دورتموند “هزم نفسه” لتنتهي سلسلة المباريات بدون هزيمة

وصف دورتموند هزيمته بموقعه على الإنترنت بعبارة “دورتموند هزم نفسه” بعد المباراة التي شهدت إضاعة بطل ألمانيا في الموسمين الماضيين لعدد لا حصر له من الفرص التهديفية. وقال هانز-يواخيم فاتسكه رئيس مجلس إدارة دورتموند أمس الأحد: “يراودني ذلك الشعور المزعج بأننا سنخسر مباراة منذ عدة أسابيع. ولو كان هذا الأمر سيحدث في جميع الأحوال فمن الجيد أنه حدث على يد هامبورج”.

كان الأمر سيحدث، إن عاجلا أو آجلا، ولكن لم يتوقع الكثيرون أن يتحقق الأمر على يد الفريق صاحب المركز الأخير بترتيب مسابقة الدوري الألماني.

لقد وصلت سلسلة المباريات المتتالية التي لم يخسر فيها فريق بوروسيا دورتموند، والتي امتدت لعام كامل تضمن 31 مباراة، إلى نهايتها في هامبورج مساء أمس الأول السبت عندما خسر الفريق 2-3 ليحافظ هامبورج على رقمه القياسي لعدد المباريات المتتالية التي لم يخسر فيها والتي بلغت 36 مباراة على التوالي منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي.

ولم تكن هزيمة دورتموند أمرا متوقعا قبل يوم السبت، فقد لعب هامبورج هذه المباراة بعدما خسر مبارياته الثلاث الأولى بالموسم، في أسوأ بداية له منذ موسم 1972/1973، ولم يفز سوى مرة واحدة في مبارياته العشر الأخيرة على ملعبه. بينما حقق دورتموند على الجانب الآخر 11 فوزا وأربعة تعادلات في آخر 15 مباراة له خارج أرضه.

ولكن في أول مباراة للاعب الهولندي رافاييل فان دير فارت مع فريقه السابق هامبورج منذ عودته إليه قادما من توتنهام الإنجليزي، سجل الكوري الجنوبي سون هيونج-مين هدفين وأضاف إيفو إليسيفيتش هدفا ثالث إلى جانب أداء دفاعي قوي ليقودوا هامبورج لفوزه الكبير.

وقال سيباستيان كيل قائد فريق دورتموند بعد مباراة هامبورج: “ارتكبنا عدة أخطاء تم استغلالها جيدا”. وأضاف: “لقد قاتل هامبورج بقوة وبشكل جيد، ولكننا في النهاية سنحت لنا العديد من الفرص للتسجيل. كان علينا أن نغير الوضع تماما، ولكنك تمر بأيام كهذه بين الحين والآخر”. وتابع كيل: “ليس من الجيد أن تتعرف على الشعور بالهزيمة، ولكننا يجب أن نعترف أيضا بأننا لا يمكن أن نلوم سوى أنفسنا على النتيجة”.

وسدد دورتموند إجمالي 26 تسديدة على مرمى هامبورج في تلك المباراة، من بينها 18 تسديدة في شوط المباراة الثاني، مقابل أربع تسديدات لصاحب الأرض، ولكن حامل اللقب اكتفى بهدفين للاعبه إيفان بيريسيتش في مرمى هامبورج الذي تألق فيه رين أدلر. وقال مايكل زورك مدير الكرة في دورتموند بعد المباراة: “إنها خسارتنا الأولى في الدوري الألماني منذ عام. لقد بدأنا المباراة ببطء شديد، وبعدها استجمعنا حماسنا ولكننا أضعنا عددا هائلا من الفرص. ولا يمكننا  أن نلوم سوى أنفسنا على هذه الهزيمة”.

وبهذه الهزيمة تراجع دورتموند بفارق خمس نقاط عن بايرن ميونيخ متصدر ترتيب الدوري الألماني هذا الموسم وذلك بعد فوز الفريق البافاري بقيادة مدربه يوب هاينكيس على شالكه 2-0 في اليوم نفسه. وقال هاينكيس يوم السبت الماضي: “من الجيد أننا أصبحنا متقدمين الآن (على دورتموند) بفارق خمس نقاط، ولكن الموسم عبارة عن مسابقة ماراثونية فيها 34 مباراة”.

ومع ذلك لم يتمكن هاينكيس من إخفاء سعادته ببداية بايرن الرائعة للموسم والتي شهدت حصده 12 نقطة من أربع مباريات بخلاف تقديمه “عرضا رائعا آخر” أمام شالكه. وقال توماس مولر لاعب خط وسط بايرن الذي سجل هدف الفريق الثاني في مرمى شالكه يوم السبت بعد هدف توني كروس الافتتاحي: “أرى بشكل عام أننا نجني الآن ثمار ما قمنا به من عمل خلال فترة الاستعداد للموسم”. وأضاف: “يسعى الفريق بأكمله لاستغلال أقصى ما لديه من مخزون الطاقة، لذا فإننا أفضل حالا الآن من العام الماضي. تسير الأمور على أفضل نحو حاليا ونريد استمرار الوضع هكذا”.

108