شلة “فاسدة” !

جميل أن نحول رياضتنا إلى تجارة بل صناعة وحضارة وواجهة مشرفة لنا في الخارج لا أن نجعل فيها من يتسول في شوارعها فيشوه جمال تلك المباني الضخمة التي شيدها رموز الرياضة في هذا الوطن ليجعل منها مكاناً لصراعات النفوس الدنيئة والعاجزة ! 

مجموعة من ” المتسولين ” اقتحموا رياضتنا وعكروا صفوها .. لا للميول في نفوسهم شيء بل هم يبنون مدرجاً لهم يحددون لونه قبل أن تبدأ مسيرتهم ليصبح ذلك المدرج كالقطيع يحمي ظهورهم ويخفي نوايا السرقة وابتزاز المسؤولين من دون عِلم .. شعارهم “إدفع لنا فننتقد من تريد ونمدحك صبحَ مساء وإن لم تفعل .. فأبدل الأدوار” ! 

كل ما في الأمر أن صديقه ذَبُـلت “زهرته” فطُردت من البستان كي لا تُذبِلَ مَن حَولها ! فإجتمعت (الشلة) واتفقوا على أن “يشنوا” حملة ضد من كرهوا بضغطة على لوحة المفاتيح أو تحريكة “ماوس” علَ وعسى أن يحصلوا على “قرشٍ” أو دينار ! 

هم مثال مبسط وواضح للعيان بمجرد التدقيق فيما سَطرت أقلامهم في أعوامٍ مضت وإن كان بعد كل ذلك الفساد البيّـن حتى في عبسة وجههم سيتهمون من أصبح رمزاً في رياضتنا وأضاف لها ما عجز عنه الآخرون ” بالفساد ” فهذه مصيبة لا يقبلها عاقل ولا يستلطفها غيور ! 

رسالة شُكر / لإدارة المسؤولية الاجتماعية بنادي الشباب والقائمين عليها وعلى رأسهم الدكتور فهد العليان بدعم واضح من رئيس مجلس إدارة الشباب الأستاذ خالد البلطان على ما تقدمه هذه الادارة لفئات غالية جداً في مجتمعنا .. فشكراً لكم على : 

١- مسابقات حفظ القران الكريم  
٢- حفل الافطار السنوي لجمعية “إنسان”
٣- جلُ المعارض التوعوية كـ “معرض مكافحة التدخين” 
٤- المركز الصيفي السنوي لذوي الاحتياجات الخاصة بمقر النادي
٥- البرامج التدريبة ” المجانية ” للطلاب ما قبل إختبارات ( القياس ) 

وغير ذلك الكثير مِن ما تقدمه إدارة المسؤولية الاجتماعية بنادي الشباب لتُظهر لنا الوجه الجميل في الأندية عَل وعسى أن يقتدي بها الآخرون فالمصلحة أولاً وأخيراً لفئات غالية جداً علينا .

106