جستنية والأقلام الهلالية

على الرغم أنني لا أحمل وداً للكاتب الاتحادي عدنان جستنية إلا أن الحق لابد وأن يقال فابن جستنية عدنان المعروف بتقلباته المزاجية ونكرانه للمعروف وللأيادي التي مدت له علاوة على لكنته التي تضعف حجته أمام الرأي العام ما يلبث أن يتحول أمام الأقلام الزرقاء إلى متحدث بارع وصاحب حجة قوية حتى يُخيل لمن يشاهده للوهلة الأولى أنه دويش زمانه وهذا والله ليس شجاعة في ابن جستنية عدنان بل أنه الضعف الذي يعتري تلك الأقلام الزرقاء التي تستمد قوتها من ذلك النفوذ ومن تلك الحماية فهي أقلام كما قال عنها العميد محمد الدويش ذات مساء أنها أقلام جبانة لا تستطيع المواجهة ومقارعة الحجة بالحجة.
فمن يتابع ما تكتبه تلك الأقلام ويشاهد ما تتحدث به يلاحظ أنها وجوه مختلفة وجماجم متعددة تحمل فكراً وعقلاً واحداً وأن ما تتحدث به تلك الجماجم المختلفة صورة طبق الأصل من بعضها البعض وحتى لا يصفني البعض بما تتصف به تلك الأقلام ، هل تابعتم تلك المواجهة التي جمعت بين جستنية ومدير المركز الهلالي على قناة لاين سبورت ؟ إنها مواجهة من طرف واحد (طقطق) فيها ابن جستنية على مدير المركز الإعلامي طقطقة.
ثم هل تابعتم المواجهة الأخرى التي جمعت ابن جستنية مع حارسهم السابق ودكتورهم الحالي ؟ إنها مواجهة تذكرني بمسرحيات الزعيم عادل إمام.
ومن شاهد أيضا تلك المواجهة التي جمعت ابن جستنية مع ولد التويجري عادل ؟ والكثير من المواقف التي جمعت بين الجستنية عدنان وتلك الأقلام التي يظهر فيها الجستنية عدنان وكأنه شرب من حليب السباع دلالة دامغة على هشاشة تلك الأقلام وضعفها ومن يقف خلفها لكنها للأسف أقلام لم تجد من يجابهها من الجانب النصراوي إلا عادل الملحم وطارق ابن طالب!!.

في الشبــــــاك :
يبدو لي والله أعلم أن أصحاب الشأن النصراوي لا يتعلمون من أخطاء الماضي سواء كان ذلك على المستوى الشخصي أم على المستوى الرسمي فمن يتابع تصريحات النصراويين طوال الأيام الماضية عن النجم (بدران) يصاب بالدوار فالنجم في ناديكم صباح مساء وإدارة نادية الأصلي تعرفون طريقها ومدير أعماله تستطيعون التواصل معه في أي لحظة شئتم لكنها الثقافة النصراوية التي جعلت النصر الكيان والنصر التاريخ والنصر النجوم يتأخر سنوات وسنوات.
الموسيقار الشهير والمحلل الرياضي الجريء والمثير سدد لهم جزء كبير من فواتير الماضي كما كان يفعل في الميدان هكذا هو الذكاء وهكذا الحرية فمن يسمع؟

فـــــــواصل :
– نبيل الداودي مهاجم الامارات الاماراتي نجم مميز وهداف متمكن وصغير في السن فأين أنديتنا من هكذا نجوم؟
– النجم النصراوي عبد الرحمن القحطاني بحاجة ماسة لمن يسانده فالظروف التي مر بها هذا النجم قاسية وقوية بدءاً بتعطيل انتقاله في المرة الأولى بدافع الميول من مدير أعماله مروراً بعناد المدرب الإيطالي زينجا وبالظروف الآسرية المتمثلة في وفاة والدته.
– متى يلعب النجم خالد الزيلعي وهل سيعلب في المركز المحبب له في حالة لعبه مجرد أسئلة؟
– لا أعرف الأسباب التي تجعل المدرب النصراوي يركن نجما بقيمة السهلاوي على مقاعد البدلاء.
– أتمنى ألا يكون ذلك الإداري أحد تلك الأسباب فوقتها سيخسر النصر نجما مميزاً وهدافاً هو في أمس الحاجة له كما خسر النجم المحوري يوسف الموينع.

110