الدوري الاسباني: برشلونة يقسو على خيتافي والريال يسقط أمام اشبيليه – فيديو

عاد برشلونة وصيف بطل الموسم الماضي من ملعب “كوليسيوم الفونسو بيريس” بفوزه الرابع على التوالي وجاء على حساب مضيفه خيتافي 4-1 يوم السبت في المرحلة الرابعة من الدوري الأسباني.

وخاض برشلونة اللقاء بجلوس نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي على مقاعد الاحتياط للمرة الاولى منذ 10 سبتمبر 2011 وذلك بهدف اراحته لمباراة الاربعاء ضد سبارتاك موسكو في دوري أبطال أوروبا، قبل أن يدخل في الشوط الثاني ويسجل ثنائية بعد أن حل بدلا من تياجو الكانترا الذي كان بين ثلاثة شبان في التشكيلة الأساسية إلى جانب كريستيان تيلو والمدافع مارتن اونيل، وذلك في ظل غياب اندريس انييستا والتشيلي اليكسيس سانشيز بسبب الاصابة.

وافتتح النادي الكاتالوني التسجيل أمام خيتافي الذي كان أسقط ريال مدريد في المرحلة الثانية والنادي الكاتالوني الموسم الماضي على الملعب ذاته، عبر البرازيلي ادريانو الذي وجد طريقه الى الشباك للمباراة الثانية على التوالي (كان صاحب هدف الفوز على فالنسيا 1-0 في المرحلة السابقة) بعد ان استفاد من مجهود شيسك فابريجاس الذي تلاعب بالدفاع وتوغل قبل أن يترك الكرة لزميله المدافع فتابعها الأخير في الشباك من مسافة قريبة (32).

وفي الشوط الثاني نجح ميسي في تعزيز تقدم النادي الكاتالوني بهدف ثان من ركلة جزاء انتزعها بدرو رودريجيز الذي سقط في منطقة الجزاء بعد خطأ من خوان فاليرا (74)، قبل أن يضيف هداف الموسم الماضي الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 78 بعد تمريرة عرضية من مونتويا الذي قدم الكرة للأرجنتيني على طبق من فضة فاودعها الأخير الشباك، مسجلا ثنائيته الثالثة هذا الموسم وبالتالي هدفه السادس في أربع مباريات.

ورد خيتافي بهدف محظوظ جاء بعد أن حاول البديل بابلو سارابيا التسديد نحو مرمى فالديز فتحولت الكرة من قدم أدريانو إلى وجه زميله الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو قبل أن تخدع الحارس الكاتالوني وتتهادى داخل الشباك (80).

لكن دافيد فيا الذي دخل في الشوط الثاني أكد أنه لم يفقد شيئا من حسه التهديفي رغم غيابه عن الملاعب منذ اواخر الموسم الماضي، إذ اعاد الفارق لثلاثة أهداف بعد أن كسر مصيدة التسلل وسيطر على الكرة بصدره قبل أن يودعها الشباك (90)، مسجلا هدفه الثاني منذ عودته من الاصابة بعد أن كان صاحب الهدف الخامس أمام ريال سوسييداد (5-1) في المرحلة الأولى.

ورفع فريق المدرب تيتو فيلانوفا رصيده إلى 12 نقطة في الصدارة بفارق نقطتين عن ملقة الثاني الذي واصل بدايته القوية وذلك بتغلبه على ضيفه ليفانتي 3-1. وكان فريق المدرب التشيلي مانويل بيليجريني الذي يتحضر لخوض مغامرته الأولى في دوري أبطال أوروبا الثلاثاء أمام زينيت سان بطرسبورج الروسي، استهل الموسم بانتصارين وتعادل ثم نجح اليوم في الحصول على نقطته العاشرة من أصل 12 ممكنة ما سمح له بالتصدر موقتا قبل ان يستعيدها منه برشلونة.

وافتتح النادي الاندلسي التسجيل في الدقيقة 27 عبر الأرجنتيني خافيير سافيولا الذي يخوض تجربته الرابعة في اسبانيا (لعب لبرشلونة من 2001 حتى 2007 واشبيلية موسم 2005-2006 وريال مدريد من 2007 حتى 2009) بعد أن قرر ترك بنفيكا البرتغالي (2009-2012)، لكن ميجولي هيريرو “ميتشيل” أدرك التعادل للضيوف في الدقيقة 46، قبل أن يتمكن خواكين من تسجيل هدف التقدم لاصحاب الارض في الدقيقة 58.

ولم يتأثر ملقة بالنقص العددي في صفوفه بعد طرد سيرخيو سانشيز في الدقائق الثلاث الأخيرة بل اضاف هدف تأكيد الفوز في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عبر فرانسيسكو بورتيو.

وعلى ملعب “ميستايا”، حقق فالنسيا الذي حل ثالثا الموسم الماضي، فوزه الأول هذا الموسم بعد تعادلين وهزيمة كانت في المرحلة السابقة أمام برشلونة، وجاء على حساب ضيفه سلتا فيجو بهدفين سجلهما الجزائري سفيان فيجولي (3) والوافد الجديد من ليون الفرنسي علي سيسوكو (50)، مقابل هدف للدنماركي ميكايل كرون-ديلي (15). يذكر ان فالنسيا يواجه بايرن ميونيخ الألماني الاربعاء في الجولة الأولى من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وفي مباراة أخرى, نجح فريق إشبيلة بإلحاق الهزيمة الثانية بريال مدريد هذا الموسم، وذلك عندما هزمه بهدف نظيف في المباراة الرابعة من الدوري الإسباني.

وبدأت المباراة بهجوم خاطف من إشبيلية، فكانت تسديدة راكييتش في الدقيقة الأولى التي اخطأ كاسياس بالتعامل معها فذهبت لركلة ركنية، ومن هذه الركلة سجل الألماني تروخوفسكي هدفاً بتسديدة صاروخية وسط غياب الرقابة تماماً.

بعد هذا الهدف، حاول ريال مدريد خلق ردة فعل لتسجيل هدف التعادل، لكن الحارس بالوب تصدى لتسديدة رونالدو القوية من ركلة حرة مباشرة وكذلك لتسديدات كرستيانو المختلفة، في حين أهدر هيغواين انفرادة في الدقيقة 20 سددها بعيدة عن المرمى وسط مزاحمة مدافع من إشبيلية.

المباراة استمرت في لمحات خطيرة، وكاد راموس أن يسجل هدف التعادل من أمام المرمى بعد تسديدة كريم بنزيما لكنه فشل بالتعامل معها أمام مرمى خالي تماما، وكذلك حال إشبيلية فلم يعرف الاستفادة من عدد كبير من الهجمات المرتدة.

بهذا الفوز الأندلسي بات رصيد إشبيلية 8 نقاط في المركز الثالث مؤقتاً في حين تجمد رصيد ريال مدريد عند 4 نقاط في المركز الثاني عشر.

فيديو

{dmotion}xtmse9{/dmotion}

{dmotion}xtmt6w{/dmotion}

108