الحاكم بأمره والأعداء الوهميين..!!

ليعد سمو الأمير ممدوح بكل عيوبه ، الذي يتخذه كل من ترهل عمله في النصر فزاعة يخيفنا بها ، فالأمير ممدوح بالرغم من بعض التحفظات على رؤاه ، يبقى نصراوي المولد والنشأة والهوى ، فسموه عندما وجد أن مصلحة النصر تستوجب تنحيه ، لم يكابر ولم يتمسك بالمنصب ، بالرغم من أن مكانته تتيح له ذلك ، في حين أن الإداري (الحاكم بأمره) والذي يأخذ النصر من أزمة إلى زمة ، يقف في وجه العاصفة النصراوية ، ويرفض أن يستقيل ، ورفض الحاكم بأمره الإستقالة ، لا يثير التعجب فالرجل وجد المال والجاه والسلطة المطلقة ، التي تهدىء جوعه للسلطة ، هذا التمسك لا يثير الأسئلة ، ولكن ما يؤلم ويثير الإستهجان ، أن يخرج سمو رئيس النادي في لقائه بجريدة عكاظ اليوم ليقول :

سلمان رجل مخلص ، والمخلص دائماً محارب في عمله..!!

من يقرأ هذه الجزئية من لقاء سمو رئيس النادي ، يعتقد أن الإعلام الهلالي هو من ينتقد عمل سلمان ، وأن أعضاء شرف النصر ونجوم النصر السابقين وجماهير الشمس وكتاب النصر، يهيمون بعمل الرجل ، ويرونه حامل لواء عودة النصر.

هذا الراي لرئيس النادي ، يحمل إتهاما ً واضحا ً ، لكتاب النصر و نجوم النصر السابقين كماجد و يوسف و الهريفي و وليد الطرير بأنهم أعداء للنصر ، و أنهم يحاربون الناجحين في النصر ، فهولاء النصراويون بمختلف تصنيفاتهم هم من ينتقدون عمل سلمان ، ليصبح المشهد المرسوم في ذهنية سمو رئيس النصر ، أن الإعلام النصراوي هو إعلام يعادي الكيان ويعادي عودته ، والإعلام الهلالي الذي يشيد بسلمان ليل نهار ، هو الإعلام المنصف لعمل الرجل ، وهو الإعلام الحريص على عودة النصر لأزمنة المجد ، ليقلب كحيلان كل أدبيات البيت النصراوي تجاه الإعلام ، فالأمير عبدالرحمن عبدالرحمن بن سعود رحمه الله ، كان ينزل الإعلام النصراوي حتى من يجرح في شخصه منزلة كبيرة ، وله في الإعلام الهلالي حكمة تسطر بماء الذهب عندما وصف تعاطي الإعلام الأزرق مع الشخصيات النصراوية بمقولته الخالدة (النصراوي الذي يمدحه الإعلام الهلالي ، يعتبر بؤرة سرطانية في الجسد النصراوي يجب بترها).

لن أفتح ملف سلمان إعلامياً ، وأتمنى أن لا أجبر على ذلك ، لأن بعض أجزاء الملف قد تتماس مع أسرار البيت النصراوي ، كما أن فتح هذا الملف سيكون محرجاً للرئيس ، فالملف يحمل إدانات موثقة ، لا تقبل النقض أو التعويم ، بعض أجزاء الملف موثقة بشهادات ، والأجزاء الأخرى موثقة بمقارنات وأدلة وشواهد وأحداث ، بعضها كان الرئيس مطلع عليها ، ولعل أخر نكبات سلمان عندما مارس أنانيته المفرطة على حساب مصلحة الكيان ، وأبعد فيغاروا والزيلعي ، بقرار أقل ما يقال عنه ، أنه قرار قدم فيه مصلحته الشخصية على مصلحة الكيان ، وأخذ الحيطة لنفسه من مصادر قوة الفريق ، على طريقة (أنا و من بعدي الكيان)..!!

رئيس النصر مطالب ، بعدم الوقوف في وجه العاصفة النصراوية ، التي تطالب بالتخلص من الرجل ، كما أن سموه مطالب بالإعتذار لكتاب النصر ونجوم النصر السابقين ، عن هذا الإعتداء عليهم الذي بكل اسف صنفهم سموه في خانة الإعداء ، وهذا التصنيف الأسود هو نتيجة لوسوسة الدائرة الضيقة المحيطة بالرئيس ، والتي كلما أضطرت للتبرر لفشلها وسوست للرئيس ، أن النقد الموجه لعمل سلمان هو عداء مبطن لسموه ، وأن هؤلاء الكتاب جبناء ، لا يستطيعون نقد سموه ، لذلك يصبون سيل نقدهم على رجله المخلص سلمان.

شخصياً لا أتوقع أن سمو رئيس النادي ، سيلتفت لخطيئته بحق نجوم النصر السابقين أو بحق كتابه ، لأنه يبدو أن سموه أخذ رهانته بعزة ومضى بعيداً ليعد سمو الأمير ممدوح بكل عيوبه ، الذي يتخذه كل من ترهل عمله في النصر فزاعة يخيفنا بها ، فالأمير ممدوح بالرغم من بعض التحفظات على رؤاه ، يبقى نصراوي المولد والنشأة والهوى ، فسموه عندما وجد أن مصلحة النصر تستوجب تنحيه ، لم يكابر ولم يتمسك بالمنصب ، بالرغم من أن مكانته تتيح له ذلك ، في حين أن الإداري (الحاكم بأمره) والذي يأخذ النصر من أزمة إلى زمة ، يقف في وجه العاصفة النصراوية ، ويرفض أن يستقيل ، ورفض الحاكم بأمره الإستقالة ، لا يثير التعجب فالرجل وجد المال والجاه والسلطة المطلقة ، التي تهدىء جوعه للسلطة ، هذا التمسك لا يثير الأسئلة ، ولكن ما يؤلم ويثير الإستهجان ، أن يخرج سمو رئيس النادي في لقائه بجريدة عكاظ اليوم ليقول :

سلمان رجل مخلص ، والمخلص دائماً محارب في عمله..!!

من يقرأ هذه الجزئية من لقاء سمو رئيس النادي ، يعتقد أن الإعلام الهلالي هو من ينتقد عمل سلمان ، وأن أعضاء شرف النصر ونجوم النصر السابقين وجماهير الشمس وكتاب النصر، يهيمون بعمل الرجل ، ويرونه حامل لواء عودة النصر.

هذا الراي لرئيس النادي ، يحمل إتهاماً واضحاً ، لكتاب النصر ونجوم النصر السابقين كماجد ويوسف والهريفي ووليد الطرير بأنهم أعداء للنصر ، وأنهم يحاربون الناجحين في النصر ، فهولاء النصراويون بمختلف تصنيفاتهم هم من ينتقدون عمل سلمان ، ليصبح المشهد المرسوم في ذهنية سمو رئيس النصر ، أن الإعلام النصراوي هو إعلام يعادي الكيان ويعادي عودته ، والإعلام الهلالي الذي يشيد بسلمان ليل نهار ، هو الإعلام المنصف لعمل الرجل ، وهو الإعلام الحريص على عودة النصر لأزمنة المجد ، ليقلب كحيلان كل أدبيات البيت النصراوي تجاه الإعلام ، فالأمير عبدالرحمن عبدالرحمن بن سعود رحمه الله ، كان ينزل الإعلام النصراوي حتى من يجرح في شخصه منزلة كبيرة ، وله في الإعلام الهلالي حكمة تسطر بماء الذهب عندما وصف تعاطي الإعلام الأزرق مع الشخصيات النصراوية بمقولته الخالدة (النصراوي الذي يمدحه الإعلام الهلالي ، يعتبر بؤرة سرطانية في الجسد النصراوي يجب بترها).

لن أفتح ملف سلمان إعلامياً ، وأتمنى أن لا أجبر على ذلك ، لأن بعض أجزاء الملف قد تتماس مع أسرار البيت النصراوي ، كما أن فتح هذا الملف سيكون محرجاً للرئيس ، فالملف يحمل إدانات موثقة ، لا تقبل النقض أو التعويم ، بعض أجزاء الملف موثقة بشهادات ، والأجزاء الأخرى موثقة بمقارنات وأدلة وشواهد وأحداث ، بعضها كان الرئيس مطلع عليها ، ولعل أخر نكبات سلمان عندما مارس أنانيته المفرطة على حساب مصلحة الكيان ، وأبعد فيغاروا والزيلعي ، بقرار أقل ما يقال عنه ، أنه قرار قدم فيه مصلحته الشخصية على مصلحة الكيان ، وأخذ الحيطة لنفسه من مصادر قوة الفريق ، على طريقة (أنا ومن بعدي الكيان)..!!

رئيس النصر مطالب ، بعدم الوقوف في وجه العاصفة النصراوية ، التي تطالب بالتخلص من الرجل ، كما أن سموه مطالب بالإعتذار لكتاب النصر ونجوم النصر السابقين ، عن هذا الإعتداء عليهم الذي بكل اسف صنفهم سموه في خانة الإعداء ، وهذا التصنيف الأسود هو نتيجة لوسوسة الدائرة الضيقة المحيطة بالرئيس ، والتي كلما أضطرت للتبرر لفشلها وسوست للرئيس ، أن النقد الموجه لعمل سلمان هو عداء مبطن لسموه ، وأن هؤلاء الكتاب جبناء ، لا يستطيعون نقد سموه ، لذلك يصبون سيل نقدهم على رجله المخلص سلمان.

شخصياً لا أتوقع أن سمو رئيس النادي ، سيلتفت لخطيئته بحق نجوم النصر السابقين أو بحق كتابه ، لأنه يبدو أن سموه أخذ رهانته بعزة ومضى بعيداً عن الجميع ، ولأن الأيام علمتنا أن سياسة إدارته قائمة على إقصاء الأخر والمكابرة على الأخطاء ، حتى ولو كان ضحيتها الكيان بكل مقدراته ، فكيف يلتلفت عندما يصبح النجوم السابقين أو الكتاب الذي لهم رأي في عمل سلمان ، هم الضحية وهم الأعداء الذين يحاربون رجله المخلص.

110