل.

وتناقش اللجنة التنفيذية للفيفا هذه القضية المعقدة خلال اجتماعاتها المقررة في الثالث والرابع من تشرين أول/أكتوبر المقبل في زيوريخ علما بأن فكرة تغيير موعد البطولة تواجه مقاومة ورفضا شديدا من القائمين على بطولات الدوريات المحلية في أوروبا ومنها بطولة الدوري الإنكليزي.

112