الفرق الإماراتية تستعد لأكثر المواسم إثارة

العين الاماراتي

أنهت الأندية الأربعة عشر في الدوري الإماراتي تعاقداتها مع مدربيها إيذاناً بانطلاق الاستعدادات لموسم 2013-2014 الذي يرى المراقبون أنه سيكون حامياً والأكثر إثارة ويختلف عن الموسمين الأخيرين حين توّج العين باللقب بسهولة متناهية.

وكان العين حامل اللقب آخر الأندية الاماراتية التي أعلنت اسم مدربها بعد تعاقده مع الأوروجواياني خورخي فوساتي ليخلف الروماني كوزمين أولاريو الذي انتقل إلى الأهلي الوصيف، والمفارقة أن صاحبي المركزين الأول والثاني في الدوري هما أكثر من سلطت الأضواء عليهما في موسم الإنتقالات.

وصاحب ضم العين والاهلي لعدد من اللاعبين ضجة كبيرة بعدما تنافسا معاً على الظفر بالصفقات الجديدة، لكن الغلبة كانت للبطل بالتعاقد مع لاعبي الجزيرة إبراهيما دياكيه والحارس الدولي خالد عيسى، في حين رد الوصيف بإغراء مدرب الأول كوزمين في صفقة تحدثت مصادر إعلامية أنها وصلت إلى خمسة ملايين يورو لمدة موسمين لتكون الأغلى في تاريخ الدوري الاماراتي بالنسبة للمدربين.

وحل كوزمين بديلاً لمدرب الأهلي السابق الاسباني كيكي فلوريس الذي فضل عدم تجديد عقده مع الفريق الذي يطلق عليها تسمية “الفرسان” بعدما قاده الى لقب مسابقة الكأس الموسم الماضي، وكانت واضحة نبرة التحدي في المؤتمر الصحافي للمدرب الروماني عندما قال “أعشق التحدي وطموحي تحقيق أهدافي مع الاهلي، وهدفي الأول وهدف النادي هو الفوز بلقب الدوري.”

ويتعين على كوزمين قبل تحقيق هدفه بإحراز لقب الدوري الذي تنطلق جولته الأولى في 14 سبتمبر/أيلول المقبل، أن يواجه فريقه السابق العين في كأس السوبر في 30 أغسطس/آب الحالي والتي تقام سنوياً بين بطلي الدوري والكأس.

ويريد كوزمين دخول تاريخ الدوري من الباب الواسع بأن يصبح أول مدرب يحرز اللقب للمرة الثالثة على التوالي مع فريقين مختلفين، مستنداً إلى امتلاكه تشكيلة مميزة يقودها البرازيلي أدينالدو جرافيتي ثاني هدافي البطولة الموسم الماضي برصيد 25 هدفاً والتشيلي لويس خيمينيز الذي سيلعب كلاعب آسيوي بعد نيله الجنسية الفلسطينية والقادم الجديد البرتغالي هيوجو فيانا، إضافة إلى الدوليين عبد العزيز هيكل وعبد العزيز صنقور وإسماعيل الحمادي وماجد حسن وأحمد خليل.

لكن طموحات الأهلي ومدربه كوزمين ستصطدم بآمال فرق أخرى في مقدمتها العين “الزعيم” وصاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب (11 لقباً) والذي أبقى على معظم عناصره التي قادته للقب لموسمين متتاليين، بوجود الغاني أسامواه جيان هداف الدوري برصيد 31 هدفاً والأسترالي أليكس بروسك والروماني ميريل رادوي وعمر عبد الرحمن أفضل لاعب إماراتي وخليجي وقائمة أخرى من اللاعبين المميزين.

ولن يكتفي العين بهذه الاسماء حيث يفاوض البرازيلي ميشيل باستوس لاعب ليون الفرنسي المعار إلى شالكه الألماني، وقد يحل بديلاً للفرنسي جيريس كيمبو إيكوكو في حال وصلت المفاوضات إلى نهايتها السعيدة.

ولن يكون الجزيرة بعيداً عن المنافسة على اللقب حيث تم تجديد الثقة بمدربه الأسباني لويس ميا للسنة الثانية، وأبرم صفقتين مهمتين بالتعاقد مع المغربي عبد العزيز برادة والباراجواياني نيلسون فالديز ليشكلا مع البرازيلي ريكاردو أوليفيرا ثلاثياً مرعباً في خط الهجوم.

ويتطلع بني ياس رابع الدوري الموسم الماضي ليكون له حصة في المنافسة وإحراز اللقب الأول في تاريخه، بعدما تألق خارجياً وأحرز لقب مسابقة الأندية الخليجية الثامنة والعشرين.

وتعاقد بني ياس مع المدرب الأوروجواياني خورخي دا سيلفا والمهاجم التشيلي كارلوس مونيوز والعماني عبد السلام عامر وأبقى على خدمات السنغالي أندريه سانجاهور والسويدي كريستيان ويلهلمسون.

وجدد الشباب الثقة بمدربه البرازيلي ماركوس باكيتا ومواطنيه جوزيل سياو وإدجار برونو والأوزبكي عزيزبيك حيدروف واستعاد لاعبه التشيلي كارلوس فيلانويفا بعدما لعب الموسم الماضي في دوري بلاده معاراً إلى نادي يونيفرسداد.

وكان الوحدة الأكثر تغييراً بتعاقده مع المدرب التشيكي كارل ياروليم والثنائي الأرجنتيني داميان دياز وسيباستيان تاجليباو لاعب الشباب السعودي السابق والتشيلي ماركو إسترادا قادماً من مونبلييه الفرنسي، في حين أبقى على لاعب الوسط الاسترالي دينو دجيلييك.

وتعاقد النصر مع المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش ليحل بديلاً للإيطالي والتر زينجا، كما ضم الأسترالي بريت هولمان وأبقى على البرازيلي ليوناردو ليما واستغنى عن خدمات مواطن الأخير برونو سيزار والإيطالي جيوسيبي ماسكارا وما زال يبحث عن بديلين لهما.

واستعان الوصل بمدرب الظفرة السابق الفرنسي لوران بانيد وضم البرازيلي كايو فيليبي والأسترالي ميلان سوساك، في حين أبقى الشعب على مدربه الروماني ماريوس سوموديكا ومهاجمه الفرنسي ميشال لارينت ويبحث التعاقد مع ثلاثة محترفين آخرين.

ويحمل العراقي عبد الوهاب عبد القادر لواء المدربين العرب بعدما جدد عجمان بطل مسابقة كأس الرابطة الثقة به مع اللاعبين الإيفواري بوريس كابي والمغربي إدريس فتوحي في حين تعاقد مع الإيراني محمد رضا خلعتبري والغيني سيمون فيندونو قادماً من دبي الذي استعان بالمدرب السويسري مارتن رويدا.

وسيكون المدرب الاماراتي موجوداً في الموسم الجديد عبر عبدالله مسفر في الظفرة والذي ضم أيضاً اللاعبين الغاني إيمانويل كلوتي واللبناني بلال نجارين والمغربي كمال الشافني وأبقى على هدافه السنغالي ماكيتي ديوب.

ويمثل عيد باروت ثاني المدربين المحليين في الدوري بتعاقده مع الإمارات الصاعد حديثاً، والذي نجح في ضم الثلاثي البرازيلي جايير داسيلفا ولويز هنريكي ورودريجو وأبقى على الأرجنتيني هيريرا.

أما الشارقة الصاعد الثاني ففضل الإعتماد على المدرسة البرازيلية بالكامل بالتعاقد مع المدرب باولو بوناميجو الذي درب سابقاً الشباب والجزيرة ومواطنيه جوزيه كارلوس وجابريال فيليبي وآرسيو راموس، وما زال يبحث عن لاعب آسيوي ليكمل عقد محترفيه.

112