ماركو فيراتي اسم قادم من سماء القدم الأوروبية

ماركو فيراتي، اسم جديد بدأ يسرق الانظار في عالم كرة القدم الأوروبية إثر بروزه مع ناديه باريس سان جيرمان الفرنسي.

سيبلغ فيراتي العشرين من عمره في 5 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وعلى رغم صغر سنه اخترق لاعب الوسط الايطالي القلوب لرؤيته الثاقبة، تمريراته الحاسمة وقدرته بالتأثير على اللعب.

بعد خمس مراحل على انطلاق الدوري الفرنسي، أعلن لاعب بيسكارا السابق عن قدومه بقوة الى تشكيلة مواطنه المدرب كارلو أنشيلوتي الذي اعتمد عليه أساسياً أمس السبت في مباراة تولوز 2-صفر، على غرار المباراة السابقة في ليل التي عاد منها فريق العاصمة بثلاث نقاط من الشمال الفرنسي.

لعب فيراتي الذي نشأ في بيسكارا (2008-2012) أول تمريرة حاسمة له باتجاه الأرجنتيني خافيير باستوري، واستهل موسمه على غرار الموسم الماضي عندما لعب تمريرة حاسمة في المرحلة الثالثة من دوري الدرجة الثانية في إيطاليا “سيري ب”.

بدأ فيراتي مشواره في مركز صناعة اللعب، لكن المدرب التشيكي المحنك زدينيك زيمان أعاده إلى مركز الوسط الدفاعي، ليصبح أحد نجوم بيسكارا، ويبدأ تشبيهه بالنجم أندريا بيرلو الذي كان مثله الأعلى.

تعاقد سان جيرمان مع لاعبين عالميين الصيف الحالي، لكن فيراتي المطارد من نابولي وفيورنتينا وقع بصمت على كشوفاته في 18 تموز/يوليو الماضي لمدة خمسة أعوام، في صفقة تردد أنها بلغت 12 مليون يورو، ودخل مباشرة في تشكيلته الأساسية ضد لوريان في الدوري الفرنسي.

شارك فيراتي (1.65م و60 كلغ) بالهدف الثاني أيضاً في مرمى تولوز عندما قطع الكرة ولعب إلى جيريمي مينيز الذي مرر بدوره إلى السويدي زلاتان إبراهيموفيتش صاحب الهدف الثاني.

لم يفاجئ نجاح ابن بيسكارا بمعدل نجاح تمريراته (88%)، زميله بليز ماتويدي: “شخضياً لم أتفاجأ بأدائه. ما يحققه في كل مباراة يقوم به خلال التمارين. ينتظره مستقبل كبير. لكن يجب أن يبتعد عن الغرور”.

فيراتي يخوض كل مباراة على حده قبل انطلاق مواجهات دوري أبطال أوروبا: “أنا شاب ويجب أن أتحسن كثيراً، خصوصاً في الفقرات الدفاعية، وفي اللعب الطولي. أحاول تطبيق تعليمات مدربي وزملائي”.

أما مدربه أنشيلوتي فاعتبر أنه “كان جيداُ، بثقة مماثلة للمباريات الأخيرة. فتح اللعب غالباُ وكان جيداُ من الناحية الدفاعية، لكن عليه تفادي البطاقات الصفراء، لأن هذا الأمر خطير بالنسبة للاعبي الوسط. لا أحب عندما يلعب بثقة زائدة أمام منطقتنا، يمكنه اللعب أسرع في المقدمة”.

لكن أنشيلوتي عاب على لاعب الوسط الشاب غياب شراسته في الوسط، خلافاً لمباراة ليل، إذ لم يرتكب أي خطأ وترك المهمة لماتويدي ومواطنه تياغو موتا.

يفصل مدرب تولوز الان كازانوفا: “فيراتي في طريقه لإثبات الكثير من الأمور اللافتة. يسيطر جيداً على الكرة، يملك تقنية هائلة تحت الضغط وقدرة على استرجاع الكرة. بعمر التاسعة عشرة، يملك مستقبلاً كبيراً أمامه”.

دق فيراتي على أبواب المنتخب الإيطالي، والمدرب تشيزاري برانديلي سمع النداء، فاستدعاه في انطلاق تصفيات مونديال 2014 دون أن ينزل إلى أرض الملعب، قبل يستهل مشاركته في آب/أغسطس الماضي مع “سكوادرا اتزورا” في مباراة ودية ضد إنكلترا في برن (2-1).

وحصل “بيرلو الجديد” على تحية حارة من جمهور ملعب “بارك دي برانس” المتطلّب، وبدأ يحفر اسمه بهدوء على طريق الكبار.

108