منتخبنا يتراجع و السبب (حاشي)!

zaferalwdaaniخرج منتخبنا من الدور الأول لبطولة آسيا بدون أي بصمة , خرج على يدي فريقين _ مع كامل احترامنا لهما _  ممن لا يعرفون من كرة القدم سوى اسمها إلى سنوات قليلة ، بل إنهم لم يكونوا يعرفون حتى اسمها ، فكانوا يسمونها (طابة)!!.

نعم خرجنا لأننا الأسوأ حالياً في آسيا، تماما مثلما كنا الأسوأ في كأس العالم بسبب ركوننا لمقولة ” طرف ثابت في النهائي”، مثلما اعتبرنا ما قدمناه في كأس العالم 94 قاعدة و ما حصل بعده من إخفاقات هي الاستثناء بينما الحقيقة عكس ذلك .

هل تعرف عزيزي القارئ بأنه بخلاف المحترفين السوريين و الأردنيين في الخليج ، فإن هناك لاعب لبناني يلعب في الدوري الألماني قبل إعارته لناد صيني!. و هناك لاعب هندي يلعب في الدوري الأمريكي! و قبل عامين وصل عدد اللاعبين الإيرانيين في أوربا إلى 11 لاعباً! هل تعلم كم لاعب صيني و كوري و ياباني في أوربا و هذا يكفي للرد على من يتحجج بالوضع المادي الجيد للاعبينا و أنه سبب عدم احترافهم بعكس اللاعبين العرب في إفريقيا.

هل تعلم أنه لم يحترف لدينا خارجياً سوى فؤاد أنور و في الدوري الصيني! و الآخرين مجرد نكتة.

السؤال الأهم: هل ننتظر حتى نرى لاعبي بنجلادش و سريلانكا و مكاو في الدوري الأسباني لنتحرك ؟

اللافت بعد خروج المنتخب السعودي أن إعلامنا اتجه من ليلته ليهاجم النصر و النصراويين و يتهمهم بأنهم وراء خروج المنتخب!! رغم عدم وجود نصراوي واحد في اللاعبين أو الإداريين. كتابهم هذه الأيام يحاولون استغفالنا و يرددون بأن السبب الرئيسي لخروج المنتخب هم: الصرامي و الدويش و الهريفي!!

تماماً مثلما خرج ناديهم ذليلاً من البطولة الآسيوية قبل شهرين فبدءوا من ليلتهم هجوماً على النصر صرفهم حتى عن مناقشة أسباب خروجهم الحقيقية!!.

إن كان حصول المنتخب على البطولة و تأهل الهلال لكأس العالم للأندية متوقف  على اعتراف الدويش بلقب أحمد القرون، و توقف الصرامي عن (ذبح الحشوان)، و تصفيق الهريفي لياسر حتى و هو ينزل لأرض الملعب بكرسي و كأس عصير!! فأنا أتعهد بالتوسط لدى الثلاثة بتنفيذ ما تريدون و لو مؤقتا لنخرج من هذه الدوامة.

سباستيان و يونس و ياسر:

النجمين سبستيان سوريا و يونس محمود لم يسجلا هدفا واحد في بطولة الخليج و البطولة الأسيوية، لكن كانا خلف تسجيل معظم أهداف فريقيهما بفضل تحركاتهما! و كل من شاهد المباريات يرجع الفضل لهما في انتصارات فريقيهما! ( صورة من غير تحية لمن يدافع عن سرحان ياسر، و أن الوسط لم يصنع له فرصا ).

القائمة غلط :
حسب أداء اللاعبين في المسابقات المحلية في الموسمين الماضي و الحالي:

– لم يبرز حارس مرمى سوى منصور النجعي و عبدالله العنزي و كلاهما إلى حد ما.

– لم يبرز مدافع سوى أسامه هوساوي و البقية مستواهم متقارب.

–    لم يبرز لاعب وسط سوى: أحمد عطيف و محمد نور و إبراهيم غالب و عبدالرحمن القحطاني و الشلهوب إلى حد ما.

– في الهجوم لا يوجد سوى نايف هزازي و ليس في مستواه المعروف عنه!.

هل يوجد إجابات للأسئلة التالية:

·   ألم يقدم منتخبنا الرديف في كأس الخليج – المستوى و الروح معاً – و كان بحاجة فقط للتدعيم بثلاثة إلى أربعة عناصر ليحقق نتائج طيبة في كأس آسيا و لن أقول: يحقق البطولة؟ رغم الفارق الكبير (فنيا و تاريخيا) بين منتخبات الخليج و سوريا و الأردن. و رغم حدة التنافس بيننا و بين منتخبات الخليج خاصة.

·   ما الذي يبرر عدم اختيار عبدالرحمن القحطاني للمنتخب رغم تفوقه فنيا، و إذا كان ما يتردد صحيحا عن أن السبب هو: أنه لم يكن يلعب أساسيا في جميع المباريات!! و كيف نقبل ذلك إذا علمنا أن: حسن شيعان لم يلعب مباراة واحدة مع فريقه،و نفس الكلام تقريبا يقال عن نواف العابد و عبدالعزيز الدوسري و قبلهم خيرات و السعران و آخرون!!.

·   هل يمكن ربط ذلك بالحديث المنسوب للسيد بوسيرو: بأنه طلب انضمام لاعبين و تم رفض طلبه! و أن في إدارة المنتخب من لا يريد نور ولا يريد لاعبي النصر تحديداً! ( طبعاً تم نفي الحديث من قبل الصحيفة وليس من المدرب نفسه ).

على فكرة :
–    كانوا يعيبون على ماجد لهجته البسيطة في التحليل رغم دقة تحليله و براعته، و يكفي للدلالة على ذلك القول بأن أحد الأندية في الموسم الماضي طلب شريط التحليل بعد إحدى مبارياته للإطلاع و الاستفادة مما قاله ماجد عبدالله. أعود للقول: كانوا يتندرون على ألفاظ ماجد و هاهو يوسف الثنيان يخرج علينا بلهجة (مكسرة) و (شوية بدليّات) و فكر في واد آخر غير وادي التحليل!.

–    كما شاهدت عبدالعزيز الدغيثر على شاشة التلفزيون ضيفا و محللا قلت في نفسي” (سامحك الله يا فيصل بن عبدالرحمن) أنت قدمت هذا الرجل للوسط الرياضي و الإعلامي.

108