ماوري يخضع للاستجواب في قضية غسيل الأموال

يستعد ستيفانو ماوري لاعب نادي لاتسيو الإيطالي لكرة القدم لاستجوابه بعد غد الجمعة في إطار التحقيق الذي يقوم به محققون سويسريون في قضية غسيل الأموال التي جمعت عن طريق المراهنة غير المشروعة في إيطاليا.

وذكرت وسائل الإعلام الإيطالية اليوم الأربعاء أن السلطات السويسرية طلبت بعض الوثائق من تحقيق كبير عن التلاعب في نتائج المباريات كانت السلطات الإيطالية أجرته في كريمونا عام 2011.

وتم تحديد بعد غد الجمعة موعداً لاستجواب ماوري، أي في اليوم التالي لمواجهة لاتسيو مع توتنهام الإنكليزي ضمن منافسات دور المجموعات لبطولة الدوري الأوروبي غداً الخميس.

وكان اللاعب الإيطالي الدولي السابق (32 عاماً) اعتقل لفترة وجيزة في أيار/مايو الماضي مع 18 شخصاً آخرين يشتبه في قيامهم بالتلاعب في نتائج المباريات.

وأطلق سراح ماوري بعد 20 يوماً من اعتقاله ولكنه ظل رهن التحقيقات.

وتردد أن المحققين السويسريين راجعوا حساباً بنكياً باسم والدي ماوري وأنهم يريدون من نظرائهم الإيطاليين استجواب اللاعب بشأن تحويل مالي مريب تبلغ  قيمته نحو مئة ألف يورو (130 ألف دولار).

وأكد ماتيو ميلاندري، محامي ماوري، أن اللاعب غاضب للغاية من طريقة تناول الإعلام الإيطالي لتطورات قضيته على صفحاته الرئيسية مشيراً إلى أن ماوري سيتم استجوابه كشاهد فقط وليس كمشتبه به.

وطلبت السلطات السويسرية استجواب عدد آخر من اللاعبين مثل لاعب الدرجة الثانية ماركو باولوني (28 عاماً) الذي اعتقل في حزيران/يونيو 2011 ووضع  قيد الإقامة الجبرية في منزله بعدها بشهرين. وكان اتحاد الكرة الإيطالي أوقف باولوني لمدة أربعة أعوام في حزيران/يونيو الماضي.

كما سيتم استجواب ماتيو غريتي، الذي ظل حارساً لمرمى نادي بيلينتزونا حتى الموسم الماضي، في كريمونا. وكان اللاعب اعتقل في أيار/مايو الماضي ثم أطلق سراحه.

110