الصويغ: الأحساء مستبعدة من تنظيم كأس آسيا

لم يوفق الاتحاد السعودي لكرة القدم في ملفه المقدم للاتحاد الآسيوي لتنظيم كأس أمم آسيا 2019م عندما اختار خمس مدن وهي الرياض وجدة والدمام والقصيم والطائف وتجاهل مدينة الأحساء رابع أكبر مدن المملكة من ناحية السكان على حسب التعداد الأخير لعام 2011م

 والطاقة البشرية التي تعد الرافد الكبير في الحضور الجماهيري لمتابعة البطولة وتعد أقرب مدينة للعاصمة الرياض من خارج المنطقة الوسطى وتبعد عن مطار الملك فهد الدولي بالدمام 150 كيلو مترًا وترتبط مع الرياض والدمام بطرق سريعة وسكة حديد في ظل توفر بنية تحتية رائعة من طرق وفنادق على مختلف الدرجات ويبنى حاليًا 6 فنادق 5 نجوم في حاضرة الاحساء الهفوف والمبرز ولديها ملعب مدينة الامير عبدالله بن جلوي الرياضية بالإضافة الى مقر الفتح ويشيد حاليًا مقرات نموذجية لأندية هجر والروضة وتم ترسيه بناء مقر العدالة والاحساء من اهم المدن السياحية في المملكة فهي مدينة العيون والنخيل وسفيرها الفتح آخر بطل للدوري وقربها من دول الخليج يسهل الوصول اليها وكل هذه العوامل مساعدة لاختيار الاحساء ضمن ملف التنظيم ولا أعلم عن سر التجاهل من قبل القائمين على الملف لاسيما وجود مدن تم اختيارها لا تمتلك القرب من المطارات الدولية ولا يوجد بها حراك رياضي مثل الاحساء فنجد أحد المدن المختارة لتنظيم البطولة جميع فرقها تشارك في دوري المناطق.

سامي الجابر والمهمة الثامنة

 سامي الجابر قاد الزعيم لتحقيق الدوري كلاعب في 4 مرات أعوام 1990، 1996، 1998، 2002 وكابتن في عام 2005م وإداري في 2009. وفي 2010 كان مستشارًا فنيًا، فهل ينجح كمدرب في تحقيق بطولة الدوري لأول مرة في تاريخه كمدرب والثامنة في مشواره الرياضي مع الهلال بعد ان نجح في تحقيق اللقب 7 مرات لاعبًا وإداريًا ومستشارًا فنيًا ؟ وفي حال نجاحه سيضرب عدة عصافير بحجر واحد وتحقيق رقم يضاف الى رصيده المرصع بالانجازات وارتفاع اسهم المدربين الوطنين والمعطيات والمؤشرات والأسماء تقول الهلال الموسم القادم مرعب فمن يمثل مقدمة الفريق زلزال وf16 وقناص ومن يقود العمليات سام 6 فمن سيتحمل القصف!!

النصر مؤهل

 النصر يمتلك مقومات البطولة فالفريق لا تنتظره مشاركات خارجية ترهقه ويمتلك عناصر فنية متميزة وفي نظري يمتلك أفضل خط وسط في الدوري السعودي ممزوج بعناصر الخبرة مع الشباب ومدرب يعرف لاعبيه جيدًا وقدم نجاحات كبيرة في الموسم الماضي ويقف خلفه جمهور يعشق الكيان اكثر من عشقه للكؤوس فهل يشهد الموسم القادم عودة النصر من جديد الى ساحة البطولات.

هقيتا طور العنزي

 يجب ان تهتم الاندية في اختيار مدرب حراس مميز يعمل على تطوير مهارة الحراس السعوديين ومن شاهد أداء عبدالله العنزي الموسم الماضي يعلم ان هناك طفرة في مستواه الفني جعلت المحللين يطالبون به كحارس أساسي للمنتخب والفضل يعود إلى الحارس الكولمبي الشهير ومدرب حراس النصر هقيتا الذي سخر خبرته في تطوير حراس النصر فهو يستحق الثناء على عمله وأعاد ذكريات العمالقة سالم مروان شفاه الله والمعتزل خالد صبياني.

مقالة للكاتب غازي الصويغ عن جريدة اليوم

التعليقات

1 تعليق
  1. علي
    1

    السبب واضح ومايحتاج نقوله
    الله يرحم الحال
    ويطور عقول هالمتخلفين

    Thumb up 0 Thumb down 0
    12 يوليو, 2013 الساعة : 4:01 م
108