رئيس اتحاد باراغواي يتحمل مسؤولية اخفاق منتخب بلاده

أعلن خوان آنخل نابوت رئيس اتحاد كرة القدم في باراغواي أنه يفترض تحمله كل المسؤولية فيما وصل إليه منتخب بلاده من موقف سيئ في تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وقال نابوت “رئيس الاتحاد يكون دائماً هو المذنب فيما يحدث من أخطاء بكرة القدم”.

وشارك منتخب باراغواي في آخر أربع بطولات لكأس العالم ولكنه ينتظر أن يغيب عن بطولة كأس العالم بالبرازيل بعد عامين حيث ابتعد منطقياً عن دائرة المنافسة على التأهل رغم أنه ما زال لديه تسع مباريات في التصفيات وهو ما يجعل الفرصة قائمة نظرياً وحسابياً بشرط أن يستعيد الفريق بريقه وينطلق بقوة في المباريات المقبلة.

وقال نابوت “من وجهة النظر العقلانية، سنخوض المباريات التسع الباقية لنا بنفس الهدف والطموح وهو بلوغ نهائيات كأس العالم ونحاول أن نعبرها جميعاً بشكل جيد. ما زلنا بحاجة للعب بخطة وبجدية على كل الأحوال”.

وطالبت بعض وسائل الإعلام في الباراغوي بأن يتجه المنتخب للاعتماد على العناصر الشابة لتكوين جيل جديد والسماح للجيل الحالي بترك الساحة للعناصر الشابة من أجل المستقبل.

وبالفعل، أوضح المدافع المخضرم كارلوس بونيت الذي يحتفل بعيد ميلاده الخامس والثلاثين الشهر المقبل أن على استعداد لاعتزال اللعب الدولي بعدما شارك مع الفريق في ثلاث بطولات لكاس العالم بداية من مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان وانتهاء بمونديال 2010 بجنوب إفريقيا.

وتبنى زميله حارس المرمى خوستو فيار (35 عاماً) نفس الموقف مشيراً إلى استعداده للاعتزال.

وفي هذا الإطار، سأل كثيرون في باراغواي المدرب الأوروغوياني خيراردو بيلوسو المدير الفني للفريق عن السبب وراء عدم الاستعانة بالمهاجم إدغار بينيتيز (24 عاماً) في مباراة الفريق أمام فنزويلا رغم الخبرة التي يتمتع بها حيث بدأ مشاركاته مع المنتخب قبل أربع سنوات وبالتحديد في عام 2008 تحت قيادة الأرجنتيني خيراردو مارتينو المدير الفني السابق للفريق.

واقتصر بيلوسو في تفسير استبعاده المثير للجدل لبينيتيز “إنهم يرفضون فقط الأمور السلبية التي ظهرت في أداء ونتائج الفريق”.

وخسر منتخب باراغواي أمام ضيفه الفنزويلي صفر-2 يوم الثلاثاء الماضي في الجولة الثامنة من التصفيات لتكون الهزيمة الأولى لباراغواي على ملعبها أمام فنزويلا عبر تاريخ البلدين.

ولكن المنتخب الفنزويلي حقق إنجازاً تاريخياً غير مسبوق بعدما تغلب على البراغواي في ملعبها وهز شباك منتخب باراغواي في عقر داره للمرة الأولى في مواجهات الفريقين بالباراغواي ضمن تصفيات بطولات كأس العالم.

وتراجعت فرص منتخب بارغواي في التأهل لمونديال 2014 بعدما تجمد رصيده عند أربع نقاط من سبع مباريات ليقبع في قاع جدول التصفيات بقارة أميركا الجنوبية.

لذلك، ركز معظم مشجعي الفريق في تعليقاتهم على شبكات التواصل الاجتماعي على ضرورة تركيز الفريق على بناء جيل جديد والبدء في الاستعداد لتصفيات مونديال 2018 بروسيا.

110