الرئاسة أم الهلال

nayif-alotayebiطوال الأيام الماضية والجميع يترقب تحركا جادا من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب إلا أن هذه الرئاسة والتي كما ذكرت في مقالتي السابقة أنها تخلت عن دورها الأساسي وتركت الحبل على الغارب فأصبح القوي يأكل الضعيف ( وبدم بارد) بل أنها رضخت لكهول الصحافة الهلالية ولمطالبهم فخرج الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب بتصريح يدعو للغرابة وهو أن القيمة الاجتماعية لا تحمي رؤساء الأندية من العقاب وليت سمو بحث بنفسه عن الأسباب التي دفعت هؤلاء الرؤساء أصحاب القيمة الاجتماعية إلى تلك الأفعال نعم يا سمو الأمير عندما عجز هؤلاء الرؤساء عن أخذ حقوق أنديتهم وحفظ جهد الملايين من البشر والملايين من الريالات لجؤا  لهكذا تصرفات .
فالشخص منا عندما يحس بمرارة الظلم والقهر ولا يجد من يحميه ويحفظ له حقه يلجأ لأخذه بيده مهما كانت النتائج التي ستلي ذلك .
وحتى تتضح لك الصورة يا سمو الأمير ألا تتابع وسطك الرياضي وتشاهد تلك الأحداث التي تدار والتي تنذر بأحداث جسيمة .
ألا تتابع لجان التحكيم وكيف تعمل وبمن تجتمع وبمن يحمي هذه اللجان من الاختراقات ؟
ألا تتابع يا سمو الأمير لجان الانضباط وكيف تتعامل مع الأحداث التي تجري ؟
ألا تتابع لجان الاحتراف وكيف يقوم عملها ومن يقوم به ومن يعمل على تسريب أخبارها ؟
ألا تتابع لجان اتحادك قاطبة وكيف يتمركز فيها الميول والتكتلات والوسائط ؟
ألا تتابع اختيارات المنتخب السعودي وكيف يعبث شخص واحد بمنتخب بلد بأكمله ؟
ألا تتابع يا سمو الأمير ما يطرح في الإعلام بجميع قنواته وصحفه ؟
إذا كانت هذه الأحداث الجسام لا تحتاج تدخل يا سمو الأمير من قبلكم فمتى سيتدخل سموكم ؟
الأمر يا سمو الأمير تعدى أبناء الوطن حتى الأجانب من مدربين ولاعبين يا سمو الأمير أصبحوا يصدحون بذلك أيهم أقوى الرئاسة أم الهلال ؟؟

صبرت جماهير النصر كثيرا على الظلم الذي تتعرض له في الوقت الذي تشاهد غيرها يتنعم بالرخاء والتسهيلات والمجاملات ومن جميع لجان الاتحاد السعودي وعندما فكرت في الاحتجاج احتجت بطريقة حضارية غير معهودة في وسطنا ليس الرياضي فحسب بل الوسط العربي بأكمله ففكر البعض هذا السكوت وهذا الصبر ضعفا ظننا منهم أن جماهير النصر كحال أعضاء شرفه الجبناء لكنه الصبر الذي سينقلب في أي لحظة إلى بركان فالظلم مر وعواقبه غير محمودة .

بالله بربكم قولوا لي هل هناك نادٍ تعرض للظلم ووقفت اللجان ضده كما حصل للنصر ؟

قد يقول قائلا أن الاتحاد تعرض لظلم عندما طرد رئيسه الماسي فأقول نعم هو نفس الظلم الذي تعرض له النصر والسبب أنه أراد منافسة الهلال والتفوق عليه وهذا لا يرضيهم وعلى ذكر النصر والاتحاد ه يتفقان في أمرين ( أمرين ) فالنصر يعاني من ضعف أعضاء شرفه الجبناء والاتحاد يعاني من بعض أقلامه الخانعة للتيار الهلالي .

يضحك الإعلام الهلالي على جمهوره المغلوب على أمره بإنجازات وهمية لا وجود لها في عقول ذلك الإعلام المسعور فبعد الاستقبال الخيالي من الجمهور الايطالي مرورا بأسطورية لاعب السنترة إلى لقب القرن وأخيرا لقب العقد والله الساتر من الألقاب القادمة ؟؟

عندما أقول يضحك ذلك الإعلام المسعور فأنا لا أتجنى عليهم بل هي الحقيقة التي لا يستطيع
(
بنو هلال ) هلال تقبلها .

فهذا الإعلام المسعور الذي يقوده كهول من حملة المتوسطة والثانوية تجده يحشر نفسه في كل شاردة وواردة إلا التطرق لقضايا ناديه فهذا الإعلام المسعور لا يستطيع الغوص في دهاليز ناديه خوفا من ولي النعمة وإلا أين هذا الإعلام من الاتهامات التي تحاصر ناديهم منذ انشقاقه عن نادي الشباب مرورا بالرشاوى التي تلوح في الأفق بين فترة وأخرى سواء كان ذلك داخليا أم خارجيا .

في آخر تصريحاته المضحكة يقول ولد البلطان خالد بأنه يريد إعادة اللون البرتقالي لشعار الليث وأن هذا الشيء لعيون المدرج الصاعد وليته أكمل هذه المقولة بإعادة ذلك الفرع الذي أنشق وسحب جماهير الليث بدلا من قولة تشبها بالشعار الهولندي

تحدث في ذلك البرنامج الممسوخ قائلا بأن رئاسة الأندية تحتاج إلى فحولة فيالها من فحولة تمتلكها أنت أيه الفحل المزعوم .

يفتخر الجمهور الهلالي بالأمير محمد بن فيصل كما تفتخر تلك الثلة الشبابية بالبلطان وهو افتخار للنصر فالأمير محمد بن فيصل نصراوي الهوى والميول والصنعة وولد البلطان صناعة نصراوية … أفخروا بالصناعات النصراوية .

حتى في صحفهم يفخرون بالدغيثر عبد العزيز وهو نصراوي الميول والهوى ولابد أن يأتي يوما يتحدث فيه التاريخ بأنهم خطافة أعضاء شرف الأندية كما يحصل مع الناقور وابنه حاليا

مضحك حالهم يطالبون بمعاقبة الأمير فيصل بن تركي لأنه سحب كاميرا التصوير ولم يطالبوا بمعاقبة لاعبهم الأشقر الذي بصق على ضابط الأمن السعودي وعذرهم في ذلك أنه نفث ولم يبصق ؟؟

وعلى ذكر النفث والبصق هم أعرف الناس بذلك وهم من جرب ذلك النفث لا البصق من ذلك الأشقر في ذلك التمرين ؟

لا تخلوا صحفهم وبرامجهم ومجالس من ذكر النصر ونجومه ومع ذلك يقولوا بأن النصراوية هم من يتحدث عنا رحماك يا الله .

يقول الكاتب الخبير والمميز عبد الرحمن الزهراني بأن تركي السديري نصراوي وأنه أحد العاملين في النادي بمسمى سكرتير وأن أعضاء الهلال هم من خطفه وقدم له الإغراءات فهل هذه المعومة وهذه الحادثة تدخل في خندق الرشاوى أم تدخل في خانة ضعف المنتج الهلالي المعتاد أم ماذا ؟؟

ذكرت في مقالتي السابقة بأن مقالتي هذه ستكون بعنوان ( اضربوه ) لكنني أخرتها لم قبل المواجهة المرتقبة ؟؟
إضــــــــــــــــــــــــــــــاءة
قل لمن يحمل هما …. إن همه لن يدوم
مثلما تفنى السعادة …. هكذا تفنى الهموم



نايف العتيبي
كاتب سعودي بصحيفة سبورت السعودية

110