الكبير كبير

– ما هي الا عدة مباريات وينتهي الموسم الرياضي السعودي للعام (٢٠١١-٢٠١٢م) بعد أن تقاسم الشباب والهلال بطولتي الدوري للأول وولي العهد للثاني وبقية البطولة الأغلى والتي تحمل إسم خادم الحرمين الشريفين وهذا الشرف الأكبر لحامل هذه البطولة.

– البعض يخلط الأوراق بين البطولة الاغلى والبطولة الاهم ويقارن بطولة كأس الملك للأبطال بالدوري! فعندما يقال عنها الأغلى يظن أنها الأهم! يقارن بطولة تتكون من خمس مباريات تلعب فيما يقارب الثلاث أسابيع يقابل فيها كل فريق ثلاثة فرق فقط في حال وصوله إلى المباراة النهائية في بطولة دوري يلعب فيها ٢٦ مباراة على مدار الموسم الرياضي ولابد أن ينازل فيها كل الفرق!.

– عندما قال خالد البلطان أن في الكرة السعودية على “المستوى الفني” لا يوجد فيها سوى ثلاث كبار لم يكذب ولم يجامل في ذلك ولم يسقط لا على الأهلي ولا النصر فهو حصرها في المستوى الفني لحقبة معينة من الزمن ، وعندما نعود لعقدين ماضيين من الزمان لا نجد على الساحة سوى “شباب – هلال – اتحاد” ينافسون على الدوري وكأس الملك وولي العهد والأمير فيصل بن فهد والبطولات الخليجية والعربية والآسيوية بشكل ثابت طوال العشرين سنة الماضية ، لكننا إن أردنا الحديث بالمجمل العام فلابد من تحديد المعيار الحقيقي لتصنيف الكبار ، وسأسرد لكم رأيي وللجميع حق القبول والرفض.

– معاير تصنيف الأندية الكبيرة من رأيي الشخصي هو “البطولات والانجازات – التاريخ المجيد في الماضي والحاضر – القوة الشرائية  – الجماهير – النجوم والأساطير” هذه الشروط إن جزمنا بوجوب تواجدها جميعاً في النادي الكبير فلا يستحق لقب النادي الكبير سوا الاتحاد والهلال لكن من رأيي الشخصي لا يجب توفر هذه الشروط الخمسة لتصنيف الأندية الكبيرة في المملكة بل أعتقد أن توفر أربعة من هذه الشروط هي كافية للقول أن هذا النادي كبير ولذلك أنا هنا أقول أن في دورينا خمسة كبار هم على النحو التالي “هلال – اتحاد – شباب – نصر – أهلي”.

– إن طالبنا بتوفر الخمسة شروط لكي يصبح النادي كبيراً فسنعتبر أن الأهلي فريق صغير فالبطولات والانجازات في الأهلي أقل بكثير من الأربعة الباقية فالأهلي لم يحقق أي بطولة قارية منذ تأسيسه ولم يحقق الدوري في تاريخه سوا مرتين ! وهذا خطأ فمن الظلم أن نستبعد الأهلي من قائمة الكبار لهذا السبب وأقرب مثال أن تشلسي الانجليزي لم يحقق أي بطولة قارية في تاريخه ومع ذلك هو أحد الأندية الكبيرة في الدوري الانجليزي! ناهيك عن أن الأهلي تتوفر فيه بقية الشروط بجماهيره العريضة والقوة الشرائية للنادي والنجوم والاساطير والماضي المشرف.

– إن طالبنا بتوفر الخمسة شروط لكي يصبح النادي كبيراً فسنعتبر أن النصر فريق صغير لأنه على مدى عشرات السنين لم يستطع تحقيق أي بطولة تذكر أو تسجل في تاريخه أي أن النادي مختفي عن الأنظار ناهيك عن مستوياته المتدنية في آخر ١٥ عام وفضائح النتائج الكبيرة التي كان آخرها من الهلال بخماسية ومن الشباب بسداسية! لكن هذا الرأي أيضاً خاطئ وظالم على النصر فالعديد من الاندية السعودية توقف لفترة من الزمن عن البطولات ولم تستبعد من قائمة الكبار وإن أردتم المثال على ذلك من الخارج أيضاً فاليوفي غاب عن البطولات عدة سنوات بل غاب حتى عن المنافسة على أي بطولة ومع ذلك هو من كبار إيطاليا ولا جدال في ذلك! ناهيك عن أن النصر تتوفر فيه بقية الشروط والمعايير من جماهير عريضة وماضي مشرف وقوة شرائية ونجوم واساطير.

– إن طالبنا بتوفر الخمسة شروط لكي يصبح النادي كبيراً فسنعتبر أن الشباب نادي صغير فهو أقل هذه الأندية شعبية وسبق له أن هبط لمصاف الدرجة الأولى! وهذا أكبر خطأ لأن الشباب يملك جماهير عريضة في المملكة والأرقام أثبتت ذلك في المواسم الخمس الماضية لكن أن نقيس على أنه أقل الخمسة لذلك نستبعده فلن نستبعد إذاً الأهلي فهو أقل الأربعة جماهير! اعتقد أن هذا الرأي غير منطقي لذلك من الظلم إستبعاده لأنه أقل الخمسة جماهيرياً ، أما بالحديث عن هبوطه للدرجة الأولى فالمثال هنا أيضاً من الخارج اليوفي والميلان هبطا لمصاف أندية الدرجة الثانية ولا يزال اليوفي والميلان هما أحد كبار إيطاليا ولا جدال في ذلك ، ناهيك عن أن الشباب تتوفر فيه بقية الشروط من بطولات وقوة شرائية ونجوم واساطير وماضي وحاضر مشرف.

– لذلك أقول للجماهير الرياضية عامةً وجماهير هذه الأندية خاصةً “الكبار خمسة” وابعدوا عنكم التعصب ولنستمتع بكرة القدم دون الاستنقاص من فرق منافسة لفرقنا التي أحببناها ، سنضحك ونشاكس بعضنا بعضا في وقت المنافسة الشرسة بين فرقنا لكن دون إستنقاص من الآخرين ، أنا هنا أخاطب العقلاء من جماهيرنا السعودية التي أعتقد أنها أصبحت واعية أكثر من بعض النقاد الذين يظهرون بشكل شبه يومي في القنوات الفضائية ويساعدون على زيادة التعصب بين الجماهير.

– أخيراً ألف مبروك لمحبي الهلال والأهلي تصدرهم لمجموعتهما الأسيوية مع تمنياتي بالتوفيق اليوم لممثل الوطن الثالث نادي الاتحاد بالفوز والعودة إلى أرض الوطن متصدراً بمشيئة الله.

بسام الدخيل
Twitter : @Bassam_13

108