الهلال كان الأفضل و لكن

الهلال في هذا العام كان الأفضل و الأكمل و لكنه ليس هلال الموسم الماضي، لأن كالديرون أقل من جيرتس، ويلي لم يكن في مستواه في العامين السابقين ولا رادوي كذلك. كلام الهلاليين حول عدم صلاحية كالديرون مقنع جدا، كذلك حديث البعض عن النية باستبدال ويلهامسون مقنع إلى حد ما، أيضا نتفق مع من يقول بأن أحمد علي اقل بكثير من مستوى تطلعات الهلاليين، و خالد عزيز ليس له علاج إلا البيع للشباب أو الاتفاق أو خارج المملكة، حتى لا يجدونه بعد شهرين في الاتحاد!!

إبعاد رادوي و الذي جاء مفاجئا لا يخلو من عدة نقاط تستحق التوقف: أهما أن رادوي حتى و بعد هبوط مستواه يظل من أفضل الأجانب في الدوري السعودي من الناحية الفنية – وهذا لا يلغي انتقادي لسلوكياته المشينة، و لمن يدافع عن حماقاته و عنترياته – و من الصعب أن يعوضه الهلال، خصوصا لو افتقده مع عزيز في نفس الوقت، و تذكروا كلامي جيداً.

الأعذار الواهية التي قدمها رادوي للخروج من الهلال بالتأكيد لم تنطل على أحد، فلم يبتعد لاعبون يشتمون صباح مساء!! حتى يبتعد لاعب ينتقد في زوايا هنا و هناك و على مدى أيام و يلقى من المديح و الدفاع عشرات أضعاف ما يكتب عنه!! بل حتى الإيقافات فهو يوقف على خطأ و يتم التجاوز عن عشرة. و إن كان الهلاليون قد وافقوا على مغادرته تنفيذا لرغبته فقط فهذا معقول، أما إن كانت أعذاره قد انطلت  عليهم – فلله ما أعطى و لله ما أخذ.

على فكرة:

–         الهلال و الاتحاد فريقين يلعبان بنفس الطريقة تقريبا، عندما تتراجع أمامهما تخسر بنتيجة ثقيلة و عندما تهاجمهما يضيعان، فهما لا يجيدان الدفاع المتواصل فيسقطان تحت الضغط، لذلك نجد الاتحاد في المباريات الأخيرة يبدأ مبارياته مع الهلال ضاغطا و عادة ما يفوز.

–         احصائية تقول: في آخر أحد عشر لقاءا: فاز الاتحاد سبع مرات و تعادلا ثلاث مرات و فاز الهلال مرة واحدة ( و كانت بخمسة أهداف )، أين القاعدة و أين الاستثناء؟؟

–         سئل محمد نور قبل مباراتهم مع الهلال في البطولة الآسيوية عما إذا كانوا يخشون الحوت الأزرق؟ فقال بأننا سنحوله إلى تونه!! هل أوفى محمد نور بوعده ذاك؟.

–         عندما نقول بأن دوري هذا العام ضعيف، فهذا لا يلغي أحقية الهلال به، و أن الهلال كان الأفضل فنيا، لكن أن يحاول الهلالييون إقناعنا بأن الاتحاد و الشباب و الأهلي و النصر و الاتفاق كانوا في أفضل حالاتهم في المواسم العشرة الماضية فهذا هراء. بل إن الجميع كان في أسوأ حال منذ عقود ما عدا النصر و الذي لازال يتأرجح!!

بمعنى آخر: الهلال قادر تحقيق اللقب، لكن تراجع مستوى البقية (في وقت واحد) جعل الهلال يحقق الدوري بدون هزيمة و برقم قياسي من النقاط و الفارق النقطي!.

–         بعدما أعلن منصور البلوي صراحة بأنه ينوي الترشح للرئاسة و أن الأمير نواف بن فيصل قد أخبره بأنه لا يوجد ما يمنع ترشحه للرئاسة – و هو بالتأكيد لا يمكن  أن يكذب على الرئيس العام – ، أقول بعد إعلانه ذلك ارتعدت فرائص كتاب و جن جنون إعلام بأكمله، فراحت بعض الصحف تحرض على منعه من الترشح بشكل صريح!!.

–         في هذا الموسم الباهت كان الجميع ينتظر أن تحجب بعض جوائز القناة الرياضية حيث لم ترق الأسماء المطروحة لقناعة المتابعين.  و يكفي أن حسن العتيبي و الحاصل على جائزتي أفضل حارس و أفضل لاعب كان سببا في خسارة فريقه بالثلاثة و على أرضه بعد الحفل بيومين!! حيث كان المسئول عن الهدف الأول و الهدف الثالث، فيما فشل في صد ضربة الجزاء (الهدف الثاني) بالرغم من سقوطه في نفس الزاوية!!.

–         نحن شعوب عاطفية، و من يقرأ منتديات الهلاليين حاليا يلاحظ: هجوما من البعض على رئيس النادي و سامي الجابر و هجوما من الغالبية على عزيز و ويلهامسون و كالديرون و أحمد علي!! بل إن هناك شريحة كبرى تطالب بتسريح نصف الفريق و أولهم ياسر القحطاني!! هؤلاء جميعا كانوا قبل أسبوعين يتحدثون عن النادي المتفرد في آسيا عناصريا و إداريا و فنيا، أو النادي الكامل!!.

–         الأهلي يستحق التأهل لنصف نهائي كأس الملك رغما عن تلك الصحف المريضة، واستفادة الشباب من لاعب موقوف يمنح الحق للأهلي حتى و إن كان لاعباً هامشيا و لعب لثلاث دقائق فقط!!.

–         حتى في حالة كان القريني مقتنع بعمله الذي قدمه، كان ينبغي عليه أن يبتعد تحقيقا لرغبة الكل، مادامت جماهير النصر و اعلامه و اللاعبين متفقون على وجوب ابتعادك و الأمير فيصل بن تركي يخجل من ابعادك – في خطأ غير مقبول من رئيس النادي – و صحافة الهلال تدافع عنك، لماذا تبقى يا سلمان؟.

–         إدارة النصر التي جددت عقد الشهراني و الحضرمي و قامت بإعارتهم لم تقم بنفس الشيء مع سعد الحارثي!! رغم وجود أندية كبرى داخل المملكة و في الخليج ترغب بالحصول على خدمات الحارثي سواء بالبيع أو الإعارة.

النصر الحالي لن يتأثر (لا فنيا ولا جماهيريا) لو غادره سعد، لكن بالتأكيد سعد سيخسر كل شيء، فأين سيجد مثل جماهير النصر؟.

–         الاتحاد و الأهلي في نهائي كأس الملك، و الاتحاد أقرب بنسبة كبيرة لتحقيق اللقب، لكن بالتأكيد اللقب هو الأقرب للأهلي منذ ثلاث سنوات. و لن يفرط الأهلي فيه بسهولة. بالتوفيق للفريقين.

 

دمتم بخير ،،،

ظافر الودعاني

110