يفداك مليون ساق ومليون وجه يا رادوي !

ahmadalghtani    لا أعلم ما هو السر خلف الهجوم المغرض على اللاعب الخلوق رادوي بعد أحداث مباراة الوحده!! فرادوي لم يفعل شيئاً يجعل الشارع الرياضي ينتقده بهذه الحدة , ما فعله رادوي في ساق لاعب الوحدة عبدالخالق برناوي  كان هدفه نبيلًا جداً فرادوي أراد أن يذكّر عبدالخالق بنعمة الأقدام التي فقدها كثير من الناس ثم لماذا هذا التشنج وكأن لاعب الوحدة لا يملك سوى ساقًا واحدًا فقط؟! أما ما فعله في وجه عصام الراقي فكان خدمةً مجانيةً من رادوي لعصام الراقي , فالراقي لا يوجد في وجه علامة فارقة تسهل التعرف عليه عند فقدانه لا قدر الله ” ولكمة ” رادوي على خده الأيسر تضمن التعرف عليه ولا يمكن زوالها , وبالتالي ظلم الإعلام المتعصب رادوي وكان من المفترض أن يُشكر على هاتين الخدمتين المجانيتين وبسبب هذا الهجوم العنيف على رادوي فالإدارة الهلالية يجب أن ترفع قضية على نادي الوحدة لكي تدفع ثمن هاتين الخدمتين النبيلتين .

 لا استغرب أن يكون ما سبق تبريراً من الإعلام الهلالي لما فعله رادوي مع لاعبي الوحدة بعد نفاذ المبررات لكثرة اعتداءاته المتكررة , وللأسف الشديد تلقى هذه التبريرات من يصدقها ويروج لها وما فعله الفراج في جولته ما هو إلا أحد فصول المسرحية .

انفرادات في كل الاتجاهات :

•  قضية رادوي سوف تعطي انطباعًا تاماً عن مستقبل كرة القدم السعودية في عهد الأمير نواف بن فيصل , فهل نرى ما يثلج صدور الرياضين بتحرر اتحاد الكرة من سطوة النافذين في اللجان وبإمضاء العقوبات على الأندية بعدل وبلا محاباة ؟ دعونا ننتظر, فاللجنة الفنية قد تأتي بالعجائب رغم وجود حالات مماثلة سابقة لا تقارن بما فعله رادوي , سمو الأمير الرياضة هي المتنفس الأول للشباب وفقدان العدل يزيد من الاحتقان .
• كنت أتمنى غربلة اللجان وإعادة تشكيلها وتطعيمها بأهل الخبرة الذين تم تهميشهم , وأتمنى أن يدرك سمو الأمير نواف بن فيصل بأن نتائج عمل اللجان في الفترة السابقة لا يشرِّف أبداً وساهمت في تدهور الرياضة السعودية بشكل عام فإن استمرت نفس اللجان فالنتائج الرياضية والقرارات الرسمية سوف تتكرر.
• حارس مرمى الهلال الشمري يجب أن يأخذ فرصته كاملة فقد أعطى إشارات مريحة لتوهجه وربما يكون حارس مرمى الهلال الأمين بعد الدعيع .
• بطولة كأس ولي العهد ربما يحصل عليها نادي النصر في حالة عودة الموقوفين وشفاء المصابين ومشاركة عبدالرحمن القحطاني ” رحم الله والدينا ووالديه ” واللعب بنفس التكتيك الذي نهجه درقان ضد القادسية .
• تقول الكاتبة الصحفية في الصحيفة الوطنية الشهيرة وبعد أن كشفت عن وجها بأن ضرر الاختلاط “وهم” , وأنا أجزم بأنها لن تشعر أبداَ بأضرار الاختلاط وإن كشفت عن وجهها !
• أتفق تماماً مع نظام ساهر من ناحية المبدأ وكنت أتمنى أن يكون تحت سلطة الحكومة بدلاً من خصخصته لرجل الأعمال صالح كامل والذي بدوره نشره في مناطق المملكة عن طريق الوكلاء وبهذا تحول نظام ساهر إلى نظام ربحي على حساب المواطن والتجديد للوكلاء يعتمد على نشاط الوكيل وكثرة منحه للمخالفات وربما يكون هناك جائزة للوكيل الأكثر نشاطاً .

خاتمه:  “اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك”.

103