العقيل يخاطب بشير: عُدّ كما كنت سابقاً

يحتاج لاعب الاتفاق صالح بشير الى اعادة الثقة بنفسه من جديد والبحث عن نجوميته المفقودة ، لكن قبل ذلك كله يتحتم عليه الالتزام بالتدريبات والتركيز اكثر في الفترة المقبلة وقبل بداية الموسم الجديد والذي يتطلب منه مجهودا كبيرا حتى يعود بشير الذي يعرفه الجميع .

اقترح على الجهازين الفني والإداري منحه شارة القيادة لأنه يعتبر الاكثر خبرة بين لاعبي الفريق وهذه المبادرة سترفع من معنويات اللاعب وتمنحه دافعاً كبيراً للعودة لمستواه المعروف عنه خصوصاً وانه محبوب لدى الجماهير الاتفاقية وزملائه اللاعبين.

لكن على بشير نفسه ان يقدر حجم المسئولية التي ستلقى على عاتقة جراء حمل الشارة وان يكون قدوة لباقي اللاعبين وان يكون مضرب المثل للاعبين الصاعدين في الفريق الاتفاقي .

بشير بحاجة الى وقفة صادقة والأهم أن يقف مع نفسه ويراجع حساباته ومنحه شارة القيادة سيكون حافزا معنويا له وتكريما للاعب الذي خدم الاتفاق وأفرح جماهيره كثيراً فالفريق بحاجة للنجم الهداف في الفترة المقبلة لتدعيم خط الهجوم خصوصا وان الاسمراني يملك الكثير من الخبرة التي من الممكن ان تساعد الفريق ويعيد الخط الهجومي لقوته كما حدث في المباريات الاخيرة التي شارك فيها مع الفريق في الموسم المنصرم محليا أو اسيويا .

نعلم ان بشير عانى من الاصابة التي لحقت به قبل موسمين وأثرت كثيرا على مستواه وعاد من جديد من خلال معسكر الفريق في المانيا العام الماضي لكن لم يكن ضمن التشكيلة الاساسية ولم يلعب سوى عشر دقائق فقط في احدى المباريات قبل ان يلعب في نهاية الموسم عددا من المباريات فقدم مستويات جيدة خلالها .

هناك لاعبون كثر فقدوا حساسية الكرة وجلسوا على دكة الاحتياط لكنهم عادوا الى مستوياتهم بالاجتهاد والمثابرة والتعاون مع الجهاز الفني والاداري وهذا المطلوب من بشير الذي عليه ان يغير صورة الموسمين الماضيين وان يمسح من ذاكرته كل ما مضى ويبدأ مرحلة جديدة اعتبارا من اول تدريب له مع الفريق استعدادا للموسم المقبل .

ببزوغ نجم بحجم وموهبة صالح بشير سيعود الذهب مرة اخرى لخزينة الاتفاق بعد سنوات عجاف ، حيث يملك اللاعب رأسا وقدما ذهبيتين وهو قادر على صنع الفارق لفارس الدهناء حيث يعد نجم الشباك الاول لدى الجماهير الاتفاقية ، لكن ان هو اراد اسعاد تلك الجماهير .

صالح بشير يبلغ من العمر الان 31 عاما بالتمام والكمال ومازال امامه من الوقت الكثير ليسطر خلاله ابداعات جديدة على البساط الاخضر ، فلا وقت للحديث عن الاعتزال الان ، كما انه لم يعد في العمر الكروي بقية للانتقال الى محطة اخرى للانطلاق من جديد ، واتمنى ان تكون ” توتي ” الكرة السعودية وتتخذ قرار الاعتزال داخل البيت الاتفاقي ولكن بعد 4 او 5 سنوات من العطاء المتواصل .

رسالة أوجهها الى النجم صالح بشير ألا تعلم أن الجماهير الاتفاقية ما زالت تنادي باسمك وتتمنى أن تعود الى مستواك ألا ترى أن الفرصة سانحة لك هذا الموسم بان تعود كما كنت هدافا مرعبا للخصوم كل ما عليك أن تحاول أن تعيد صياغة نفسك من جديد وان تثق بامكانياتك وانك ما زالت النجم المطلوب جماهيريا ليس في الاتفاق فقط بل حتى بين جماهير الأندية الأخرى ..!!

كلمة أخيرة أهمس بها في اذن أعد شحن بطارياتك وانطلق في مهمة جديدة مع فارس الدهناء.

مقالة للكاتب مروان العقيل عن جريدة اليوم

 

104