عذراً تيكي تاكا إسبانيا
خالد الطلحة

خالد الطلحة

لم يتنازل ملوك الكرة وأبطال العالم خمس مرات عن كبريائهم فسحقوا المنتخب الإسباني بطل العالم وأوروبا بثلاثية تاريخية مكنت البرازيل من التتويج بكأس القارات للمرة الثالثة على التوالي والرابعة إجمالاً، لتفوح رائحة ونكهة برازيلية افتقدناها تقريباً لعقد زمني.

ملعب الماركانا شهد إبداع نيمار وباولينيو وفريد ومارسيللو ولويز وآلفيش وخلفهم الحارس العملاق جوليو سيزار ، ليتحدث الملعب بلغة السامبا قائلاً( عذراً تيكي تاكا إسبانيا نحن البرازيل ملوك الكرة )

عم الفرح أرجاء ريودي جانيرو وبللهورزنتي وبرازيليا وكروزيرو وشواطيء الكوباكابانا وتراقصت تلك المدن على أنغام سامبا تاريخية أفرزت أجمل الذكريات لنجوم وعباقرة لم ولن ينساهم التاريخ بدءً من جيل : بيليه وغارينشيا وزاغالو وديدي وتستاو وجيرزينيو في الستينيات والسبعينات ثم زيكو وسقراط وفالكاو وسيزار في الثمانينيات وبعدهم دونغا وبرانكو وكاريكا وروماريو وبيبيتو وتافاريل ورونالدو وكارلوس وريفالدو وكافو ورونالدينيو خلال التسعينيات وبداية الألفية.

الفوز البرازيلي أثبت أن التاريخ والهيبة والإرث الكروي قد تكون عوامل نصر وبطولة لأن المنتخب الذهبي الأصفر بشبابه استطاع مجابهة المنتخب الأقوى في العالم خلال آخر ست سنوات ، فأسماء نجوم الليغا لا تخفى على عشاق الكرة
( كازياس، تشابي، راموس، انييستا، البا بوسكيتس،) ومعهم توريس وماتا وسيلفا.
* نيمار قدم نفسه بشكل يوازي الهالة الإعلامية التي صاحبت انتقاله للعملاق الكتالوني برشلونة، يبقى اندماجه مع ميسي وانييستا وتشابي وفابريغاس.

* الخيال الكروي الإسباني جميل في هذه البطولة ولكن، لا بد من تفعيل أدوار الأظهرة لمواجهة أي منتخب متنوع خططياً كما حصل في النهائي.

*ظهرت الصبغة الخططية للمدرب المحنك سكولاري في كيفية تحرك لاعبيه ولفت نظري عدم مبالغة آلفيش بالتقدم عكس وضعيته مع البرسا وهنا يظهر مدى استجابة اللاعب لتنوع الخطط في الكرة الحديثة.

* أتمنى استمرار توهج اللاروخا( اسبانيا ) لكي نشاهد كأس عالم جميلة وسط تقهقر الأرجنتين وإيطاليا مع عدم نسيان هولندا والمانيا اللتان تحتاجان الكثير.

*انتهى شؤم وكابوس ملعب (الماركانا) والذي شهد سقوط البرازيل في مونديال 1950 أمام الأرغواي2/1 علماً بأن التعادل كان يكفي أهل السامبا.

@KhalidAl_Talha

التعليقات

11 تعليق
  1. متاااابع
    1

    – خليك كذا يا خالد الطلحة اكتب بعيداً عن الرياضة المحلية , حينها ستبدع صراحة , لأنك إذا كتبت في الشؤون الرياضية المحلية بصراحة لا تستطيع التحكم في عواطفك , وتصبح بوقاً من أبواق التعصب الهلالية .
    والساحة الإعلامية الرياضية ملآى بهم .

    Thumb up 0 Thumb down 0
    1 يوليو, 2013 الساعة : 9:42 م
  2. ملكي عالمي ذووووووووووووووووووووووق
    2

    إسبانيا أستنزفت مجهودها أمام إيطاليا 120 دقيقة وما مداها ترتاح إلا ثلاث أيام بينما البرازيل أنهت مباراتها في الوقت الأصلي وأرتاحت أربعة أيام وحتى لو تأهلت إيطاليا فلن تفوز بسبب المجهود المبذول أمام إسبانيا ….

    Thumb up 0 Thumb down 0
    1 يوليو, 2013 الساعة : 10:07 م
  3. محمد مارش
    3

    أو تعتقد حقا أن البرازيل استحقت هذه البطولة ؟!
    يا عزيزي لقد كانت مباراة الأمس مسبقة الدفع إذ كيف لإسبانيا أن تخسر بهذه الطريقة الغريبة هذا غير أنه إسبانيا لم تنفذ حتى هجمتين منظمتين غير مجازفتهم بجعل راموس يسدد الكرة هذا غير الهدف الثاني الذي لا يصعب على حارس مبتدئ ..
    بكل اختصار ” المباراة كانت منتهية قبل أن تبدأ “..
    لا أكره البرازيل و لكنها كانت كانت كانت قوية .

    Thumb up 0 Thumb down 0
    2 يوليو, 2013 الساعة : 12:17 ص
  4. ابو علي الحربي
    4

    كاتب رائع نتمني له التوفيق الكتابه عن الرياضه العالميه تليق بهاذ الكاتب الرائع

    Thumb up 0 Thumb down 0
    2 يوليو, 2013 الساعة : 12:27 ص
  5. انا ملكي والملعب ملكي
    5

    خلاص البرازيل تعيد اسبانيا الى مكانة الطبيعي. اسبانيا فقاعة صابون وبطتها البرازيل

    Thumb up 0 Thumb down 0
    2 يوليو, 2013 الساعة : 3:23 ص
  6. متابع بصمت
    6

    مقال رائع كعادتك أستاذي خالد ولو إنك مدريدي كاستياني وأنا برشلوني كتلوني واكن،

    إبداعك وكلماتك تطربني عندما تتغزل بالمدح والأمجاد.

    كتاباتك عن الرياضية العالمية أكثر روعة من الرياضة المحلية التي تؤخر قلمك وتسقطه في وحل التعصب واللااقتناع خصوصاً من جماهير الغير منصفة والمتععصبة !

    Thumb up 0 Thumb down 0
    2 يوليو, 2013 الساعة : 6:36 ص
  7. أحمد من مكة
    7

    محمد مارش نموذج للعربي التقليدي الذي يعتقد بنظرية المؤامرة في كل من حوله وما حوله .. الله يعينك على نفسك !!

    البرازيل استحقت الفوز بالبطولة لأنها الأكثر ثباتا في المستوى طوال البطولة بينما تأهلت إسبانيا بصعوبة أمام إيطاليا بركلات الترجيح وفي الأساس مجموعة إسبانيا كانت سهلة ولم تواجه صعوبة أمام نيجريا أو تاهيتي وحتى لو هزمت أمام الأوروغواي لتأهلت للدور الثاني

    Thumb up 0 Thumb down 0
    2 يوليو, 2013 الساعة : 1:49 م
  8. مقرن
    8

    قلم رائع اتمنى تستمر …. فعلا قضت على التيكي تاكا بهيبة برازيل العالم المعروفه فيبدو بأن اسبانيا تحتاج عادل جمجوم لتقضي على النجوم المتغطرسه في اسبانيا ههههههه استمر

    Thumb up 0 Thumb down 0
    2 يوليو, 2013 الساعة : 11:33 م
  9. عجيب وغريب
    9

    الفريق الايطالي ضيع 4 فرص محققه فقط في الشوط الاول امام اسبانيا …فعلا منتخب ممتع لو صل النهائي لكان أحرج البرازيل كثيرا.

    Thumb up 0 Thumb down 0
    3 يوليو, 2013 الساعة : 11:37 ص
  10. بيكو
    10

    تعليق 1 و 6
    بالنسبة للتعصب هل رآمي آلعبودي من ضمن المتعصبين ام انه من الحيآديين؟

    Thumb up 0 Thumb down 0
    4 يوليو, 2013 الساعة : 2:24 م
  11. ابو راشــــد
    11

    تراجع مستوى الكرة الاسبانية ظهر واضحاً في دوري أبطال أوروبا امام بايرن ميونخ وبروسيا درتموند

    Thumb up 0 Thumb down 0
    5 يوليو, 2013 الساعة : 5:04 م
108