في صحتك يا أهلي!

اختتم الشباب صاحب الصدارة الدور الأول من دوري زين السعودي بلا هزيمة رغم أنف “الكارهين” بعد تعادله أمس مع الأهلي بنتيجة (1/1) سجل الأهلي هدفه بعد أن إرتطمت الكرة في البرازيلي فيكتور “دون قصد” ودخلت شباك وليد عبدالله في بداية اللقاء وظل الأهلي يدافع بتسعة لاعبين حتى الدقيقة الأخيرة التي اقتنص فيها الشمراني هدف التعادل بتسديدة بلغت سرعتها “139 km/1” وقال بعالي الصوت “في صحتك يا أهلي”!.

بالفعل في مباراة الأمس كان التعادل أشبه بفوز للشبابيين لأن الأهلي كان الأقرب للفوز ، لكن على ما قدمه الفريقين على أرض الملعب فبالتأكيد كان الشباب هو الأحق بنقاط المباراة عطفاً على الاستحواذ الشبابي طيلة الـ “90” دقيقة وهجمات بالجملة “ضائعة” حيث لم يقدم الأهلي شيء يُذكر سوا هدفه “الصدفة” وإنفرادة فيكتور بوليد عبدالله!.

في كل مباراة يخسر فيها الأهلي يقلبون صفحات التاريخ والماضي ثم يصرخون لقد إنتصرنا عليكم 39 مرة وانتصرتوا 31 مرة طيلة تاريخ لقاءات الفريقين.. ألا يفقه الأهلاويين أن هذه الإحصائية هي فقط منذ تأسيس الاتحاد السعودي والذي تأسس بعد تأسيس الشباب والأهلي بعشرات السنين؟ ألا يفقه الأهلاويين أن أول إنتصار للشباب على الأهلي كان في عام 1405 هـ ومنذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا إنتصر الشباب 31 مرة في 27 سنة فقط! وهذا رقم قياسي حققه الشباب على حساب الأهلي في الدوري السعودي.

بالأمس قلبوا صفحات الماضي وكأنهم قد خسروا ولم يتعادلوا! وتغنوا في بكاء الشمراني! هل تناسى الأهلاويين بكاء مالك معاذ في دكة الإحتياط! وفرحة العنقري الهستيرية بعد فوزهم على الشباب “بركلات الترجيح”!! وفي آخر 3 مواسم في الدوري لم يستطيع الأهلي الفوز على الشباب بل ولم يتعادل أيضاً ، خسر كل لقاءاته في الرياض وفي جدة وبالأمس تعادلوا! إذاً فلنكن منصفين الأهلي “تطور”!.

الرومي بالأمس قال أن الأهلي دافع بشكل غريب أو كما تدافع الفرق الصغيرة أمام الفرق الكبيرة فإستهاجوا في مقالاتهم وزوايهم وعلى قناة “الوطن” تحدثوا وقالوا بأن الرومي يستنقص من الأهلي! نعم قد يكون الوصف “قاسي” من الرومي ولكن ألم يروا المؤتمر الصحفي لمدربهم؟ حين قال أن لاعبي الأهلي “بالغوا” في الدفاع!!.

برودوهوم قال أنه لا يعرف حكم المباراة حتى وإن كان بلجيكي! وأنه أمر طبيعي جداً يحدث في أكبر الدوريات الأوربية ولن يؤثر ذلك على المباراة ؛ وبالفعل صدق قول المدرب وأبدع الحكم البلجيكي في إداراة المباراة لكن ما فعله الأهلاويين قبل المباراة كان أمراً غريباً في احتجاجهم على جنسية الحكم وعندما ذكرناهم بنهائي كأس الملك الماضي وأن حكم ذلك اللقاء بين الأهلي والاتحاد كان بلجيكي بنفس حكم “مدرب الاتحاد ديمتري” قال الزميل علي الزهراني أن ديمتري “صربي” يحمل الجنسية البلجيكية! فإكتشفت بالفعل أن “برودوهم” ليس فقط ما يميزه أن أحد أفضل مدربي العالم ! بل أنه أيضاً “ولد حمايل”!

بسام الدخيل
Twittr : @bassam_13

110