الهلال يُحلق وحيداً والشباب يتراجع !

اقترب مرور العامين على تحليق الهلال وحيداً من دون منافس ( دائماً ) له سوى الشباب الذي يحضر فترة ويغيب أخرى فالأندية السعودية تتبادل وتتناوب المنافسة مع الهلال ففي بداية العام الماضي نافس الشباب الهلال من البداية في بطولة النخبة الدولية والتي حققها الشباب أمام الهلال بركلات الترجيح وفي كأس الأمير فيصل إنتزع منه اللقب في المباراة النهائية وبفارق هدف استحق الشباب وبجدارة النيل بكأس البطولة فيما غابت الأندية الآخرى من المنافسة وظل الشباب ينافس الهلال في الدوري حتى تبقى 5 جولات رغم كثرة الإصابات التي بدت كعادة للفريق الشبابي ومن بعدها ( حلق الهلال وحيداً في الدوري ) وقد أنتزع الهلال أيضاً كأس ولي العهد من خصمه التقليدي في هذه البطولة النادي الأهلي الذي لعب كالعادة مع الهلال في المباراة النهائية ، وعُدنا للركض في آسيا في ظل وصول الفريق الشبابي والهلالي إلى نصف نهائي البطولة وظلوا يتنافسون على الوصول للمباراة النهائية إلا ان الحظ لم يخدم الشباب حيث خرج بمجموع المباراتين بنتجية 4-4 كان الأحق للفريق الكوري بالتأهل بحكم انه سجل 3 أهداف في أرض الشباب أما الهلال فخرج الخروج المر من الفريق الإيراني بخسارتين كانت الأولى خارج الديار والثانية أمام 70 ألف متفرج في العاصمة ، ولا أنسى أيضاً في نهاية العام الماضي نادي الاتحاد الذي ظل منافساً للهلال في أغلى البطولات وهي كأس الملك وأنتزع الاتحاد هذه البطولة في آخر رمق ، وبعد بداية الموسم الجديد ظل الهلال ينافس على كل البطولات وها هو يضع يداً على كأس ولي العهد ويداً أخرى على دوري زين ما عدا كأس الأمير فيصل الذي خرج من حسابات الهلاليين لضعف الفريق ( الأولمبي ) وتميز ( أولمبي الشباب ) الذي اقترب من حسم اللقب ، ولا أنسى العودة الآسيوية للفريق الهلالي عن طريق الغرافة والفوز الثمين في قطر .

 

اختصاراً للحديث ، لا يزال الهلال هو المنافس الثابت والبقية يتبادلون الأماكن ولذلك ( يحلق الهلال وحيداً في الأرقام والمنافسات والبطولات ) ولم يكن هذا المقال محبة في الهلال بل كان أحقاقاً للحق لا أكثر ، وقد ينقص حديثي هذا بعض التفاصيل ولكن كان حديثاً عاماً لا أكثر ، وفي حال سقوط الأندية التي تنافس دوماً على البطولات فالمجال مفتوح لـ ( يحلق الهلال وحيداً في الدوري وغيره ) والكلمة الأهم ( بإستحقاق يا هلال )

 

 

‏​​‏​‏​بايعها :

 

* مباراة الشباب والحزم بالأمس كانت مهمة جداً لرفع معنويات لاعبين وجماهير الشباب وفوزه بالأربعة لم يكن شيءً عظيماً ، فقد كانت المباراة أشبه بالحصة التدريبية .

 

* مباراة الهلال والاتفاق كان من العدل لو انتهت بالتعادل بحكم إبداع الاتفاق في المباراة ولا أنسى ( يد هوساوي ) وطرد العتيبي !

 

* مباراة الاتحاد والتعاون كانت مملة إلى درجة لا توصف حتى اني لم أرى في المباراة شيءً يُـذكر سوا هدف التعاون !

 

* لم ارى مباراة النصر والرائد ولكني رأيت طرد فيقاروا المستحق ولا أعلم إن كان يستوجب دخول لجنة الانضباط في الموضوع أم لا

 

* الحسن كيتا قادم بقوة ولكن أتمنى ان تكون عين وليد الفراج ( باردة ) لكي لا يُـصاب من جديد !

 

* ما ذنب بدران في مصادفة أن يأخذ جائزة من اتحاد الإحصاء الذي لا يعترف فيه نادي النصر ؟

 

* دائماً ما يتحدثون عن الأرقام ومحبتهم لها وعندما يكون الحديث عن كبير الهدافين ناصر الشمراني ( بالأرقام ) ينسون تلك المحبة!

 


بقلم / بسام الدخيل

108